كانساس - رائد الحربي

أقام النادي الطلابي السعودي في جامعة كانساس في مدينة لورنس معرضًا عن الثقافة السعودية والعلاقات السعودية الأمريكية، إذ تمت إقامة  المعرض في قاعة في قلب المدينة ليكون مكاناً متاحًا لجميع الزوار . وقد حضر المعرض عدد من وجهاء البلدة يتقدمهم عمدة البلدة، والقائم بأعمال محافظ البلدة، ومسؤول من مركز الشرطة وعدد من ممثلي الجامعة، بالإضافة إلى حضور من عامة المجتمع الأمريكي في لورنس.

وابتدأ المعرض عند منتصف الظهيرة بكلمة ترحيبية تلاها استعراض للعلاقات المتينة بين الولايات المتحدة الأمريكية و المملكة، والتركيز على حجم و متانة العلاقة بين البلدين، بعد ذلك بدأ الحضور بزيارة أركان المعرض التي تتوزع على كامل أرجاء القاعة ممثلةً لثقافة المملكة وتطورها.

 وجمع المعرض أركان وأصناف شتى من الثقافة السعودية، مثل الثقافة الحجازية، والمنطقة الوسطى النجدية، والثقافة الشرقية، وكذلك الجنوبية والشمالية، إذ تمثل تلك الأركان العمق الثقافي للمملكة وتنوعها حيث تم عرض صور ومشاهد، وبعض من المعروضات التي تمثل تلك المناطق.

كما ضم المعرض ركناً يحكي عن الرؤية السعودية لعام 2030،  والمشاريع التي ستقام في المملكة وركن لشركتي أرامكو و سابك مشكلًا صورةً مشرفةً عن التطور الذي تعيشه المملكة ومستقبلها المشرق، كما كان هناك ركناً للفنون سلّط الضوء على الرسامين السعوديين الذين استعرضوا أعمالهم و ابداعاتهم للحضور.

وكان لركن المرأة وركن الحرمين الشريفين اهتمام خاص من قبل الشارع الأمريكي، حيث تساءل الحضور عن مدى إمكانية زيارة هاتين المنطقتين بالتحديد، وللمطبخ السعودي دور كبير في جذب الحضور، حيث تم تقديم الأكلات بشكلٍ مجاني لمن يزور كامل أركان المعرض.

فيما حظي المعرض باهتمام ورعاية كبيرة من وجهاء مدينة لورنس، حيث أكد عمدة البلدة في كلمة له على سعادته  بهذا العمل الطلابي والمعرض المقام في الجامعة، مضيفاً: «بالفعل تعلمت أشياء كثيرة من خلال المعرض، وأتطلع لتكرار التجربة مرةً أخرى».

 كما جاء حديث ممثل الشرطة ليؤكد مدى انبهاره بما رءاه من عمل منظم قائلًا: «لم أكن أعلم بتواجد هذا العدد الكبير من السعوديين في مدينة لورنس، وأنا سعيد جدًا لتواجدي بالمعرض وتعلمت الكثير منكم وعن بلدكم». 

 

تحديثات فيسبوك وتويتر