فرحة خريج – ديترويت

على أنغام أغنية "وطني الحبيب"، ووسط أجواء تغمرها الفرحة والبهجة، احتفلت ستة أندية سعودية بتخرج قرابة الـ 200 طالب وطالب من ثمانية جامعات في ولاية ميتشغن، وذلك في الخامس من شهر مايو بولاية متشغن، ووسط حضور زاد عن الـ 600 شخص لحفل التخرج.

وحضر حفل التخرج بمدينة ساوثفيلد ديترويت في ميتشغن الملحق الثقافي السعودي الدكتور محمد العيسى، ومدير جامعة لورانس التقنية الدكتور فايرندر ميدغل، وعمدة المدينة الدكتور كينسون سايفر، وعدد من مدراء التنفيذيين للشركات الصناعية والتقينة في ميتشغن.

خالطت بسمات حضور حفل التخرج دموع الفرحة والبهجة، بعد عناء الدراسة والغربة عن الوطن، فما بين طبيب ومهندس تنوعت تخصصات الطلبة الخريجين في الحفل، وكانت الفرحة هي عنوان الحفل، إذ تكبدت بعض العائلات السعودية عناء السفر إلى الولايات المتحدة الأميركية قادمين من السعودية لمشاركة أبنائهم فرحة التخريج، وتتويجهم بالنجاح في يوم تخرجهم.

وبهذه المناسبة، ألقى الملحق الثقافي الدكتور محمد العيسى كلمة امام الحضور قال فيها "أهنئ الخريجين والخريجات بهذا التميز، وأهنئ الوطن وقيادتنا الرشيدة بتميز أبناائهم، إذ أن المملكة العربية السعودية تفخر دوماً بأن ترى ثمرة جهودها في برنامج الابتعاث تتحقق بتخرج أبنائها سنوياً، وحصولهم على المراكز المتقدمة في أعرق الجامعات الأمريكية"، مؤكداً أن كافة الطلبة المبتعثين من أبناء الوطن سيساهمون بعد عودتهم وتخرجهم في تنمية الوطن، يقفون جنباً إلى جنب مع أقرانهم في السعودية لخدمة الوطن، ورفعته، مثنياً على حفل التخرج والأندية السعودية التي قامت على تنظيمه.

من جهته، أكد مدير جامعة لورانس التقنية بمتشيغن الدكتور فايرندر ميدغل خلال حفل التخرج أن الطلبة السعوديين حققوا التميز بجدارتهم وجهدهم واجتهادهم، إذ أن الكثير من طلبة الابتعاث السعوديين ساهموا من خلال دراستهم وأبحاثهم في الجامعات الأميركية بتميز تلك الجامعات، والمشاركة في تطويرها، مشيراً إلى أن العلاقة القوية التي تربط بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأميركية علاقة ناجحة، وستسمر بجهود المبتعثين الذين هم قادة المستقبل.

وأضاف: "إن خير مثال على قوة ومتانة العلاقة بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأميركية اختيار الرئيس الأميركي دونالد ترامب السعودية أن تكون محطته الخارجية الأولى في عهده، وهذا لا يأتي إلا بعد سنوات من الصداقة والعلاقات القوية في مجالات عدة، وبرنامج الابتعاث كان أحد أهم المرتكزات القوية في علاقة البلدين".

بدوره، أفاد عضو هيئة التدريس في جامعة لورانس بقسم الهندسة الصناعية الدكتور أحمد الجبر بأن حفل خريجي الأندية السعودية في ميتشغن ازداد تميزاتً بحضور عدد من العائلات السعودية من أرض الوطن إلى أمريكا، مشيراً إلى أن عدد الحضور تجاوز الـ600 شخص خلال حفلة التخرج.

وأشار الجبر إلى أن الخريجين والخريجات كانوا علامة فارقة بتميزهم في جامعاتهم، وهذا ما أكده حضور عمدة المدينة ومدير جامعة لورانس، وعدد من أعضاء هيئة التدريس الحاضرين للحفل، مضيفاً: "نبارك للخريجين والخريجات تخرجهم، ونهنئ الوطن بعودة أبنائه المميزين المشاركين في تنميته ورفعته".

يذكر أن عدد من الشركات الصناعية في ولاية ميتشغن بمدينة ديترويت نفذّت جولات ميدانية للملحق الثقافي الدكتور محمد العيسى لإطلاعه على طبيعة عملهم وخطوط انتجاهم، وتعريفهم على مدى مشاركة الطلبة السعوديين في العمل الميداني مثل شركة دلتا للطيران، وشركة فورد للسيارات.

 

تحديثات فيسبوك وتويتر