منذ أن أعلنت وزارة التعليم العالي سابقاً عن فتح باب الترشح لبرنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي، والوطن الغالي ينهل من مخرجات هذا الإعلان عاماً تلو العام، يبعث بأبنائه إلى شتى بقاع الأرض من أجل التسلح بالعلم والمعرفة، ويجني بعد ذلك على مدار العشرة الأعوام ثمار زرع غرسه في العام 2006 وحتى الان 2017، ولم ينقطع ذلك الغرس ولله الحمد.

إننا في الملحقية الثقافية السعودية بالولايات المتحدة الأميركية لنفرح ونفاخر بين الأمم بأبنائنا المبتعثين، الذين احتلوا في عددهم المركز الثالث من بين عدد الطلبة الأجانب في أمريكا، فبسبب هؤلاء المبتعثين تميّزت بلادنا ولله الحمد بأعلى الأوسمة، وحصلت على أفضل المنجزات في ميادين العلم كالطب، الهندسة، القانون، والفنون وأصبح المبتعث السعودي يزاحم أقرانه من الجنسيات الأخرى في جوائز الجامعات ومحافل التكريم الدولية.

لذلك اخترنا لكم أبنائنا المبتعثين في هذا العدد أن نشارككم فرحة أبنائنا الخريجين في ربيع 2017، عبر عدد خاص من النشرة الإلكترونية تحت مسمى "فرحة خريج"، نعرض لكم فيها بعضاً من حفلات التخرج التي أقيمت في عدد من الولايات وبتنظيم الأندية الطلابية السعودية. وباسمي وباسمكم أتقدم لأبنائنا الخريجين بأعذب التهاني والتبريكات على إنجازاتهم في رحلة ابتعاثهم، وأدعو الله عزّ وجل أن يبارك فيهم ويوفقهم لخدمة دينهم ووطنهم، فهم سواعد البناء التي ستسمر بإذن الله في تقديم العطاء. وكل عام وأنتم والوطن بخير.

 

 

 

 

الملحق الثقافي في الولايات المتحدة الأميركية

د. محمد بن عبدالله العيسى

تحديثات فيسبوك وتويتر