فرحة خريج

منذ أن أعلنت وزارة التعليم العالي سابقاً عن فتح باب الترشح لبرنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي، والوطن الغالي ينهل من مخرجات هذا الإعلان عاماً تلو العام، يبعث بأبنائه إلى شتى بقاع الأرض من أجل التسلح بالعلم والمعرفة، ويجني بعد ذلك على مدار العشرة الأعوام ثمار زرع غرسه في العام 2006 وحتى الان 2017، ولم ينقطع ذلك الغرس ولله الحمد. إننا في الملحقية الثقافية السعودية بالولايات المتحدة الأميركية لنفرح ونفاخر بين الأمم بأبنائنا المبتعثين، الذين احتلوا في عددهم المركز الثالث من بين عدد الطلبة الأجانب في أمريكا، فبسبب هؤلاء المبتعثين تميّزت بلادنا ولله الحمد بأعلى الأوسمة، وحصلت على أفضل المنجزات في ميادين العلم كالطب، الهندسة، القانون، والفنون وأصبح المبتعث السعودي يزاحم أقرانه من الجنسيات الأخرى في جوائز الجامعات ومحافل التكريم الدولية. لذلك اخترنا لكم أبنائنا المبتعثين في هذا العدد أن نشارككم فرحة أبنائنا الخريجين في ربيع 2017، عبر عدد خاص من النشرة الإلكترونية تحت مسمى "فرحة خريج"، نعرض لكم فيها بعضاً من حفلات التخرج التي أقيمت في عدد من الولايات وبتنظيم الأندية الطلابية السعودية. وباسمي وباسمكم أتقدم لأبنائنا الخريجين بأعذب التهاني والتبريكات على إنجازاتهم في رحلة ابتعاثهم، وأدعو الله عزّ وجل أن يبارك فيهم ويوفقهم لخدمة دينهم ووطنهم، فهم سواعد البناء التي ستسمر بإذن الله في تقديم العطاء. وكل عام وأنتم والوطن بخير.         الملحق الثقافي في الولايات المتحدة الأميركية د. محمد بن عبدالله العيسى...

اقرأ المزيد

فرحة خريج – فيلادلفيا  احتفل النادي السعودي في جامعة روبرت موريس في ولاية بنسلفانيا بتخريج نحو 90 خريج وخريجة في فصل الربيع 2017، والإحتفاء بانتهاء أنشطة النادي خلال الفترة الماضية. وحضر الحفل أكثر من 200 شخص، على رأسهم نائب رئيس الجامعة الدكتور ديفيد جيمسون، وعدداً من المسؤولين في الجامعة وأساتذة التدريس، وتخللت الفعالية فقرات عدة كان أبرزها إطلاق نادي الخريجين السعودي الأول من نوعة بدعم من رئيس الجامعة الدكتور كستفرد هاوورد. وتنوّعت تخصصات الخريجين ومراحلهم الدراسية، إذ شملت خريج دكتوراة، و12 خريج ماجستير، 76 خريج بكالوريوس، فيما بلغ عدد المشاهدات للحفل على منصات مواقع التواصل الاجتماعي أكثر من ٦٠٠ مشاهدة حول الولايات المتحدة الأمريكية والسعودية ودول الخليج .   مونتاج الحفل :  https://youtu.be/w5eJeGgkBsc    

اقرأ المزيد

فرحة خريج – نوكسفل أقام النادي السعودي في مدينة نوكسفل حفل لخريجي فصل الربيع يوم السبت الموافق ٢٩ ابريل من عام ٢٠١٧ وذلك في أحد قاعات جامعة تينيسي، حيث تم الاحتفاء بـ ١١ خريجاً ما بين درجة ماجستير وبكالوريوس من جامعة تينيسي في نوكسفل وجامعة كارسين يومان في جيفرسون.  واستهل مقدم الحفل عبد العزيز المطيري المقدمة بشكر الله والثناء عليه من ثم الترحيب بالجميع والمباركة للخريجين، وكما هو المعتاد، خير البدايات كانت بتلاوة عطرة للقران الكريم مع حسان أبو زبيبة. وبما ان الوطن يعيش في قلوب الطلاب بغربتهم، أدّى الحضور النشيد الوطني بكل عزة وشوق. بعد ذلك، ألقى رئيس النادي السعودي في نوكسفل عبد المجيد الفياض كلمته التي احتوت قصيدة باللغة العربية لمشاركة الخريجين فرحتهم والمباركة لهم مع شكر كل المساهمين في نجاح الحفل.  عرسان الحفل كانت لهم كلمة ألقاها نيابة عنهم الخريج ناوي العنزي، والذي هنأ وبارك للخريجين بمناسبة التخرج كما حفّز بقية الطلاب على الاستمرار في الجد والاجتهاد، لنيل الدرجات العلى. ومن باب الوفاء والتشجيع لطلاب الدكتوراه، تم تكريم الخريجين بالدروع والشهادات من قبل طلاب الدكتوراه، ومن ثم كان للعرضة السعودية وقفة بين الحضور للتعبير عن فرحتهم وابتهاجهم، ثم ختم الحفل بشكر الجميع ودعوتهم لتناول وجبة العشاء.  ...

اقرأ المزيد

لم تعد وحدك الذي يملك شهادة بختم أمريكي، ولست الوحيد الذي اقتحم بوابة الدراسات العليا ودوّن فيها الأبحاث، فمع ثورة التعليم التي حظيت بها بلادنا المملكة العربية السعودية خلال العشرة أعوام الماضية، اشتد السباق بين جيلنا من الشباب والفتيات الذين أكلموا تعليمهم وحصلوا على شهادات الماجستير والدكتوراه، بل وأخذ السباق منعطفاً دولياً، فانتشر هذا الجيل السعودي في أنحاء العالم، مئات الآلاف في جامعات الدنيا شرقا وغرباً، وآلاف التخصصات في كليات تنافس بعضها، وبالتالي ارتفعت معايير التمايز وزادت عناصر التفاضل عند جهات العمل، وأصبحت المنافسة صعبة! إذاً ما الحل ؟ الحل بين يديك الان، هو أن تبني نفسك من عدة جوانبك، وأن تنطلق لتجمع خبراتك الحياتية في كل مكان، فإن كنت مازلت ببلد الابتعاث فأنت أكثر حظاً من غيرك، ففي بلد عظمى كالولايات المتحدة الأمريكية الفرص متاحة في كل مكان، وهي كالكنوز المكشوفة التي تحتاج فقط لمن يبذل الجهد اليسير ليلتقطها. كن نهماً في جمع كل ما يمر أمامك من فرص تدريبية ودروات مهارية تنمي من قدراتك وطاقاتك، وانخرط في مجال العمل التطوعي عبر المنظمات والأندية لتتعلم العطاء من أصحابه وتنمي روحك وقلبك. التفت إلى خيارات العمل داخل الحرم الجامعي فهي كفيلة بأن تضعك على الخطوة الاولى في سلم العمل والميدان الوظيفي، وسجل في المؤتمرات الدولية والملتقيات الأكاديمية لتنمي عقلك في مجال تخصصك كثيراً وتفتح باباً كبيرا للتعرف على أشخاص آخرين قد لا يشاركونك أي شيء، ولكن التخصص والاهتمام العلمي يجمعكم. المجال لا يسع هنا لذكر كل التفاصيل التي يمكن لها أن تساعدك بالفوز في هذه المنافسة، وعندما تعود وبيدك شهادة ختم عليها بالشرف من الدرجة الأولى وباليد الأخرى الكثير والكثير من الخبرات والمهارات والدورات التي ستفضلك في ميدان العمل على من سواك عند أصحاب القرار، وقبل كل هذا ستجعل منك شخصا ناضجا جاهزا لميادين العمل، لأنك رأيت ولمست وشاركت بما يكفي وصنعت تجربتك في أعظم الدول المتقدمة (أمريكا).     بقلم: عبدالوهاب الشهري...

اقرأ المزيد

بعد أن امتلأت القاعة بالحضور وتنحنح المتحدث الرسمي باسم الكلية قائلاً: "أهلاً بكم قادة كلية بنسلفانيا في حفل تكريم القادة السنوي"، وأردف مستطرداً: "إن أهمية العمل التطوعي هي صقل الذات وتطور المتطوع لكي يكون ناجحاً في حياته المقبلة"، ثم رفع رأسه وبابتسامةٍ بسيطه صدح بعدها باسمي كأول القادة المكرمين من قبل عميدة الكلية. حينها ارتعدت أطرافي، وتخالطت دموع الفرحة وجني ثمار جهدي، وخوفي من أني لا أستحق كل هذا الثناء والتكريم. وقفت على قدمي وأنفاسي تسابق دقات قلبي، ومرّ بي شريط الذكريات حينما قررت أن أرخي العنان لطموحي، وأستقيل من شركتي ذات الرواتب العالية والمميزات الجبارة، لأكمل دراستي في مجال هندسة البوليمرات والبلاستيك. لم تكن هذه العقبة الوحيدة في طريقي، فحملي لهموم أمتي ووطني كان هاجسي الدؤوب،  ومما كان يكدر صفو حياتي هو جهل غالبية المجتمع الأمريكي بحقيقة بلدي وديني، وبعد محاولات عديدة وتفكيرٍ مديد وصلت إلى قناعةٍ تامة، بأن تصحيح الصورة النمطية لا يكون بإمتثالي بالأخلاق السامية وليس بتنظير النظريات. و بعد تكوين فريق مصغر ممن توسمت بهم الخير وشاركوني الهم و الهمة، تم إنشاء النادي السعودي بالكلية على يد أربعة أشخاص فقط، وبالتخطيط و الإصرار واحتساب الأجر عند الباري اتفقنا على أن نوجه طاقاتنا لتوضيح الوجه الجميل لوطننا الذي لم يسلم من التشويه، وقمنا بتدشين المعرض السنوي للمملكة على مدار عامين متتاليين.  وهو معرض يحتاج الزائز فيه إلى ساعة كاملة لأخذ نظرة شاملة عن الحياة السعودية من كل جوانبها، الإجتماعية والدينية والاقتصادية وغيرها الكثير. ولقد كان عملاً ضخماً ومضنياً وبرعاية شخصية كريمه من الملحق الثقافي الدكتور محمد العيسى. وفي العام التالي تم ابلاغي من قبل إدارة الكلية وأبدوا إعجابهم بالعمل واستعدادهم لتحمل كافة متطلباته، وتذليل صعوباته لما رأوه من آثار ايجابيه وحوار فكري بناء. ولم تتوقف طموحاتي بهذا النجاح، بل كنت من المؤسسين الأوائل لإتحاد الأندية الطلابية في بنسلفانيا، وأحد أعضاء إدارته، والذي أنشأ ملتقى شبابيا خصباً بالطاقات والقدرات، والمفكرين الناجحين الذين استفدت منهم على الصعيد الشخصي. وإن كانت أحلامي كثيرة وهمومي كبيرة، فلقد تحققت بفضل من المعطي سبحانه ومن ثم بفضل الهمة العالية ومخالطة ذوي الهمم والطموحات والناجحين. ولو كان لي من نصيحة لكل المبتعثين سأوصيه بالصاحب لأنه المحرّك الذي يوجّه طاقاتك، فإما أن يهدرها، ويسيئ توجيهها، أو أن يجعل غيرك يقرأ مقالك.   بقلم: عبدالعزيز العماني  ...

اقرأ المزيد

في أول يوم لك في هذا المكان الغريب وعند محطة الوصول، وفي اللحظة التي تستنشق فيها هواءاً لا يشبه الوطن، ستدرك واقعك، وتقف في المنتصف بين باب حُلمٍ على وشك أن يُفتح، وبابٍ بالكاد يتسع لك ولحقيبتك، وخلفه الكثير من الأشياء التي تحب، ولكن يجب أن يُغلق. لقد اخترت طريقك، وكم تمنيت أن تحمل وطنك وعائلتك والأشياء التي تحب معك أينما ذهبت، ولكنك لا تملك سوى حقيبة سفر وقلباً يحمل كل هذا الحب. لقد تعلّمت من اللحظة التي أُغلق فيها باب الطائرة أول درس، ربما لتحصل على شيء عظيم يجب عليك أن تترك شيئاً مقابل ذلك، إنه قانون التوازن. فالأرض وعلى الرغم من حجمها وعظمتها، هي تفقد في كل ثانية أرواح، وتحتفل في مكان آخر بميلاد جديد. ومنذ تلك اللحظة وحتّى آخر يوم في هذه الرحلة، ستتعلم من مواقف الحياة فوق ما تتخيّل. في بداية الغربة ستحاول أن تتسابق مع قانون الزمن، ستظن أنه قابل للكسر، ستُخبر نفسك بأنك ستنجز هذا الحلم سريعاً وستعود. وفي كل مرة تعود فيها ستدرك أن وجوهاً صغيرة قد خُلقت، وملامحاً بريئة قد كَبُرت، وقلوباً قد شاخت، وأرواحاً قد رحلت، وأسماءاً وعناوين كثيرة قد اختلفت. في منتصف الطريق، ستدرك أنك كنت مخطئ لأنه ومهما امتلكت من الذكاء وأبدعت في اختصار الطرق لا أحد باستطاعته الفوز أمام سباق الزمن. هو لم يُخلق ليتوقف على فراق أو موت أحد. وأنت بهذا الصراع ستخسر أكثر مما تكسب، وأحد أعظم خسائرك هي أنك لم تتعلم كيف تعيش اللحظة، لم تتعلم كيف تعيش في عمق التجربة، ولم تتقبل نتائج الزمن عليك وعلى من هم حولك، كنت بجسدك هنا وبقلبك في مكان آخر. ولأنك في محطة سفر، سيعبر من أمامك الكثير من البشر، بعضهم سيطيل البقاء لأن وجهته تشبه وجهتك، والبعض الآخر سيعبر من أمامك ويرحل، باختياره أو مضطراً. ولكن لا أحد سيبقى بنفس الحال معك. لتتعلم أن لا تتوقع البقاء، ولا تُعلّق أهدافك ببشر. بكل حُبّ، سلامٌ لمن آتى، ووداعاً لمن رحل. ربما ستختار تغيير مسارك لكي تكون في حركة تتناسب مع هدفك وتتماشى مع التغيرات من حولك، ستتعلم أن تُغامر وتضحي وأن تتحمل نتائج الفشل كما النجاح، ستطيل الوقوف في منطقة الراحة، حتّى تجد أنك تدور في دائرة مغلقة، ثم تتعلم الشجاعة. ستواجه كُل المعتقدات والأصوات التي كبرت معك، وأقنعتك بأن الأحلام مشروطة، أو أخبرتك بأنه ليس من حقك أن تحلم. ستواجه أياماً تسأل فيها نفسك إن كان هذا الحلم يستحق؟ وتمر الأيام لتدرك أنها كانت لحظة ضعف، وستواجه مثلها بين الحين والآخر، وبين كل شوق وخيبة أمل. أنت في سفر دائم، بين القلوب والعقول، بين الأفكار والأحداث. ستتعلم أن تسامح لكي لا تُثقل خطوتك، وستتعلم أن تكمل رحلتك وأنت مُحمّل بالأسئلة النابعة من الفضول، وليس مثقلاً بالأحكام والظنون، وستدرك أنه من الحكمة أن تسعى لترك أثر طيب أثناء عبورك، وأن لا تحارب لتبقى في مكان لا يسعك أو لا يستحقك. هي فرصتك لتتعلم من هذه الرحلة من أنت، وماهي قيمة نفسك، وماهو هدفك وأين طريقك؟ وهل كل شيء تفعله في هذه اللحظة يخدم هذا الهدف أو يُعيقه؟ وإن كنت ممن يسعى لأن يصلح نفسه، وأن يفكّر ويتفكّر بالحياة وبتجاربه، ستجد أن الغربة قد خلقت بداخلك روح المسافر، الذي يحمل حقيبته، وهدفه وأحلامه، ووطنه وكل ما يحب. يتنقّل بهم بين المدن، الأفكار، واللغات وعلى الرغم من كل الإختلافات، يخوض تجارب ليفهم نفسه ويُثري غيره، ويكبر بالتحديات. إنها روح المسافر الذي عقد السلام مع الزمن وعينيه في فضول، ليكتشف الجمال بكل قلب وأرض بدون أن يتعلق بأحدهم. وفي آخر يوم لك في هذا الوطن، وعند لحظة إقلاع الطائرة، ستدرك أنك في هذه الدنيا لست سوى مسافر، وأن لكل رحلة موعد مغادرة.   بقلم: صبا اللقماني...

اقرأ المزيد

فرحة خريج – أركانسا أقام النادي السعودي في جامعة أركانسا تیك حفل تكريم الخريجین والخريجات في كل من المرحلتين الماجستیر والبكالوريوس،وقد بدأ الحفل بمسیرة الخريجین والخريجات الذين استقبلوا بالورود وسط فرحة عمت الحضور، وبلغ عدد الخريجين نحو 35 خريج وخريجة. وبدأت فقرات الحفل بتلاوة عطره للطالب مقبول مغفوري، تلتھا كلمة رئیس النادي السعودي الأستاذ فھد العنزي ھنأ فیھا الخريجین والخريجات نظیر ماحققوه، عقب ذلك ألقى المھندس علي الوادعي كلمة الخريجین تحدث فیھا عن مسیرة الطلاب والطالبات خلال سنوات دراستھم وما احتوته تلك المسیرة من عقبات استطاع الخريجون والخريجات تجاوزھا والتغلب علیھا. ثم تم عرض مقاطع فیديو قصیرة لبعض الشخصیات الثقافیة والرياضیة تضمنت التنھئة للخريجین
والخريجات، وكان على رأس المھنئین صاحب السمو الملكي الأمیر محمد بن فیصل بن محمد بن سعود بن عبدالعزيز ال سعود، حیث أشاد بما حققه الخريجون والخريجات وحثھم على المضي قدما لخدمة دينھم ووطنھم.  وعرضت تھنئة بعض الشخصیات الرياضیة المشھورة يتقدمھم لاعب المنتخب السعودي عبدالله الواكد، ولاعب منتخب الإمارات محمد عبدالرحمن، ولاعب منتخب الكويت خالد الفضلي، ولاعب منتخب قطر عادل لامي، ولاعب منتخب الكويت ثامر عناد العنزي، الذين عبّروا من خلال تهنئاتهم عن سعادتھم وفخرھم بالخريجین والخريجات.  وأخيراً كرّم رئیس النادي السعودي فھد العنزي والدكتور أنور رئیس المركز الإسلامي في المدينة بتكريم الخريجین والخريجات، وختم الحفل بمشاركة عفوية من قبل والدة إحدى الخريجات عبّرت عن فرحتھا بجمیع المتخرجین والمتخرجات، مشجعةً إياهم على مواصلة العلم والتعلم، بعد ذلك تناول الجمیع طعام العشاء على شرف الخريجین والخريجات.    ...

اقرأ المزيد

فرحة خريج – تامبا احتفل النادي السعودي بجامعة جنوب فلوريدا مدينة تامبا، بالخريجين والخريجات لفصلي الربيع والصيف لعام 2017م، والذي انعقد حفل الخريجين بإحدى قاعات الجامعة مساء يوم السبت الموافق 3 مارس لعام 2017 م، وبلغ عدد الخريجين أكثر من 40 خريج وخريجة. وحضر حفل الخريجين نحو 600 شخص من الطلبة المبتعثين والمرافقين لتناول طعام العشاء احتفالاً بهذه المناسبة، ورعاية وحضور من الملحق الثثافي الدكتور محمد العيسى، ومدير الإقليم الأستاذ محمد التويجري، وعميد جامعة جنوب فلوريدا الدكتور رالف ولكلوس. وشمل الحفل على فقرات متنوعة من كلمات للخريجين، وسعادة مدير الجامعة، إضافة إلى لقاء مفتوح لسعادة الملحق الثقافي الدكتور محمد العيسى، وتكريم الخريجين في نهاية الحفل.        ...

اقرأ المزيد

فرحة خريج – نيويورك برعاية الملحقية الثقافية السعودية في الولايات المتحدة ممثله بمساعد الملحق الثقافي السعودي للشؤون الأكاديمية د.عبد الغني الحربي، وعلى شرف حضور القنصل السعودي في ولاية نيويورك خالد الشريف، نظّمت الأندية السعودية في ولايتي نيويورك ونيوجرسي الحفل الأول لتخريج ١٦٧ طالب وطالبة من ٤٠ جامعة ومن مختلف التخصصات وذلك يوم السبت الموافق ٢٠\٥\٢٠١٧م بمدينة نيويورك مانهاتن.   وعبر رئيس تنظيم اللجان للحفل ورئيس النادي السعودي في جامعة وقنر كولج المبتعث عبد الله الصبياني خلال كلمة الأندية الإفتتاحية للأندية المنظمة عن شكره لله وفضله على هذه المناسبة بتخريج الطلبة المبتعثين لتضمينهم لبرنامج الإبتعاث الخارجي، وشكره وتقديره للملحقية الثقافية السعودية لرعايتها الحفل واهتمامها بمشاركة الطلبة الخريجين فرحتهم، وفرحة إنجازهم في كافة المجالات العلمية، البحثية، والأكاديمية. ويعد يوم تخريج الطلبة المبتعثين والمبتعثات بمثابة أول حفل بمشاركة ٧ أندية طلابية، وضمنت الدكتورة دعاء الصالح من خلال إلقائها لكلمة الخريجين عن مدى النجاح الذي تم تحقيقه للوطن ولخدمة البلد العظيم، وعن مدى تشكيل نواة المستقبل كرافدا مهما لتحقيق رؤية ٢٠٣٠، حيث يعد الشباب من اهم ركائز الإنطلاق والتطور. ومن جانبه أكد مساعد الملحق للشؤون الأكاديمية الدكتور عبد الغني الحربي دعم المملكة العربية السعودية للطلبة المبتعثين من خلال مسيرتهم الدراسية، بالإضافة الشكر لهم لتوجيه وتذليل كافة الصعوبات التي تواجه المبتعثين، مضيفاً: "نسأل الله تعالى بأن يعود الطلبة جميعهم إلى الوطن لمتابعة تحصيلهم العالي بالمملكة أو إكمال مسيرتهم عبر البرنامج و تنمية الوطن ولعلهم يشاركون في تحقيق رؤية ٢٠٣٠".

اقرأ المزيد

فرحة خريج – ديترويت على أنغام أغنية "وطني الحبيب"، ووسط أجواء تغمرها الفرحة والبهجة، احتفلت ستة أندية سعودية بتخرج قرابة الـ 200 طالب وطالب من ثمانية جامعات في ولاية ميتشغن، وذلك في الخامس من شهر مايو بولاية متشغن، ووسط حضور...

اقرأ المزيد

فرحة خريج – ميزوري  احتفل النادي السعودي بجامعة ماريفل في سانت لويس - ميزوري بالخريجين والخريجات السعوديين في فصل ربيع 2017، إذ بلغ عددهم نحو 40 خريج وخريجة من جميع جامعات مدينة سانت لويس، وحضور عدد من مسؤولي الجامعات وأهالي الحضور الذي تجاوز 130 شخص.  قدم الحفل مسؤول الأنشطة الثقافية خالد السعدان، وبدأ الحفل بقراءة آياتٍ من الذكر الحكيم، ثم كلمة رئيس النادي السعودي بجامعة ماريفل مهدي الصبحي، والذي رحّب بالحضور وشجع المتخرجين على إكمال مسيرتهم التعليمية، وأن التعلم لا يقف عند استلام وثيقة التخرج بل يستمر. وتلى ذلك كلمة الخريجين والتي ألقاها نيابة عن الخريجين أحمد السلمي، إذ تحدث فيها عن فرصة التعلم الذهبية واكتساب الخبرة في الولايات المتحدة الأمريكية، والتي حفز بها باقي الطلاب ليغتنموا وجودهم بالولايات المتحدة لاكتساب الخبرة التي تعود بالفائدة للمملكة. ثم بعد ذلك تم تكريم الطلاب والطالبات المتخرجين و الطلاب المتفوقين علمياً في مجال دراستهم و المتطوعين في فعاليات النادي طوال الفصل الدراسي. حضر الحفل وفد من مكتب الطلاب الدولين في جامعة ماريفل "Sara Parrott" و""Esra Uysal و "Kelly Mock ". أبدى الوفد إعجابهم ودعمهم لأنشطة النادي بالجامعة وقالت "Sara Parrott " بأن أنشطة النادي السعودي من أكثر الأنشطة التي تجذب الطلاب كونها خارجة عن إطار ثقافتهم ويعتبرونها ثقافة جديدة ليتعلموا منها .  ...

اقرأ المزيد

فرحة خريج – واشنطن  أقام عدد من الأندية الطلابية السعودية في منطقة العاصمة الأميركية واشنطن حفلاً لخريجي ربيع 2017 وذلك في جامعة جورج ميسن، وبرعاية من الملحقية الثقافية وحضور وفد من الملحقية بقيادة الملحق الثقافي الدكتور محمد العيسى، وبلغ عدد الخريجين 120 خريج وخريجة، فيما بلغ عدد الحضور نحو 300 شخص. وتضمنت فقرات الحفل عدداً من المشاركات الطلابية الترفيهية والمتنوعة، والتي بدأت بقراءة للقرآن الكريم بصوت الخريج معتز بخاري، وتقديم الحفل الأستاذ عبدالوهاب الشهري، فيما ألقى الملحق الثقافي الدكتور محمد العيسى كلمة للخريجين أكد فيها على افتخار الوطن بأبنائه العائدين إليه، والمشاركة في تنميته وخدمته لتحقيق طموح وتطلعات القيادة الرشيدة. بعد ذلك تنوعت فقرات الحفل بمشاركة ضيف الحفل الشاعر السعودي فهد المساعد الحضور بعدد من أبياته للخريجين وتهنئتهم بهذه المناسبة، فيما شارك الخريج مالك المطيري بفقرة ستانداب كوميدي، ثم قصيدة شعرية شارك بها من المبتعث نايف الشمري، بعد ذلك تم تكريم الخريجين والخريجات من الملحق الثقافي، والهيئة التنظيمية والمشاركين في الحفل. يذكر أن عدد الأندية الطلابية السعودية المشاركة بلغت خمسة أندية طلابية، هي النادي السعودي في جامعة جورج ميسن، جامعة شانندوا، جامعة بوي، جامعة مورقن، ومجموعة من طلبة جامعة يو دي سي، فيما حضر الحفل من وفد الملحقية الثقافية مساعد الملحق الثقافي للشؤون الدراسية الدكتور عبدالغني الحربي، ومدير الإقليم الشرقي الأستاذ محمد التويجري....

اقرأ المزيد

فرحة خريج - فلوريدا احتفل النادي السعودي بجامعة فلوريدا تك بالخريجين والخريجات لفصلي الربيع والصيف لعام 2017م، والذي انعقد حفل الخريجين بإحدى قاعات الجامعة مساء يوم الأحد الموافق 7 مايو لعام 2017 م، وبلغ عدد الخريجين أكثر من 15 خريج وخريجة. وحضر حفل الخريجين نحو 50 شخص من الطلبة المبتعثين والمرافقين لتناول طعام العشاء احتفالاً بهذه المناسبة، قدم رئيس النادي طالب الدكتوراه مشعل شتيوي وأعضاء النادي شهدات ودروع تكريمية للخريجين، بالإضافة الى تكريم المتفوقين دراسياً  (outstandingstudents). وشمل الحفل على ألعاب متنوعه مثل التنس، وألعاب الفيديو إضافة إلى تقديم عرضات من مختلف أنحاء المملكة من قِبَل الحضور، فيما تم الإحتفال بالخريجات بقاعات الهيلتون بمدينة ميلبورن مساء الاثنين الموافق 8 مايو، كما وقدمت نائبة الرئيس طالبة الدكتوراه وجدان ديباني، باسم اتحاد الطلبة السعوديين بشكرالحاضرات على حضورهن لمشاركة فرحة الخريجات، وأيضاً شكرالخريجات اللاتي ساهمن مع اتحاد الطلبة السعوديين بفلوريدا تك لإقامة هذا الحفل. بعد ذلك ألقت احدى الخريجات الدكتورة سحر المسعود خريجة الدكتوراه في علوم التربية كلمة الخريجات للحاضرات، ومن ثم تم تكريم الخريجات والمتفوقات بتسليمهن الشهادات والدروع.    ...

اقرأ المزيد

فرحة خريج - أنابيلوس    بحضور يتجاوز الثلاثمائة مبتعث ومبتعثة وعوائلهم  من ولايات أمريكية مختلفة، نظّم النادي السعودي في مدينة إنديانابوليس الملتقى التطوعي "ملتقى أرتال: بالتطوع نرتقي"، وكان ذلك في يوم الاثنين الخامس عشر من شهر مايو، إذ تم تنظيم الملتقى برعاية استراتيجية من مؤسسة "مسك الخيرية"، ورعاية الملحقية الثقافية السعودية في أمريكا. وتقدم الحضور عدد من القيادات في المدينة ومجموعة من رواد العمل الاجتماعي والتطوعي في الولايات المتحدة الأمريكية، وسعى فريق عمل أرتال على إقامة ملتقى يجمع العديد من المهتمين في العمل الاجتماعي والتطوعي، بهدف نقل التجارب والمبادرات التطوعية بين الشباب السعودي، وذلك لتعزيز ثقافة العمل الاجتماعي لدى المجتمع السعودي تماشياً مع رؤية المملكة وأهمية العمل الإجتماعي لتحقيقها. وبمشاركة عدد من المنظمات التطوعية على مستوى أمريكا وبعض منسوبي جامعات إنديانا، كانت بداية الملتقى بقسم خاص للمنظمات، وذلك لعرض مشاركاتهم الاجتماعية وطبيعة العمل التطوعي، والفرص الممكنة للمشاركة معهم في مجالات مختلفة من العمل الاجتماعي. فيما تناول الجزء الثاني من الملتقى خمسة كلمات من متحدثين سعوديين من رواد العمل الاجتماعي، تحدثوا فيها عن تجاربهم التطوعية، واكتساب الخبرات من خلال العمل التطوعي والجانب السلوكي والنفسي في هذا المجال. وكانت أولى المشاركات الطلابية بدأت بتجربة عبدالله الغفيص طالب الدكتوراه وممثل الشباب في الأمم المتحدة، فيما ألقى تركي الزهراني طالب الدكتوراة في جامعة فيرجينيا تك عرضاً عن منظمة هاند باي هاند التطوعية، كما أن الإعلامي عبدالوهاب الشهري قدّم عرضاً عن الإعلام والتواصل الإجتماعي، ليأتي بعده أحمد الردادي طالب الدكتوراه في التسويق، ومن ثم محمد الحاجي طالب العلوم السلوكية وأحد رواد التواصل الإجتماعي، وأخيراً رئيس منظمة سعوديون في أمريكا غسان الجمل عرضاً عن مبادرات المنظمة الجديدة.   الحدث الأهم والأجمل في الملتقى كان من نصيب الطلبة الخريجين حيث تم الاحتفال وتقديم الهدايا التذكارية لأكثر من 80 طالباً وطالبة، من ستة جامعات مختلفة في ولاية إنديانا، كما تم تكريم الطلبة الخريجين من قبل نائب رئيس الطلبة الدوليين في جامعة إنديانا ورئيس النادي السعودي عبدالله الزير.   وبنهاية معرض الملصقات للجهود التطوعية. انطلق عدد من الحضور للمشاركة في ورشتين عمل برعاية مؤسسة مسك للمبادرات الشبابية. أول ورش العمل كانت بعنوان "أهمية تجميع البيانات في العمل التطوعي : بإستخدام حزمة جوجل" قدمها عبدالله الزير طالب الدكتوراه في المعلوماتية الصحية والمحاضر في جامعة إنديانا. وكانت ورشة العمل الثانية بعنوان "العرض الرسومي الجماعي في العمل التطوعي: بإستخدام حزمة جوجل" قدمتها الأستاذة لينا الفنتوخ طالبة الدكتوراه في علوم الكمبيوتر.  ...

اقرأ المزيد

فرحة خريج - شيكاغو  أقامت الأندية الطلابية السعودية في مدينة شيكاغو حفلاً للخريجين هذا العام ربيع 2017 "وهج شيكاغو الثقافي"، وذلك في مقر جامعة UIC إذ تميز الحدث بتخريج أكثر من ٨٥ خريج وخريجة من أفضل الجامعات الأمريكية، ومتخصصين في أكثر من ٢٠ مجال علمي مختلف، وتنظيم سبعة أندية طلابية سعودية في شيكاغو وضواحيها. وبدأ الحفل بفقرات مميزة متنوعة، حيث تم استضافة الدكتورة رشا البواردي طبيبة قلب في مستشفى ماساتشوستس جنيرال التابعة لجامعة هارفارد، والأستاذ عبد العزيز الأسود مرشح الدكتوراه في الفيزياء بجامعة Colorado School of Mines والمحاضر بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، لتقديم كلمة تحفيزية للحضور بتقديم الإعلامي بندر الغميز مرشح الدكتوراه بجامعة انديانا والمحاضر بجامعة الملك سعود. وحضر الحفل أكثر من ٣٦٠ شخص، والذي كان الحفل بدعم من الملحقية الثقافية وتنظيم الأندية الطلابية السبعة وهي أندية جامعات ديبول بقيادة محمد القحطاني، جامعة لويولا بقيادة تامر المدني، وجامعة يو آي سي بقيادة ضيف الله الغامدي، وجامعة لويس بقيادة رياض الشهري، وجامعة كونكورديا بقيادة زكية البطي، وجامعة دومينيكان بقيادة هلا الصالح، وأخيراً جامعة سانت فرانسس بقيادة سعد المعيلي، كما شارك في التظيم أكثر من ٤٠  متطوع ومتطوعة من المبتعثين بمدينة شيكاغو وضواحيها.

اقرأ المزيد

تحديثات فيسبوك وتويتر