الاصدار 25

·  العيسى: أهنئ قيادة الوطن والنجاح يدفعنا لرؤية ريادة طبية سعودية مستقبلاً ·  السقاف: طورنا البرنامج وتعلمنا من دروس العامين الماضيين ولا نرضى الا بالنجاح     واشنطن ـ "نشرة ساكم"     حققت المملكة منجزاً تاريخياً جديداً وللسنة الثالثة على التوالي، يتمثل بقبول 91 طبيباً وطبيبة سعوديين لعام 2015 إضافة 173 قبلوا في عامي 2013 و2014 في برامج المطابقة الطبية الامريكية ـ NATIONAL RESIDENT MATCHING PROGRAM ، الذي تقدم إليه ما يقارب 30 الف طبيب من جميع الجنسيات حول العالم وهو برنامج يضمن عدالة الفرص بين المتقدمين بناء على كفاءة المتقدم وابحاثه ومنجزاته، في الوقت الذي لم تحظى المملكة منذ بداية تاريخ ابتعاث الاطباء إلى الولايات المتحدة بقبول أكثر من 10 اطباء سنوياً قبل نجاحات الثلاثة أعوام الأخيرة. ورفع الملحق الثقافي السعودي في الولايات المتحدة الامريكية الدكتور محمد بن عبد الله العيسى التهنئة إلى قيادة الوطن "أتقدم لسيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز وولي ولي العهد صاحب السمو الأمير محمد بن نايف باسمى آيات التهاني، إذ يعتبر هذا النجاح وللسنة الثالثة على التوالي  تقدم تاريخياً غير مسبوق ومفخرة وطنية حقيقة." وأوضح العيسى أن" متابعة واهتمام معالي وزير التعليم الدكتور عزام الدخيّل، يدفع فريق العمل في الملحقية لتطوير الخدمات وابتكار برامج ترتقي ببرنامج الابتعاث وتصنع حلولاً من أبرزها اليوم هذا البرنامج المصمم لمبتعثي البرامج الطبية الذي هو من ابتكار فريق البرامج الطبية في الملحقية، إذ كانوا يعانون الأطباء لسنوات مضت، وليس هذا فحسب فهناك أيضاً فرق متنوعة تساهم في الارتقاء بتوجيه الطلاب لبرامج الهندسة ويحرص رؤساء الأقاليم كذلك على متابعة انخراط وتدريب وتطوير جميع الطلاب في التخصصات كافة، تحت مظلة الاهتمام الشامل من الوزارة". ولفت الملحق الثقافي إلى أن "أهم ما يمكن نراه مستقبلاً عطفاً على النجاحات التي نلمسها لثلاث أعوام متتالية أن الوطن سيحظى بعدد كبير من الأطباء المؤهلين والمتخصصين بدقة في مجالات طبية مختلفة ما سينعكس ايضاً على توفير برامج طبية سعودية عبر هيئة التخصصات الطبية والجامعات، ولا نبالغ إن قلنا قد يكون وطننا قبلة لاستضافة أطباء من دول أخرى لندربهم وسنكون الرياديون في هذا الحقل." وشهدت الملحقية أمس السبت إحتفالاً حضره نخبة من الطبيبات والأطباء المقبولين، وهنا يبين العيسى :"دفعنا هؤلاء المميزين لتقديم جهد وربما تعرضوا لضغوطات  كثيرة واحتفالنا جزء من التقدير والشكر لهم، ولن نكتفي بالحضور بل سنحاول أن نتواصل عبر خدمة الاتصال المرئي بالاطباء في الولايات الثانية." وتوجه الملحق طالباً من الأطباء الدعاء لأماتهم وآبائهم وزوجاتهم الذين كانوا عوناً بعد الله لتحقيق هذا المنجز "إذ أكد أنهم محظوظون لأن الاحتفال بالاطباء اليوم تزامن مع يوم الأم". من جانبها قالت مدير عام البرامج الطبية في الملحقية الدكتوره سمر السقاف أن" أن ما يدعوا للفخر اليوم ليس القبول فقط بل أن المنظمة الأمريكية لتدريب الطلاب الاجانب اشارت إلى أن المملكة تقدم منجزاً مهماً للقطاع الطبي وصنفتها كثامن أمة في العالم تدرب كوادرها الطبية ليصبحوا متخصصين بدقة، في حين لم نكن نذكر كأطباء في التقارير نهائياً عام 2012 وما قبله". وأشارت إلى أن "منجز اليوم هو نتيجة خمسة أعوام من التخطيط، التطبيق، التقييم وتطوير الايجابيات ومعالجة السلبيات وسط متابعة وتنفيذ ميداني بالتعاون بين الملحقية والأطباء ومعاهد إعداد الدارسين للإختبارات الامريكية." وأضافت السقاف أن "الملحقية طبقت الخطة التي أبتكرتها قبل خمسة أعوام وحصدت أول النتائج عام 2013 وتصاعدنا بالنجاح عام 2014 واليوم نحن في قمة الفرح لأننا وصلنا مرحلة تاريخية ولن نكتفي بذلك بل سنرصد أيضاً أين اخفقنا أكثر من تفكرينا كيف نجحنا لنكون في المركز الأول باستمرار ويزداد رصيد الوطن من الأطباء المؤهلين في أقوى معاقل العلم والمعرفة في الحقل الطبي." وبينت رئيس البرامج الطبية في الملحقية "طورنا خارطة طريق التي ابتكرناهها ونفذناها بالتعاون مع معهد كابلان والأطباء حيث أكدنا أكثر على الأطباء أن يجروا ابحاثاً مع أبرز الأطباء ويتدربون في أفضل المستشفيات ." وذهبت السقاف بالقول :"توقعنا أن ترتفع حدة المنافسة مع الأطباء الأجانب والأمريكيين وهي منافسة قوية ويمكن وصفها بالشرسة لأن دول العالم ترسل الاف الأطباء للولايات المتحدة لأن برنامج المطابقة يعطي فرص متساوية وعادلة لكل الجنسيات "حتى عندما يظهر أن الطبيب قبل لا يبين في أي مستشفى حتى يكتمل العدد مع نهاية أسبوع إعلان الأسماء والحمد لله نحظى من عام لآخر بمركز متقدم وعدد الطلاب المقبولين يرتفع".      ...

اقرأ المزيد

كوثر خلف حامد *   المبتعثون مواطنون، متأثرين وحساسيين جداً لكل ما يحصل في موطنهم الغالي، لا تنطبق عليهم مقولة  " البعيد عن العين بعيد عن القلب" فمن خلال نظره واحده وعلى عجاله لوسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بالمبتعثيين بما فيها تويتر والفيسبوك جديرة بان توضح لنا هذه الحقيقة فالطلبة المبتعثيين للدراسة في اقاصي الارض مترابطيين ومرتبطيين بكل ما يحصل في وطنهم من اخبار وامور سياسية واجتماعية وحتى حربية . نحن المبتعثيين بالرغم من انشغالنا ومعاناتنا بالغربه في خوض غمار معركة طلب العلم الا اننا نتابع كل شي يحصل لوطننا في ارض المملكة . وصلتنا منذ ايام ومن خلال التويتر شذرات عن عاصفة الحزم و بعض من صور وتصريحات وحتى اشاعات يتداولها البعض للاسف . امتزجت عواطفنا ما بين قلوب مرتجفة خائفة على سلامة وطننا الغالي وما بين معنويات مرتفعه وفخر بما تقوم به القوات السعودية من نصرة لاخواننا في اليمن ضد الاطماع التي هددت امنهم ولربما في يوم ما ستهدد مصير دول العرب قاطبة . هنا في امريكا  يدور الحديث عن عاصفة الحزم بين المواطنيين الامريكان او العرب المقيميين هناك. نسمعهم يتداولون اخبارها ، يمتدحون مبادرة  خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز  وشجاعته ونحن تغبطنا وتعصف بنا مشاعر الاعتزاز كمواطنيين نتتمي الى هذه الدولة القوية التي تضرب بيد من حديد على كل معتدي يهدد حدودها. و نفتخر  بان نكون مبتعثين سفراء راية لا إله الا الله محمد رسول الله مرفوعة دوما، هذه الراية التي  توصف من شكلها ومضمونها بانها راية الخير والنخوة والقوه والحزم. قلوب المبتعثيين مع كل جندي وطيار سعودي يحمي بلادنا العزيزة ويفتديها بدمه و دعواتنا الصادقة لهم  بالنصر تاتيهم من اخوانهم المبتعثين من كل بقعة في هذه الارض الشاسعة التي نفروا فيها ليجاهدون في سبيل الوطن بالقلم والدفتر جهاد العلم، فنحن اذن واياهم بنفس الخندق. تنوع الجهاد في حب الوطن  والهدف واحد وهو خدمته والرفعة به فطوبى لكم ايها الشجعان في قوات البر والبحر والجو وطوبى لكل مبتعثة ومبتعث ولكل مواطنة ومواطن سعودي يملئ قلبه حب الوطن. نستودعكم  الله جميعا  كبارا وصغار، ارضا وسماء ، ملكا وشعبا والله خير الحافظين.  .   مبتعثة لدراسة الدكتوراه إدارة تعليم عالي، جامعة كنساس لورنس    ...

اقرأ المزيد

فيصل الحويل * يومًا ما و بالتحديد في أحد المقاهي المطلة التي تكشف و تطل على العاصمة واشنطن .. دار بيني وبين أحد الزملاء حوار إمتد لساعات كما هو حال أي مجموعة من المبتعثين ، تارة يأخذنا الحنين للمملكة و ذكرياتها و تارة أخرى نعود للولايات المتحدة و حكاياتنا معها ، بطبيعة الحال كان و لابد أن يكون لبرنامج الإبتعاث و أوضاع المبتعثين مكان في تلك الحكاية ، كان صاحبي ولا زال يشكو و ينتقد العديد من الأنظمة في البرنامج التي يرى -من وجهة نظره أنها ضده ولا تخدمه بأي حالٍ من الأحوال.   ما لفت نظري و تعجبي هو تكرارنا لجملتين في كثير من أجزاء الحوار ، أردد عليه "وفقًا للأنظمة و حسب القوانين" و يقتصر رد صاحبي على جملة واحدة فقط "أنا .. وضعي غير"، كان يعترف علانية بعلمه بأن النظام وُضع لخدمة الجميع لكنه ضده لعدم خدمته له على الصعيد الشخصي إلا في حالة أن يكون له إستثناء خاص و تمرر طلباته كلها تحت بند "يُستثنى" أو ربما و أنا أقول ربما هنا لغايةٍ ما في نفس يعقوب !   لم يكن صاحبي هو أول ولا أخر من يردد على مسامعي "أنا وضعي غير" و هُنا مربط الفرس حيث يرى كثيرون منّا أن النظام لا يعنيه و أن مطالبه يجب أن تُمرر ويتم الموافقة عليها رغمًا عن المسؤول لأنه "غير"، تبرير الـ غير هذا الذي يشرعنه بطريقة أو بأخرى التعدي على النظام وتجاوزه مكمن المشكلة و سبب رئيس في سخط المستفيد من المسؤول رغم علمه التام أن المسؤول يطبق لوائح و أنظمة واضحة محددة تخدم الجميع !   نعم الإستثناء شيء رائع لخدمة إنسانية قيّمة في مشكلة لا يمكن تداركها إلا بالإستثناء أما مبدأ ( النظام يقول .. وضعي غير ) فـلن يزيد الطين إلا بلّة وسيظل صاحبي ساخط لظنه فعلًا أنه غير متجاوزا بكل صراحة زملائه ممن يتبعون نظام مرتب يحقق مصالحهم بالتساوي !   من الوارد أيضا أن يكون جزءٌ ما من النظام يحتاج للتعديل أو التوضيح أو لا يواكب تطور مجريات الأحداث مما يعطل مصالح الجميع و هذا موضوعٌ آخر له حسابات مختلفة و أخذ و رد لكن الخلل هو الإيمان التام بـ الجملة القائلة نعم أعلم النظام .. لكن أنا غير !   كل السبعة او الثمانية مليارات شخص على هذا الكوكب يرون أنهم غير ولهذا كان القانون سنة الله في الأرض التي تحمينا من شريعة الغاب إبتداءا من كتاب الله الكريم وحتى آخر قانون وضعي منا نحن البشر!   سؤال ختام : إذا كنت أنا غير و صاحبي غير و أنت غير و الآخر غير فهذا النظام يخدم من ؟ و كيف لأمرٍ من أمور الدنيا أن يصل لبر الأمان والجميع يرى أنه غير ؟   مبتعث العلوم السياسية * واشنطن العاصمة IFaisalDC@hotmail.com Twitter & Instagram  : @IFaisalDC      ...

اقرأ المزيد

هادي الفقيه * تظاهر حب وفخر. وفاء حقيقي من ابناء الوطن لرجاله الذين يبذلون ارواحهم. هكذا هم المبتعثون إختلفت أو أتفقت معهم وطنهم كل شيء وأهم شيء. أثبت وسم (هاش تاغ)#رسالة_مبتعث_لعاصفة_الحزم، عمق محبة الوطن ورجاله الكبار قادة ورجال الميدان في قلوب المبتعثات والمبتعثين . حق لوطننا أن يفخر بمبتعثيه، حق لوطننا أن يقف شامخاً بين الأمم لهؤلاء الشابات والشبان الذين ينظرون إلى قاعة الدرس بعين وبالأخرى على الوطن وقلبه. وإلى صقور الجو وأسود الأرض رجال القوات العسكرية السعودية من كل أصقاع الأرض قبلة إحترام ومحبة وتقدير على جبين كل رجل فيكم، وأمنياتنا  ودعواتنا لكم بالسلامة والتوفيق. دمتم ودام وطننا العظيم.   كاتب وصحافي، خريج برنامج الابتعاث twitter: @Hadi_Alfakeeh hadif2013@gmail.com        ...

اقرأ المزيد

فينيكس ـ "نشرة ساكم"   أنتج النادي السعودي في جامعة ولاية أريزونا، فيلماً قصيراً يعرف بالجامعة ويشرح تاريخها وما تقدمه بشكل مختصر ومباشر بلغة وصورة جذابه لمشاهدة الفيلم أضغط على الرابط أدناه: https://www.youtube.com/watch?v=zX6cawjEF_E&feature=youtu.be            ...

اقرأ المزيد

كولومبوس ـ "نشرة ساكم"   أضاف فريق سعوديون من أجل السلام من منظمة هاند باي هاند التطوعية في الوﻻيات المتحدة الأمريكية والتابع للنادي السعودي بكولومبوس نكهة جديدة من الأعمال التطوعية/ حيث تطوع أعضاء الفريق بخدمة ٦٣ عائلة محتاجة وبمجموع ٢٠٣ شخص محتاج وذلك في مخزن لتوزيع الطعام و بعض الاحتياجات الخاصة البسيطة و الذي يتبع ل Choice Food Pantry بلا مقابل مادي من المستفيدين. وكان مخزن الطعام بحاجه إلى متطوعين للإشراف ومساعدة المتسوقين  في مشترياتهم وتنظيم عملية السير والتسوق حتى ﻻ تصبح عملية التسوق عشوائية، حيث أن مهمة المتطوعين في المخزن لن تنحصر فقط في تنظيم التسوق بل بالمساعدة في دفع العربات التسوقية و تعبئة الطعام في أكياس و أيضا مرافقة المتسوقين إلى سياراتهم وإفراغ العربات وتوديعهم بسعه ورحابة صدر. وأنجز المبتعثون المتطوعون العمل في ثلاث ساعات متتالية من ١٢ ظهرآ وحتى الساعه ٣ مساء.  وأبدا مدير المخزن ـ وهو أيضا متطوع أيضاً ـ بالفريق بعد الانتهاء من العمل حيث عبر عن إعجابه وسروره بروح العمل التطوعي بفريق سعوديون من أجل السلام بقوله :" الفريق كان مميزا ومن أفضل الفرق التي شاركت في التطوع لدينا".      ...

اقرأ المزيد

بندر العاصمي * طريق النجاح دائما ليس سهل بل مليئ بالصعوبات و العثرات التي من شأنها قياس مدى صمودك في تحقيق ما تسعى لتحقيقة و تؤمن به. فالبشر يختلفون باختلاف فكرهم و أعمارهم و سعة افاقهم و أطلاعهم. فانت المالك الوحيد لزمام أمورك في تحديد علاقاتك مع من حولك. وانت من يؤمن بقدرتك في الوصول الى نقطة النهاية التي ترسمها لنفسك. في وجهة نظري أن تبدأ بما ترى في نفسك اتفق معك من حولك أم لم يتفقوا، فانت اعلم بنفسك وقدراتك ممن حولك. فتراك تتأثر بهم تاره و تحاول دفعهم عنك تارة اخرى لاسباب قد يكون اساسها الفهم المغلوط في القراءة لما تريد أن تقول من رأي. أما لجهل أو انغلاق افق أو " صغر سن"، أو تفسير نوايا. الحياة رحلة قصيرة، وبيد كل مننا أن يجعلها ممتعة ومصدر للفرح بأن يفكر أي طريق إيجابي ليسلكه، بدل أن يستهلك وقته في البحث عن سلبيات الآخرين، فإنشغالنا بتصحيح سلبياتنا أهم من استهلاك طاقتنا في الركض في طرق آخرها ندم. أحبتي، أجعل من كل طاقة سلبية القدرة الى تحويلها ايجابية، بحيث تستطيع ان تحولها لتكون دافع لك على المواصله فيما ترى نفسك فيه و تبعث لك افكار جديدة تحتاج لعلاج، كي تكون أحد معاول البناء في من حولك. و لا تحقر نفسك و زودها بما ينقصها، فأن من ينتقصك ذات يوم سيقف لك احترام في يوم أخر، و اياك و استباق الاحكام فربما استعجلت الحكم على شخص، ثم أحرجك بلطفة في يوم اخر. عندها ستدرك بأنك ظلمته في أستعجالك عليه بالحكم. و احفظ مقام من عرفت في غيابة ولا تقول بأن ليس لي علاقة ، و ان كان كذلك فلا تصغي فيه أن لم تذب عنه. ختاما، أنت من يقود نفسك الى نقطة النهاية. فما تراه في نفسك اسعى بكل قوتك لاثباته و لا تحتقر نفسك فمن أصبحو اساطير ذات يوم لم يتنبأ لهم أحد بما صارو اليه. فقط أمنو بقدراتهم و اعرضوا عن الجاهلين و المثبطين الذين ليس لهم شأن الا تكسير عزائم من عرض عليهم طموحاته.وآخر القول أعشقوا الايجابية لتكون الحياة أجمل. * مبتعث      ...

اقرأ المزيد

عبدالله بن عمر بالبيد *   أغلب المبتعثين في أمريكا يعلمون أن ثقافة الخدمة المقدمة لهم في أي مكان في أمريكا تختلف تماماً عن ثقافة الخدمة في السعودية.  فمثلاً في السعودية حينما تذهب إلى مطعم وتطلب الطعام الذي تريده فإن العامل يقدم لك هذا الطعام وبعد الإنتهاء منها يقدم لك العامل فاتورة الحساب وبعدها تذهب للكاشير لتدفع المبلغ المطلوب منك أو تعطيه العامل ليقوم بدفع الفاتورة عنك.  الناتج أنك تدفع المبلغ المحدد للطعام الذي أكلته دون أن تدفع مايسمى ب"Tip" لأ‍ العامل يأخذ راتبه كاملاً من صاحب المطعم. وكذا الحال حينما تذهب لمحل الحلاقة أو غسيل السيارات أو غيرها ، فالعامل يطالبك بالمبلغ المحدد له من صاحب العمل.  لذا لا يوجد في السعودية مايسمى ثقافة ال  "Tip". بينما هنا في أمريكا التب هو أساس في أغلب التعاملات الذي تقوم بخدمتك. فحينما تذهب إلى مطعم أو حلاق أو غيره وبعد أداء الخدمة المقدمة لك، الثقافة العامة هنا في أمريكا أن العامل يسلمك الفاتورة للمطالبة بدفع المبلغ الذي حدده صاحب العامل مع وجود خانة تسمى التب وهو مبلغ آخر يستلمه منك مقابل الخدمة التي قدمها لك. وهذا المبلغ لا يحدده صاحب العمل وإنما أنت الذي تحدده. وفكرة التب هي أن صاحب العمل لايعطي عامله راتباً كاملاً أو بالأصح لا يعطيه راتباً جيداً وإنما يعطيه راتباً متواضعاً وبقية الراتب يأخذه العامل من العملاء الذين يخدمهم. فمثلاً إن كان العامل في مطعم في السعودية يأخذ مثلاً 2000 ريال في الشهر مقابل عمله فإن العامل هنا في أمريكا يأخذ نصفها أو أقل –بالدولار- والنصف الآخر يأخذه من الزبائن. فإن كانت خدمته ممتازة فتعطيه مبلغاً ممتازاً مقابل خدمته. وإن كانت خدمته نوعاً ما جيدة فتعطيه مبلغاً تقدره مقابل خدمته المتواضعة. وإن كانت خدمته غير جيدة فإن هناك بعض الناس ترفض أن تمنحه التب بينما آخرون يمنحونه مبلغاً زهيداً مقابل خدمته الغير جيدة. الذي أريد توضيحه هنا أن كثيراً من المبتعثين يتساهل كثيراً بأمور التب في عدم منح العامل حقه كاملاً من التب. ورأيت بعضهم بنفسي لا يعطي العامل التب مع أنه بذل جهداً في خدمته بل وهناك من لا يعترف بثقافة التب هنا في أمريكا. وهذا أمر غير جائز شرعاً وهو ظلم تجاه العامل سواء لم تعطيه التب أو أعطيته أقل من حقه.  فالله سبحانه أمر عباده بالعدل والإحسان وحرم الظلم على نفسه وعلى عباده، فقد قال الله سبحانه في الحديث القدسي "يَا عِبَادِي، إِنِّي حَرَّمْتُ الظُّلْـمَ عَلَى نَفْسِي، وَجَعَلْتُهُ بَيْنَكُمْ مُحَرَّمًا فَلاَ تَظَالَمُوا"، وقد كان النبي عليه الصلاة والسلام من أعدل الناس وأحسنهم خلقاً سواء مع المسلم وغير المسلم. وقد قال المصطفى عليه السلام "أَعْط الأَجِيرَ أَجْرَهُ، قَبْلَ أَنْ يَجِفَّ عَرَقُهُ" ولفظ الأجير هنا عام تشمل المسلم وغير المسلم صغيرا كان أو كبيراً رجلا كان أو امرأة. وهذا العامل أشبه بالأجير، فحينما لا تعطيه حقه من التب فأنت كمن أخذ جزءاً من راتبه أو أنقص حقه من الراتب. التب ثقافة المجتمع في أمريكا، ويجب على كل شخص احترام هذه الثقافة والتعامل معها بعدل. لذا فحتى لو كانت خدمة العامل/ة غير جيدة في نظرك فيجب إعطائه أقل نسبة من التب ولكن لا تحرمه حقه بعدم منحه نسبة من التب مقابل جهده تجاه خدمتك. فالعدل هو : إعطاء كل ذي حق حقه من غير زيادة أو نقصان. فكل إنسان مطالب بإقامة العدل في حياته ، مع نفسه وغيره لأن سلطان العدل ليس له حدود ، فهو يتجاوز حدود الدين والعقيدة ، ويتجاوز حدود القرابة والنّسب ، ويتجاوز حدود الأرض أو الوطن ، فمن كان له حق لآخر ، فلا يظلمه ، بحجة أنه يختلف معه في الدّين أو النسب  أو الوطن ، بل الواجب عليه أن يعطيه حقه لإنسانيته ، إذ العدل حق يشترك فيه جميع الناس. في يوم من الأيام طلب أحد الزملاء بيتزا من أحد المطاعم المشهورة وقام بتوصيلها له أحد العمال، قال لي زميلي: كان العامل لطيفا جدا ولكن حاله كانت غير جيدة ودار بيننا حديث ثم سألته عن المبلغ الذي يتقاضاه من صاحب العمل شهرياً؟ فأجاب بأن صاحب العمل لايعطيه ولا حتى دولاراً واحداً في الشهر. فقلت له : إذاً من أين لك الراتب؟ فقال: راتبي هو ماآخذه من العملاء من التب. فلو افترضنا أن شخصاً لم يعطيه التب أو أنقص حقه من التب فكأنما أنقص حقه المشروع من الراتب.  بل تجد بعض العمال قد يبذل جهداً كبيراً في سبيل إرضاء العميل من أجل الحصول على نصيبه من التب ثم يتفاجأ بأن العميل أنقص حقه من التب أو رفض منحه حقه المشروع. هب أنك ياأخي وياأختي مكان هذا العامل أو أنك عامل في مطعم تريد الحياة الكريمة والهرب من ذل السؤال والحاجة وأتاك أحد الزبائن عندك وتم توكيلك لخدمته ثم بذلت جهداً كبيراً لخدمته لكي يعطيك حقك من الخدمة ثم بعد الحساب إذا به لم يعطيك حقك أو أعطاك حقك ناقصاً،،فهل سترضى؟! هب أنك ياأخي وياأختي الكرماء تدرس أحد المواد في الجامعة وهذه المادة مهمة وتريد أن تحصل فيها على درجة عالية مثلاً "A"  ثم بذلت فيها جهداً كبيراً من أداء الواجبات والبحوث والمشاركة والحضور وغيرها وفعلت كل مايريده الدكتور في هذه المادة ثم ذاكرت مذاكرة جيدة وشاقة ليلة الاختبار النهائي بل قد تكون ذهبت للاختبار وليس عندك قسطاً كافياً من النوم وكل هذا من أجل الطموح أن تحصل على درجة عالية في هذه المادة، ثم بك تتفاجأ أنك حصلت على درجة متدينة "C-" مثلاً،  فما هو شعورك؟  هل سترضى ؟! هل ستسامح هذا الدكتور؟ هذا هو بالضبط هو شعور العامل معك حين لا تعطيه حقه المشروع مقابل الخدمة. فاتقوا الله إخواني وأخواتي في مسألة التب فإنها والله مسألة مهمة ، وإذا وضعت لك ميزانية معينة لمطعم معين مثلاً فلاتنسى ميزانية التب فهو حق مشروع للعامل وثقافة عامة حتى أصبح عرفاً وعادة في هذا المجتمع لدرجة أنك تجد خانة للتب في الإيصال المطبوع من الجهاز البنكي في المحل.  والقاعدة الفقهية تقول"المعروف عرفاً كالمشروط شرطاً" ، فوجود العرف في البلد كوجود الشرط في العقد. فاتقوا الله في حق العامل أو العاملة فإن المصطفى عليه السلام كان من أعدل الناس مع المسلمين وغير المسلمين ، وبالعدل قامت السموات والأرض. قال الله تعالى "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللهَ إِنَّ اللهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ" {المائدة: 8} وفقني الله وإياكم لما يحبه ويرضاه،، وصلى الله وسلم على نبينا محمد،،  طالب دكتوراه في القانون- انديانا    ...

اقرأ المزيد

واشنطن ـ "نشرة ساكم"   عبدالعزيز العبدالعزيز مبتعث ومصور هاوي يضع أقدامه بقوة في عالم الإحتراف بعدسة ممهورة بالابداع والنظرة المختلفة لما حولها، عاشق لتصوير الوجوه أو البورتريهات، حتى أصبح ذو خط متميز وساحر لكل ما يرى صوره. عبدالعزيز يدرس إدارة سلسلة التوريدات في جامعة ولاية كاليفورنيا ـ نورث ريدج وتحول من ممارسات الهواية المبتدئة حتى اقتنى كاميرا احترافية عام ٢٠١٠ وغذى فكره ومهارته بصرياً مستفيداً من موارد الأنترنت خصوصا الدروس المجانية في اليوتيوب. لم يتأثر العبدالعزيز بمصور بعينه واختار خطا خاصاً به، منجذباً إلى الوجوه ويسعى إلى الاستفادة من وجوده في الولايات المتحدة لتطوير مهاراته والتعرف على آخر التقنيات والمشاركة في الأنشطة وورش العمل.                            

اقرأ المزيد

تحديثات فيسبوك وتويتر