هادي الفقيه * 

 رحل في هدوء. رحل ونحن المعلقون بحبه . نحن اليوم أيتامك يا ملك الإنسانية والمعرفة. والدي عبدالله بن عبدالعزيز يا ملكاً سكنت تلافيف الروح. يا قائداً رسمت بحبر قلبك قصة وضعت الانسان السعودي في المقدمة معرفياً، ثقافياً وإنسانياً.

بكاك شعبك الذي أحبك. وحزن أبنائك المبتعثون الذين يكتسون ثوب حكمتك وعبقريتك التي أبتعثتهم لتكتحل عين الوطن برجعتهم مكللين بتيجان المعرفة والانفتاح على ثقافات العالم.

وأتى ملكنا سلمان بن عبدالعزيز ليودعك وداع الكبار، ويمتطي صهوة قيادة الأمة الأبية التي لا ترضى إلا بالمقدمة جاء محملاً بسنوات الوفاء والعطاء وخبرات السياسة والقيادة والإدارة.

من قائد إلى قائد ومن ملك إلى آخر تستمر سفينة الوطن في بحر هائج لا يهدأ وتستمر رحلة الوطن العظيم بتوفيق الله ثم بصيرة قادته ووفاء ومحبة أهله. وسيعود المبتعثون ليكملون هذه اللوحة البديعة في وطن لم يهدأ نهضة وعلواً وإرتقاء إلى المعالي.

والله لن ننساك يا ملك الإنسانية عبدالله بن عبد العزيز في دعائنا وقلوبنا، ووالله أيضاً سنكون أوفياء محبين لملكنا سلمان بن عبدالعزيز ويستمر الوطن وأهله في قصة تاريخية بطلها الانسان السعودي وميدانها التاريخ.

 

* كاتب وصحافي، خريج برنامج الابتعاث

Twitter: @Hadi_Alfakeeh

hadif2013@gmail.com

 

 

تحديثات فيسبوك وتويتر