واشنطن ـ "نشرة ساكم" 

ودع العالم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز رحمه الله، وسط ردود فعل عالمية أكدت على مكانته التاريخية وخسارة قائد حكيم ترك بصمة وصفت بالعظيمة على المسرح الدولي، وفي الوقت ذاته أشادت بسلاسة إنتقال الحكم في المملكة وقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز المرحلة المقبلة في تاريخ الوطن.

وفي منطقة العاصمة الأمريكية واشنطن شهدت السفارة السعودية والملحقية الثقافية توافد الطلاب المبتعثين لتأدية صلاة الجمعة والغائب والتعزية وتبادل الطلاب التعازي والحديث عن مناقب ومآثر والدهم الراحل وسط حزن كبير من جهة وإطمئنان من جانب آخر لانتقال الحكم إلى خادم الحرمين الشريفين ومبايعته وولي عهد وولي ولي عهده.

وأوضح الملحق الثقافي السعودي في الولايات المتحدة الدكتور محمد بن عبد الله العيسى أن "الوطن والأمتين الإسلامية والعربية بل العالم أجمع خسر قائداً عظيماً ترك بصمة ستبقى على مدار التاريخ، لما قدمه للانسانية عموماً ووطننا العظيم خصوصاً".

وبين الملحق الثقافي أن انتقال السلطة إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز وولي ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز أكد صلابة وقوة وطننا وحكمة قيادته ورشدها والأمان والثبات الذي يتمتع بها وطننا".

وقال العيسى :"أتى الطلاب بكل عفوية ومحبة للتعزية في الملك الراحل ومبايعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في واحدة من صور المحبة والتلاحم بين الشعب وقيادته التي ليست مستغربة والشواهد التاريخية كثيرة في هذا الجانب".

يذكر أن الأندية الطلابية السعودية في الجامعات الأمريكية أقامت صلاة الغائب على خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وقدم الطلاب السعوديين مبادرات متنوعة لرصد تعازي الطلاب ومبايعتهم لقيادة الوطن.

 

 

 

 

تحديثات فيسبوك وتويتر