محمود لعوتة من الرياض

 

أكد مسؤول في سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في الرياض أنه يمكن الحصول على تأشيرة الدخول إلى أراضيها خلال خمسة أيام عمل، بعد إجراء المقابلة المطلوبة واستيفاء الأوراق المطلوبة من خلال موقع السفارة بعد جدولة موعد المقابلة عبر النظام الإلكتروني.

وقال لـ"الاقتصـــــــــادية" يوهـــــان شمونسيس المتحدث الرسمي باسم السفارة الأمريكية في الرياض رداً على أسئلة طرحتها الصحيفة عليه، إن موسم الصيف يعد من أكثر الأوقات ازدحاما أو إقبالا للحصول التأشيرات بجميع أنواعها، كاشفا أنه خلال عام 2013 أصدرت السفارة والقنصليتان في جدة والظهران 108.578 تأشيرة لغير المهاجرين للمواطنين السعوديين، كما أصدرنا 1103.213 تأشيرة في عام 2012 و90.728 في عام 2011. مما يلاحظ الإقبال الشديد للحصول على التأشيرات مقارنة بالأرقام المذكورة. وأن هذه التأشيرات تندرج في تأشيرات الأعمال والعلاج التي تعد ضمن فئة تأشيرة الأعمال السياحية B، حيث أظهرت إحصاءات التأشيرات لعام 2013 أنه صدرت 62.086 تأشيرة من الفئة (B) و28.597 تأشيرة دراسة من الفئة (1ـ F) للمواطنين السعوديين من سفارة الولايات المتحدة في الرياض والقنصليتين الأمريكيتين في كل من جدة والظهران خلال تلك السنة.

وشدد يوهان على أن رسوم وزارة الخارجية الأمريكية لمعظم فئات التأشيرات لغير المهاجرين بمن فيهم الطلاب والسياح والمسافرون من رجال الأعمال في جميع أنحاء العالم هو 160 دولارا أمريكيا لكل طلب تأشيرة، وبدورها تقوم الجهات المعنية بإصدار تأشيرات صالحة لخمس سنوات للسياح ورجال الأعمال والطلاب على حد سواء. وتشمل الـ160 دولارا رسوم حجز موعد المقابلة والتأشيرة واسترجاع الجواز بعد ختم التأشيرة.

وأوضح المتحدث الرسمي لسفارة واشنطن في الرياض أنه ليس هنالك شروط معينة للحصول على تأشيرة الدخول ولكن كقاعدة عامة نحن نقوم بإصدار تأشيرات كاملة الصلاحية ويتم تحديد مدة الإقامة لكل زيارة من قبل المسؤولين في إدارة حماية الجمارك والحدود الأمريكية عند الدخول إلى الولايات المتحدة.

ووصف المتحدث يوهان أن الطلاب السعوديين في الولايات المتحدة يشكلون رابع أكبر مجموعة من الطلاب الأجانب الذين يدرسون في الولايات المتحدة الأمريكية، لأن بلاده هي الخيار رقم واحد للطلاب السعوديين - على حد تعبيره - منبها إلى أنه يدرس الآلاف من الطلاب السعوديين وعادة ما يتغير إجمالي الطلاب السعوديين في الولايات المتحدة بصورة منتظمة وتتابع الملحقية الثقافية السعودية في العاصمة واشنطن بشكل دقيق عدد مواطنيها من الطلاب في الولايات الأمريكية المختلفة.

وعن تقييم السفارة الأمريكية لإقبال السعوديين على دخول الأراضي الأمريكية طوال العام وما حجم ذلك مقارنة بالدول الأوروبية الأخرى وما يمثله حجم السياح السعوديين من إجمالي السياح الذين يدخلون الولايات المتحدة، أجاب يوهان شمونسيس المتحدث الرسمي باسم السفارة الأمريكية في الرياض أنه يتم تقييم كل طالب تأشيرة سعودي بشكل فردي حسب مؤهلاته أثناء مقابلة التأشيرة، لافتا إلى أن الأطفال تحت سن الـ14 وكبار السن فوق الـ79 عاما غير مطالبين بالحضور للمقابلات الشخصية.

وشدد المتحدث في رد على سؤال طرحته "الاقتصادية" عليه حول انزعاج السعوديين كثيرا من حوادث القتل التي تعرض لها عدد من أبنائهم الطلاب المبتعثين في الولايات المتحدة أخيرا ورد السلطات الأمريكية تجاه هذه الحوادث والحد منها حتى يواصل الطلاب دراساتهم بسلام قال، إنهم يقدرون كثيرا فرصة استضافة الطلاب السعوديين في الولايات المتحدة الأمريكية ويثمنون ما يسهم به هؤلاء الطلاب من السعودية في تنوع الطلاب عالميا بشكل عام والخبرة العلمية في الجامعات الأمريكية، متمنيا أن يقضي الطلاب السعوديون وقتا إيجابيا ومثمرا.

واعترف المتحدث يوهان على أن فقدان أي شاب أو شابة من هؤلاء الطلاب السعوديين هو مأساة، مؤكدا أن جامعات بلاده وكذلك سلطات إنفاذ القانون تعمل كل ما في وسعها على جميع المستويات لضمان بيئة آمنة وداعمة ومواتية لتعلم الطلاب.

 

تحديثات فيسبوك وتويتر