رفع الملحق الثقافي شكره وتقديره للقيادة الرشيدة لدعمها المبتعثين في الولايات المتحدة

واشنطن –  نشرة ساكم 

في ظل استمرار المملكة العربية السعودية لبناء العقول والإهتمام بالتعليم، تصدّر الطلبة المبتعثين في الولايات المتحدة الأميركية المركز الثالث من بين أعداد الطلبة الأجانب الدارسين في أميركا، إذ كشفت إدارة التعليم الدولي الأميركية (Institute of International Education) عن بلوغ عدد الطلبة الأجانب المبتعثين على أراضيها نحو 1.043 مليون طالباً، من بينهم 61.287 ألف مبتعثاً سعودياً. 

وأوضحت الإدارة في تقريرها الإحصائي الأخير لعامي 2015 – 2016  أن ترتيب الطلبة السعوديين أتى في المركز الثالث على مستوى الولايات المتحدة الأميركية، وحازت الصين على المركز الأول بعدد 328.547 ألف طالباً، فيما جاءت الهند بالمركز الثاني بـ 165.918 ألف طالباً. 

بدوره رفع الملحق الثقافي في الولايات المتحدة الأميركية الدكتور محمد العيسى شكره وتقديره إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، وولي ولي العهد وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، على اهتمامهم بالطلبة المبتعثين في الولايات المتحدة الأميركية، ودعم مسيرة التعليم في البلاد لبناء العقول، وتنمية البلاد. 

وقال: "إن ما توليه القيادة الرشيدة من اهتمام ورعاية لبرنامج الإبتعاث الخارجي، وخصوصاً الطلبة المبتعثين في الولايات المتحدة الأميركية على مدار عشرة أعوام، لهو خير دليل على بناء العقول وتنمية البلاد، والتأكيد على استمرار التنمية المعرفية والإقتصادية، والتي من شأنها أن تنعكس إيجابياً على وطننا الحبيب".

وأشار العيسى إلى أن الطلبة المبتعثين في الولايات المتحدة الأميركية يعتبرون سفراء لوطنهم، وهم خير من يمثل الوطن في الغربة، مضيفاً: "السعودية لديها 61 ألف سفير في أميركا، إذ أن كافة الطلبة المبتعثين يعتبرون سفراء لوطنهم ومعاملتهم، وتمثيلهم للوطن خير مثال".

وأفاد الملحق الثقافي بأن عدد الطلبة السعوديين الدارسين في العشرة جامعات المرموقة بلغ 580 طالب في جميع المراحل الدراسية، مثل جامعة هارفارد، كولومبيا، ستانفورد، وبرينستون وغيرها، مبيناً أن وجود الطلبة المبتعثين منتشر على كافة الولايات الـ51 ولاية، بما في ذلك ولايتي الآسكا وجزر الهاواي. 

وأضاف: "المبتعثين فخر لوطننا إذ قطعوا شوطاً كبيراً في تحقيق التميز عبر برنامج الابتعاث في كافة التخصصات، ومثال ذلك برنامج الزمالة الطبية والذي يضم نحو 1600 طبيب وطبية، منهم أكثر من 600 في الطب البشري يعملون بالتدريب في المستشفيات الأميركية مثل جون هوبكنز وكليفلاند ومايو كلينك وغيرها، ولدينا أطباء تم قبولهم في أصعب التخصصات مثل تخصص المخ والأعصاب، إضافة إلى أنه في العام الماضي تم قبول طالبين طب في تخصص دقيق جداً هو جراحة العيون لأول مرة، والذي يعد القبول به صعب جداً".

ولفت العيسى إلى وجود طلبة آخرين ملتحقين بالتخصصات الطبية الأخرى إذ يدرس في طب الأسنان نحو 600 طبيب وطبيبة، و400 طالب في تخصص الصيدلة، و400 طالب في الدراسات العليا للتمريض، "ولدينا عدد كبير في كافة التخصصات الأخرى مثل الهندسة، علوم الحاسب، والاعلام والفنون".

وأكد أنه بالرغم من هذا العدد للطلبة المبتعثين إلا أنهم وبشهادة السلطات الأميركية لا تتجاوز مخالفاتهم واحد في المئة من إجمالي الطلاب، إضافة إلى مقارنتهم بعدد الطلبة الآخرين، مضيفاً: "برنامج الابتعاث سيظل نبراساً وشعاعاً للمعرفة يفتخر به الوطن، وسيعود أبنائه إليه ليكونوا خير معين ومساهمين في رفعته وتنميته".

 

تحديثات فيسبوك وتويتر