أوكلاهوما - امريكا ( فريق التحرير )

شارك مجموعةٌ من المبتعثين السعوديين في جامعة ولاية أوكلاهوما بالولايات المتحدة، في عمل تطوعي لبناء منزل أسرة أمريكية دمرته الأعاصير التي ضربت الولاية منذ سنوات.

ونظمت "رابطة الطلبة السعوديين" في الجامعة، هذا العمل التطوعي، حيث كونوا فريقًا من 8 مبتعثين، بينهم فتاتان، وبالتعاون مع منظمة "هابيتات للأعمال الإنسانية" للمساعدة في إعادة بناء منزل الأسرة الأمريكية الذي دُمر بسبب الأعاصير التي ضربت الولاية عام 2013.

وقالت صحيفة "الجازيت" السعودية الناطقة بالإنجليزية، السبت (28 فبراير2015)، إن صاحبة المنزل "جانيت هودسون" في مدينة "مور" التي تضررت جراء الاعصار، تفاجأت عندما علمت أن مجموعة المتطوعين من السعودية، وأن من بينهم فتاتين.

وتعرضت ولاية اوكلاهوما لإعصار عام 2013 ضرب ولايات الوسط في الولايات المتحدة، ومنها ولاية أوكلاهوما، وتضررت مدينة "مور" بشدة، وهي مدينة يقطنها حوالي 55 ألف نسمة، وما زالت تتعافى منه حتى الآن.

وتتسبب الأعاصير والفيضانات في الولايات المتحدة في خسائر بشرية وخسائر مادية تُقدر بالمليارات سنويًّا، وكان أشهرها إعصار "كاترينا" منذ 10 سنوات الذي ضرب ولاية لويزيانا، مما تسبب في خسائر في الممتلكات تُقدر بأكثر من 108 مليارات دولار.

من جانبه، قال "محمود بو حليجة" رئيس رابطة الطلبة السعوديين في جامعة أوكلاهوما، إن السيدة كانت سعيدة وظلت تلتقط صورًا وتتحدث مع الفتاتين.

وأضاف أنه قسّم المجموعة إلى ثلاثة فرق، كل فريق كان مسؤولا عن إنجاز مهام محددة في بناء المنزل الجديد.

واعتبر "بو حليجة" أن العمل التطوعي ساعده على تحسين حياته لأنه أعطاه فرصة لعمل شيء مختلف للناس والمجتمع، مشيرًا إلى أن ذلك ساعده أيضًا على تحسين مهاراته ولقاء ناس جديدين.

وأضاف: "من خلال العمل التطوعي، يمكنني أن أرسل رسالة إيجابية عن ديني وبلدي، وتصحيح أي جانب مشوه يٌبث طريق وسائل الإعلام"، بالإضافة إلى أنه يشعر الارتياح عندما يساعد شخصًا ما ويراه سعيدًا في النهاية.

من جهته، قال جونثان ريكفورد، مدير "هابيتات" إن هذه الخبرة لن تمحى من ذاكرة الطلبة السعوديين، حيث قاموا بمساعدة سيدة تعرضت لكارثة، وفي المقابل فان هذه السيدة ستقدر مدى الحياة الأفعال التي قام بها الطلبة.

 

 

تحديثات فيسبوك وتويتر