بمشاركة خمسة مبتعثين في التخصصات الهندسية

واشنطن – ساكم 

أنهت الملحقية الثقافية السعودية في الولايات المتحدة الأميركية بالتعاون مع شركة لوكهيد مارتن لتطوير أنظمة الفضاء والأمن والدفاع الأسبوع الماضي البرنامج التدريبي الثالث للطلبة المبتعثين في أميركا، والذي شارك فيه هذا العام خمسة طلاب من التخصصات الهندسية وعلوم الفضاء، وتم تكريمهم من قبل الشركة في ختام البرنامج.

وتأتي هذه الشراكة الممتدة لثلاثة أعوام بين الملحقية الثقافية السعودية بواشنطن وشركة لوكهيد مارتن، بهدف تدريب الطلبة السعوديين على أنظمة الفضاء، إضافة إلى إكساب الطلبة المهارات المطلوبة في مجالات هندسة الفضاء، والتعرف عن كثب على مصانع الشركة وإمكانياتها.

بدوره، أوضح الملحق الثقافي السعودي في واشنطن الدكتور محمد العيسى أن البرنامج التدريبي الطلابي في أساسيات الفضاء الذي تقدمه شركة لوكهيد مارتن الأميركية الرائدة في مجال الفضاء وصناعة الطائرات، يعد من أقوى وأكبر البرامج الذي سعت الملحقية الثقافية إلى المشاركة فيه وتعزيز الشراكة والتعاون من خلاله مع الشركات الرائدة، مشيراً إلى أن الملحقية الثقافية تتمتع بشراكة قوية مع الشركة الأميركية طيلة الثلاثة أعوام بإرسال الطلبة المبتعثين إلى الشركة، وتدريبهم في مجال الفضاء.

وأكد العيسى أن البرنامج التدريبي ستنعكس أثاره إيجابياً على وطننا الغالي خلال الأعوام القادمة، وذلك من خلال تشجيع المبتعثين والمهتمين في مجال الفضاء للمشاركة في هذا البرنامج الواعد، واستغلال الفرص النافعة لخدمة الوطن، مضيفاً: "إن رؤية المملكة العربية السعودية 2030، لن تقوم إلا بهمة أبنائها، والمبتعثون أحد أعمدتها، ومعوّل البناء الذي سيكون بعد الله خير معين للقيادة الرشيدة في تحقيق الأهداف، وليس عيباً أن نطمح بوجود أحد أبنائنا المبتعثين رائداً في مجال الفضاء".

من جهتها، بيّنت مديرة مركز التطوير الوظيفي بالملحقية ومنسقة البرنامج التدريبي الطلابي مع شركة لوكهيد مارتن الأستاذة نهلة الجبير، أن مجموع الطلبة المبتعثين الذي استفادوا من برنامج التدريب الطلابي في أساسيات علوم الفضاء بلغ 10 طلاب خلال الثلاثة أعوام، لافتة إلى أن عدد الطلبة المشاركين بالبرنامج هذا العام خمسة طلاب وطالبات، تنوّعت تخصصاتهم مابين الهندسة الميكانيكية، والفيزيائية، وعلوم الفضاء.

وأشارت إلى أن فترة التدريب الذي تجريه الشركة للطلاب المشاركين لا تزيد عن شهر، إذ يحتوي على دورات إلكترونية عن بُعد، وجولات داخل مصانع الشركة، وأخيراً إقامة ورش عمل بين الطلاب والعاملين في الشركة بمجال الفضاء، مفيدة بأن الشركة تتحمل كافة تكاليف البرنامج، وتدريب الطلاب.

وأضافت الجبير: "تهدف الملحقية الثقافية بشراكتها مع لوكهيد مارتن الرائدة في مجال الفضاء والصناعات الحربية والطائرات إلى تعزيز التعاون مع المملكة العربية السعودية عبر الملحقية الثقافية في أميركا، واستقطاب المهتمين في مجال الفضاء من المبتعثين، وخصوصاً الطلبة الدارسين في برامج الهندسة، والفيزياء، وعلوم الحاسبات".

بدورها، قالت مديرة العمليات التجارية الدولية في شركة لوكهيد مارتن والمشرفة على الطلبة المتدربين بالشركة جيسيكا كولوني، إن البرنامج التدريبي لعلوم أساسيات الفضاء بدأ في العام 2015 بشراكة مع الملحقية الثقافية السعودية في أمريكا، وسفارة الإمارات العربية المتحدة بواشنطن، وكذلك وكالة الفضاء الإماراتية.

وبيّنت كولوني أن عدد الطلبة الأجانب غير أميركيين المستفيدين من البرنامج خلال العام 2017 بلغ 13 طالب، من بينهم خمسة طلاب من السعودية، وأربعة من الإمارات، وثلاثة من المكسيك، مشيرة إلى أن البرنامج متاح أيضاً للطلبة الأميركيين، ويتم استقطاب عدد منهم للمشاركة في البرنامج سنوياً.

وأضافت: "نحن فخورون بالطلبة المشاركين معنا في البرنامج هذا العام والأعوام السابقة، ونطمح أن يكون لهم مستقبلاً مشرقاً في عالم الفضاء وصناعته".  

تحديثات فيسبوك وتويتر