السفير الأمرييكي يشيد بتطوير العلاقات وورش عمل طبية بقيادة 17 خبير

وزير التعليم يزور جناح ملحقية أمريكا..والاجابة على 11 ألف استفسار

 

الرياض ـ 

زار معالي وزير التربية الدكتور عزام بن محمد الدخيّل جناح الملحقية الثقافية السعودية في الولايات المتحدة الأمريكية في المؤتمر والمعرض الدولي للتعليم العالي الذي تنتهي فعالياته اليوم في العاصمة الرياض، في حين بلغت الاستفسارات التي أجاب عليها المشاركون من الملحقية مسؤولون ومتطوعون 11 ألف تنوعت بين مبتعثين في المرحلة العاشرة، وراغبي الابتعاث.

وأوضحت رئيس فريق العمل بالجناح المشرف على البرامج الطبية في الملحقية الدكتور سمر السقاف أن "زيارة وزير التعليم وتوقفه أثناء جولة الافتتاح كان لها الأثر الكبير على فريق العمل حيث التقى الموظفين والمتطوعين وأطلع على تكريم حصلت عليها الملحقية من جامعات أمريكية".

وبينت السقاف أن "سفير الولايات المتحدة الامريكية في الرياض زار جناح الملحقية، ووجه شكره للملحق الثقافي والطلاب الذين طوروا العلاقة بين الشعبين الأمريكي والسعودي، في كل الجوانب، مباركاً تحقيق المملكة المركز الثامن عالمياً في تدريب الاطباء داخل الولايات المتحدة".

وذكرت المشرف على البرامج الطبية أن "الملحقية قدمت ثلاث ورش عمل الزمالة الطبية في الولايات المتحدة، دراسة طب الاسنان، دراسة العلاج الطبيعي، التمريض والصيدلة حيث كانت موجهة للمتخصصين في القطاع الطبي الذين سيبتثعون من قبل برنامج الابتعاث أو عبر الجامعات أو زارة الصحة والمؤسسات الطبية المختلفة".

واضافت السقاف بأنه "جرى استقطاب 17 متخصصاً من مستشفيات ومراكز طبية وجامعات أمريكية لتقديم ورش العمل على رأس تلك المؤسسات الطبية كورنيل، الباما وجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، جورج واشنطن، إذ لم تقتصر الاستفادة منهم في ورش العمل بل جرت زيارة لعدد من المستشفيات والجامعات السعودية".

 

من جانبها بينت المساعد للشؤون الثقافية والمشرف على المشاريع الإعلامية سلامة خواجي أن " المسؤولين المشاركين من الملحقية تركزت خدماتهم على الرد المباشر والاجابة علىاستفسارات بشكل واف عبر فريق عمل يبلغ 18 شخصاً يستهدفون تقدم 18 مشورة كل ثلاثة دقائق في 9 يومياً لتعم الفائدة أكبر شريحة من الزائرين".

 

وبينت خواجي ان الاستفسارات شملت " الحياة الأكاديمية والاجتماعي في الولايات المتحدة، الانظمة والقوانين، البداية الصحيحة لرحلة الابتعاث، الصعوبات المتوقع أن يواجهه المبتعثون وراغبي الابتعاث، الطريق الصحيحة وكيفية التصرف في حال الطوارئ"، مشيرة إلى أن فريق المتطوعين يتكون من مبتعثين في ولايات متباعدة لكي تكون الخبرات متنوعة ولاختلاف الانظمة من ولاية إلى اخرى".

وذكرت خواجي أن " الكثير من المبتعثين في المرحلة العاشرة والراغبين في الابتعاث تم تزويدهم بوسائل الاتصال الخاصة برؤساء الأندية الطلابية السعودية في الجامعات الأمريكية، والمتطوعين الذين يحرصون على خدمة اخوانهم المبتعثين الجدد" لافتة إلى أن الجميع وجهت لهم دعوة متابعة منتجات الملحقية الاعلامية خصوصاً حسابات فيس بوك وتويتر للتعرف على آخر التعاميم والانظمة وكذلك النصائح الاكاديمية والتجارب الناجحة للعديد من المبتعثين".

 

تحديثات فيسبوك وتويتر