أكد الربيعة خلال لقاء «بوسطن الصحي الأول» في أميركا أن المملكة العربية السعودية تفخر بكافة أبنائها المبتعثين 

واشنطن – ساكم

أكد وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة أن وزارة الصحة تشهد تغييرات كبيرة وورشة عمل كبرى خلال الأيام الحالية، إذ يجري العمل الان على تحديث شامل لكافة أنظمة وتشريعات الوزارة، وسيتم قريباً الإعلان عن معهد للأبحاث الطبية الذي سيساهم في حل المشكلات الطبية بالسعودية.

وأوضح خلال لقاء «بوسطن الصحي الأول» الذي جمعه بأكثر من 100 مبتعث لدراسة الدكتوراه في التخصصات الصحية والطبية بالولايات المتحدة الأميركية، أن المملكة العربية السعودية تفخر بكافة أبنائها المبتعثين الذين سيشاركون في نهضة البلد، ومن بينهم المبتعثين الأطباء الذين تعقد عليهم الوزارة الآمال والطموحات، مؤكداً أنهم جزء من منظومة القطاع الصحي، وسيساهمون في تطويره وتنميته.

وقال إن وزارة الصحة تشهد هذه الأيام ورشة عمل كبرى في المجال الصحي، وتغييرات قادمة سيلمسها الناس قريباً، متأملاً أن يكون الطلبة المبتعثين في المجال الطبي والصحي جزءاً من هذا التطوير والبناء.

وأضاف: «سيتحول القطاع الصحي إلى الخصخصة ونظام الشركات، وهذا سينعكس إيجابياً على الوزارة بالاستقلالية والجودة في الأداء، ودور الوزارة سيكون تنظيمي أكثر من أن يكون تشغيلي، كما أن التقنية سيكون لها دور مهم في التطوير، وسيتم الاعتماد عليها بشكل أكبر من قبل في كافة المجالات الصحية».

وأفاد الربيعة بأنه سيتم الإعلان قريباً عن معهد الأبحاث الطبية الذي سيساهم في حل المشكلات الطبية في المملكة، والمساهمة في إثراء البحث العلمي الصحي، إذ أن الوزارة تعمل حالياُ على تحديد السياسات والأنظمة التي تنظم عمله، مشيراُ إلى أن أنظمة وزارة الصحة تشهد حالياً تحديثاً وتطويراً لأنظمتها وسياساتها وتشريعاتها ولوائحها، «سيكون هناك نفلة نوعية في أنظمة الوزارة».

ولفت وزير الصحة إلى أنه يوجد نقص شديد للكوادر السعودية في قطاع التمريض، كما أن عدم الثقة في مخرجات التمريض السعودية، أو علاقة غير جيدة بين المريض والتمريض السعودي أمر تسعى وزارة الصحة إلى معالجته، ومشدداً إلى أنه سيتم التركيز على قطاع التمريض خلال الفترة القادمة، وتطويره ضمن منظومة القطاع الصحي الأخرى.

وأضاف: «لم نغفل جانب الأطباء الحاليين العاملين في القطاع الصحي وكوادر الوزارة، إذ أننا مستمرين في تطويرهم وتأهيلهم" وفيما يخص مرضى التوحد قال: "إن وزارة الصحة تسعى إلى العمل مع كافة الجهات ذات العلاقة بمرضى التوحد لمساعدتهم وعدم الاقتصار فقط على تقديم العلاج لهم».

بدوره، أكد الملحق الثقافي في الولايات المتحدة الأميركية الدكتور محمد العيسى، أن الملحقية الثقافية لن تتواني في خدمة المبتعثين في برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي ومن بينهم الطلبة الدارسين للتخصصات الصحية، والتي هي على استعداد في استقبال المقترحات والطلبات من المبتعثين وإيصالها للجهات المختصة ذات العلاقة.

وأضاف العيسى: «نشكر وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة على حضوره ولقائه المبتعثين الأطباء، والاستماع إلى مطالبهم، كما أن الوطن يفخر بهم جميعاً ويسعد بهم للعودة إليه والمشاركة جنباً إلى جنب مع أقرانهم في بناءه وتطويره».

 

*تصوير: حنين الحازمي 

 

تحديثات فيسبوك وتويتر