واشنطن – ساكم 

يعد اليوم العالمي للغة العربية فرصة للمبتعثين السعوديين في الولايات المتحدة الأميركية لنشر الثقافة العربية والتقاليد السعودية الأصيلة، وذلك من خلال الأنشطة الثقافية والإجتماعية التي تقيمها الأندية الطلابية في الجامعات الاميركية، والتي تشرف عليها الملحقية الثقافية السعودية في أميركا.

وبهذه المناسبة، قال الملحق الثقافي السعودي في الولايات المتحدة الأميركية الدكتور محمد العيسى، إن الأنشطة الثقافية السعودية التي تجريها الأندية الطلابية في الجامعات الأميركية والتي تبلغ عددها 300 نادي سعودي، ساهمت وبشكل كبير في نشر الثقافة العربية، والتعريف بجماليات الهوية السعودية وفنون الخط العربي السعودي، موضحاً أن تلك الأنشطة الثقافية هي جزء من الأنشطة الجامعية التي يسمح للطلبة بالمشاركة فيها، والتعريف بهويات وثقافات الطلاب الدوليين.

وبين العيسى أن اليوم العالمي للغة العربية فرصة يستغلها المبتعثون سنوياً في إبراز جماليات اللغة، والتعريف بالهوية العربية من خلال الأنشطة الطلابية، وتوفير ورش عمل لطريقة رسم الحروف العربية، والكتابة العربية، والتي تلقى حضوراً واهتماماً بالغ من المجتمع الأميركي والطلبة الدوليين الآخرين.

وأضاف: "ساهمت المنظامت التطوعية والأندية الطلابية  في أمريكا بالتعريف باللغة العربية من خلال دعم الانشطة وتوزيع المنشورات والملصقات التعريفية باللغة العربية، وتوزيع الروسومات العربية، وكذلك كتابة أسماء الطلبة باللغة العربية، وهذا ما يدعو للفخر بالطلبة السعوديين وأنشطتهم في هذا الجانب".

يذكر أن عدد من الأندية الطلابية والمنظمات في أميركا احتفلت باليوم العالمي للغة العربية، وساهمت في توزيع المنشورات والملصقات، وشهدت حضوراً كثيفاً من الطلبة الأميركيين والدوليين في جامعاتهم. 

 

تحديثات فيسبوك وتويتر