السفير السعودي في واشنطن للمقبولين: المملكة لن تتواني بدعم كوادرها الطبية في أرقى الجامعات 

واشنطن – ساكم 

احتفلت الملحقية الثقافية السعودية في الولايات المتحدة الأميركية يوم أمس بالأطباء السعوديين المقبولين في برنامج المطابقة للزمالة الطبية بالبورد الأميركي لعام 2017، إذ بلغ عدد المقبولين في البرنامج لهذا العام أكثر من 64 طبيب وطبيبة ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي، وبرامج الابتعاث من الجامعات السعودية الأخرى، وبهذا الإنجاز تعد المملكة في مصاف الدول العالمية ذات العدد الأكبر من الأطباء الأجانب الدارسين في البورد الأميركي.

وبهذه المناسبة ألقى سفير خادم الحرمين الشريفين في الولايات المتحدة الأميركية صاحب السمو الأمير عبد الله بن فيصل بن تركي آل سعود كلمة للأطباء المقبولين في برنامج الزمالة الطبية بمقر الحفل في الملحقية أمس، أكد فيها أن أكبر نجاح للمملكة العربية السعودية في مجال الكوادر البشرية يكمن في تأهيل الأطباء والطبيبات وابتعاثهم إلى أفضل الجامعات والمراكز الطبية في العالم، ومن خلال ذلك ظهر تفوق المرأة السعودية في هذا المجال الصعب، والذي لا ينكر أحد مدى تأثيرها على الطب في السعودية.

وأشار سمو السفير إلى أن التنمية التي مرّت بها المملكة خلال الأعوام الأخيرة في مجال الطب تجعلها في مصاف الدول الأولى علمياً، وهو نجاح ليس بسيطاً، مقدماً شكره إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي ولي العهد وزير الداخلية النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الأمير محمد بن نايف، وإلى ولي ولي العهد وزير الدفاع النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان على ما يبذلونه من اهتمام برعاية المبتعثين، وتطوير الكوادر البشرية التي تقود البلاد وتساهم في رؤية المملكة لعام 2030.

وأضاف: «النجاح في مجال ليس سهلاً إذ أنه التزام بعمل ذو رسالة سامية من أجل خدمة الإنسانية، فعلى أيدي الأطباء يتم شفاء الناس بقدرة الله وإنقاذ حياة الناس، وهذا شرف عظيم لمن يخلص فيه، وإعلان أسماء الطلبة السعوديين في المطابقة لبرنامج الزمالة هو نجاح لبلدهم، ونفخر بهم لخدمة وطنهم وعلينا النظر للمستقبل بشكل مشرق، وعلينا جميعنا أن ندعم الأطباء لمواصلة هذا التميز الذي أصبح علامة فارقة بين كافة دول العالم».

وثمّن الأمير عبد الله بن فيصل بن تركي جهد الأطباء المبتعثين، ومساعدة الملحقية الثقافية السعودية من أجل تحقيق النجاحات والتميز، مؤكداً استمرار دعم المملكة لأبنائها في المجال الطبي والمجالات الأخرى، ودعم تميزهم ونجاحهم.

بدوره، رفع الملحق الثقافي السعودي في الولايات المتحدة الأمريكية الدكتور محمد بن عبد الله العيسى التهنئة إلى قيادة الوطن «أتقدم لسيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف، وولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بأسمى آيات التهاني، على هذا النجاح وللسنة الخامسة على التوالي في تميز المبتعثين السعوديين في برنامج الزمالة الأميركية، وهو ونتاج لاستثمار الوطن في أبنائه، ومفخرة وطنية حقيقة يعكس اهتمام القيادة بصناعة جيل يقود القطاع الصحي.«

وأوضح العيسى أن متابعة واهتمام معالي وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى، يدفع فريق العمل في الملحقية لتطوير الخدمات وابتكار برامج ترتقي ببرنامج الابتعاث، وتصنع حلولاً من أبرزها البرنامج المصمم لمبتعثي البرامج الطبية الذي يضم اتفاقية مع 306 جامعة ومراكز طبية ومراكز أبحاث، «ولم يتحقق ذلك بعد الله لولا عمل فريق الملحقية في البرامج الطبية».

وأضاف: «أهم ما يمكن أن نراه مستقبلاً عطفاً على النجاحات التي نلمسها لثلاث أعوام متتالية، أن الوطن سيحظى بعدد كبير من الأطباء المؤهلين والمتخصصين بدقة في فنون طبية مختلفة، واليوم نحتفل باجتيازهم اختبار المطابقة ونجاهم في بداية الدراسة للزمالة الطبية، وقريباً إن شاء الله نحتفل بتخرجهم وعودتهم إلى السعودية للمساهمة في تنميته والمشاركة في تحقيق رؤية السعودية لعام 2030».

من جهته، قال رئيس قسم البرامج الطبية في الملحقية الدكتور عادل باشطح إن الاحتفال اليوم بقبول أكثر من 64 طالب وطالبة بعد اجتياز المطابقة لبرنامج الزمالة الطبية هو فخر للوطن جميعاً، فبعد العمل لأعوام عديدة أصبح الطبيب السعودي ينافس أقرانه من الجنسيات الأخرى في الحصول على برنامج الزمالة الطبية.

وأضاف: «إن ما نراه اليوم هو إنجاز لستة أعوام من التخطيط، التطبيق، والتقييم وتطوير الايجابيات ومعالجة السلبيات وسط متابعة وتنفيذ ميداني بالتعاون بين الملحقية والأطباء، ومعاهد إعداد الدارسين للاختبارات الامريكية، فمن بين 50 ألف متقدم للبرنامج سنوياً، فاز هذا العام 3000 شخص، نحو 70 شخص منهم سعوديون، وهذا التميز السنوي يعتبر إنجازاً من طلبة مبتعثين غير أميركيين، وهم الأعلى نسبة بين الطلبة الأجانب ونحمد الله على ذلك».

وبين الدكتور عادل باشطح أن نسبة الطبيبات الإناث السعوديات المقبولات في البرنامج تصل إلى 45 في المئة، والتي هي في ازدياد مستمر كل عام، مضيفاً: «من عام إلى آخر نتوقع ارتفاع وتيرة التنافس مع الأطباء الأجانب والأمريكيين، وهي منافسة قوية ويمكن وصفها بالتحدي الصعب، لأن دول العالم ترسل الاف الأطباء للولايات المتحدة من أجل برنامج المطابقة الذي يعطي فرص متساوية وعادلة لكافة الجنسيات».

تحديثات فيسبوك وتويتر