ثقافة و فنون

اعتاد عمر أن يتفادى طلقات الرصاص التي توجه إليه من نقطة المراقبة أثناء عبوره الجدار الفاصل بينه وبين حبيبته نادية كعاشق .. أو بينه أو بين وطنه وأصدقائه على الأرض الفلسطينية المحتلة كمقاوم وشاب له أحلامه وطموحاته الخاصة .. وكان الحبيبان عمر وناديا قد أخفيا حبهما وعلاقتهما عن الناس .. وكانا يلتقيان في السر حرصا على إستمرار هذه العلاقة والحفاظ عليها من غدر الزمان وقسوة التقاليد .. يعمل عمر الشاب المتحمس خبازا يواجه محنة العوز والفاقة تحت الإحتلال بالعمل الشريف وكانت بين يديه لقمة الخبز التي يقدمها للناس .. لكنه في نفس الوقت كان يقضي أوقات فراغه مع صديقي طفولته طارق وأمجد في التدريب على أعمال المقاومة ضد الإسرائيليين من أجل الحرية وإستقلال الوطن.. لم يكن عمر وصديقيه ينتمون لأي فصيل من الفصائل .. كانت أعمالهم تطوعية يدفعهم إليها مجرد حماسهم الوطني وشعورهم بالقمع.  هكذا نشأ الحب عفويا حنونا مجاهدا بين أطرافه وألوانه المختلفة .. وكانت الآلة الإسرائيلية وقوات الإحتلال الإسرائيلي لا يفرقون أبدا بين حب المرأة وحب الوطن .. أو حتى بين إجتياز الجدار العازل في الحالتين .. و كان لابد لعمر لكي يلتقي بهما أن يمارس عادته في القفز من فوق الجدار .. وكان عليه لكي يفعل ذلك أن يتعلم ويتدرب على كيفية إستخدام يديه وقدميه في التسلق بالحبال عبر هذا الجدار الأملس العالي بغية الإنتقال للجانب الآخر .. مرات ومرات يظهر عمر  وفي يده الوثاق أو الحبل لكي يتحدى به الجدار الذي يقف حائلا بينه وبين حبه للفتاة أو الوطن .. كثيرا ما كان يفعل ذلك كمحب وعاشق وكثيرا أيضا مافعلها من أجل الوطن ... أصبح عمر بهذه الصورة ليس أكثر من رجل ثوري يضع روحه بين كفيه متحديا الرصاص للوصول إلي حيث يهفو القلب مرتجاه .. ولم يفلح الجدار أبدا أن يكون عازلا بين حبيبين . كانت نادية مصدر السعادة الحقيقية لعمر والطرف الثاني في معادلة الحب .. والجزء الخاص من العشق الذي إستوطن فيه .. وكان الوطن بمثابة العش الكامل الذي إستوطنهما فيه ... وحينما يلتقيان خلسة ليسرقان بعضا من لحظات سعادتهما يظنان بأنهما في مأمن من الناس وأنه لا أحد يبحث عنهما .. فيغتنمان الفرصة ليعبر كلاهما عن حبه وغرامه بالآخر ... وفي لحظات أثيرية لا تخلو من المداعبة وخفة الظل يفضيان بأحلامهما وأمنياتهما عن المستقبل القادم .. يتفقان .. يختلفان ليس مهما .. المهم أن لا يطول هذا الخلاف بينهما .. فيمضيان في الحديث عن المستقبل وخططه وبدائل الزواج التي وضعها كل منهما للآخر .. ترى كيف يتحقق هذا الحلم ؟! .  لم تكن أحلامهما باهظة التكاليف .. فكل حلمهما ينحصر في شقة من غرفة نوم واحدة دون أن يتجرأ كلاهما على البوح بما يثير العواطف .. حيث غابت القدرة على التعبير وسط الخجل الجم الجاسم على صدريهما .. لم يكن بإمكان أحدهما نطق كلمة سرير دون أن يحمر وجهه من شدة الخجل .. وكانت التقاليد آثمة قاسية تحول دائما بينهما .. وهما رغم العواطف المستعرة والأحاسيس الكبيرة أصغر مقدرة من مواجهة مجتمع لا يتيح فكرة البوح ولا يعترف به .. لذلك كان  عليهما أن يحتفظا سرا بهذه العلاقة التي لا تشوبها شائبة . كان الحاجز كبيرا جدا يتجاوز جدار الفصل والمغامرات والخطط التي تحاك لتجاوزه أو القفز من فوق أسواره .. كثيرا ما إنتابهما إحساس بالرغبة في الهرب بعد الزواج .. ولكن إلى اين ؟ .. وكانت أقصى أمانيهما لا تتجاوز هذه المساحات التي وطأت أقدامهم عليها .. لذلك لم تكن هذه الأحلام إلا سرابا ... وماذا يمكن أن تكون غير ذلك إذا كانت الأحلام غاية لا يمكن الوصول إليها ... كل الأمال والطموحات لم تكن تتجاوز هذا الجدار العازل الذي فرضه العدو ليحول بين العلاقات المتأصلة بين الجانبين .. لم يكن الجدار مجرد هيكل أو بناء في المشهد الفلسطيني .. بل كان رمزا لنمو هذا العجز وهذا العزل في  داخل القلوب والعقول ومن هنا كانت المأساة. هكذا كانت علاقة عمر بحبيبته نادية عبر الجدار .. أما عن علاقته بالأصدقاء فكانت بها الكثير من الحميمية بحكم أنهم اصدقاء طفولة وجوار .. كان لعمر صديقان حميمان من أيام الطفولة نشآ وتربيا معه ولم يكن يفصل بينهما وبينه جدار .. كانوا مثلهم مثل كل الشباب يتضاحكون .. يتعابثون .. يتبادلون الصخب والنكات لكي  ينفثوا عما يصيبهم من غيظ وكبت وضيق حال أو كما يقال : فشة خلق .. أحدهما أمجد صديق خفيف الظل ممتع بما لديه من مواهب وقدرة على تقليد الآخرين .. بطله المفضل مارلون براندو .. وكان تقليده الدقيق والبارع له يثير الإعجاب والضحك  .. أما الثاني فهو طارق وهو صديق متشدد ومقاوم شرس ذو شخصية قيادية جادة وهو في نفس الوقت الشقيق الأكبر لنادية حبيبته ..  يحدث بين الحين والحين وببطء شديد أن يلتقي الأصدقاء لقتل الفراغ والملل والتنفيث عن ما يواجهونه من عناء بسبب الإحتلال .. ولكن أحداث الحرب والإحتلال وما يخيم عليها من بؤس وحزن وفقد وفاقة يجعل من الخسارة والضحايا والشهداء مادة سخية لزرع المقاومة في النفوس ... ولم يكن أمام هؤلاء الثلاثة إلا طريق المقاومة. لم يأت ذلك من فراغ أو عبث ولكن من واقع مرير يجد فيه الإنسان نفسه بين خيارات ليست خيارات فهو كإنسان  له رغباته وطموحاته المتاحة لكل إنسان .. فهو يأمل أن يكون له منزل .. وأصدقاء  .. وزوجة وأسرة .. وعليه أن يوازن بين كل هذا وبين حبه وإخلاصه لقضية الوطن وتحرير فلسطين ..  ويبقى الإنسان متهما في كل الأحوال إما بالخيانة وإما بالتقصير .. فجأة  تنقلب الأمور ويبدأ الخط الدرامي تصاعده فيشعر الإنسان بالعجز والإهانات اليومية والقيود التي تفرض عليه في الحركة والسير والتوقف العشوائي والتفتيش .. لم يعد أمامه خيار آخر .. فقد تولدت لديه القناعة والرغبة في القيام بشيء ما للمشاركة في هذه المعركة .. يتأهب عمر وصديقاه للقيام بتنفيذ خطتهم التي تقوم على مهاجمة  حامية إسرائيلية مجاورة .. وتحدث المواجهة العنيفة بينهم وبين جنود الاحتلال .. فجأة يطلق أمجد وابلا من طلقاته العشوائية فتسفر عن مقتل جندي إسرائيلي .. وتبدأ المطاردة . عمر هو الشخصية المحورية التي يدور من حولها الصراع وموضوع القصة ... كان هو هدف الجنود وصيدهم الثمين .. ولم يستغرق الأمر أكثر من يوم واحد حتى تم القبض عليه .. لتبدأ رحلة البطل الحقيقية . أقتيد عمر عاريا  إلى غرفة الاستجواب الحالكة السواد وهناك امطروه بالأسئلة والإتهامات وساموه القمع والتعذيب .. وبدأوا معه لعبة القط والفأر ... لم تكن الشرطة العسكرية تريد منه إعترافا بحقيقة ما حدث بقدر ما تريد تجنيده لصالحهم .. كان كل همها في هذه المرحلة أن تنتزع الثقة منه في كل من حوله .. تلك الثقة التي تولدت فيه عبر سنين حياته مع أصدقاء حميمين شاركوه الحياة منذ طفولته .. ومع فتاة أحبها الحب الذي لا يضارعها فيه حب إلا الوطن .. كانت ناديا هي حلمه وطموحه الأول والأخير .. والآن هم يريدون منه أن يستبدل الثقة ببذور الشك والخيانة .. فيعرضون عليه من خلال  رامي أحد العملاء الافراج عنه في مقابل تسليمهم طارق شقيق ناديا ..   كل الضغوط وكل الوسائل جائزة أثناء السجن .. خاصة حينما يزرع بين السجناء عملاء يتقصون الحقيقة بطريقة أو بأخرى وكان رامي من بين هؤلاء العملاء .. جلس رامي ذات يوم يتقصى كسجين تلك المحاورة التي تمت بينه وبين عمر في كافتيريا السجن .. وكان عمر قد صرح بكلمات مصيرية حاسمة بأنه لن يعترف أبدا .. وهو تصريح أقرب إلى الإعتراف وإعتراف بلغة نفي النفي إثبات .. وفي أحد المناسبات جلس أمامه عميل آخر ليستطلع جهة إنتمائه وسأله : أنا من حماس .. وأنت من أي مجموعة ؟ . خلاصة القول ... عرض على عمر أن يكون جاسوسا خائنا لوطنه وأصدقائه ومحبيه ... ما أفظع هذا الخاطر الذي يتردد  وما أقساه ... ترى هل يستطيع البطل أن يجتاز هذا العرض متحملا كل الصعاب أم أن عليه أن يرضخ ويقبل فيضمن الحرية والحياة .. عاش عمر لفترة حائرا ممزَّقاً مذعورا يتقلب بين أحد أمرين لا يمكن إحتمالهما أبدا .. الحرية مع الخيانة وضياع الكرامة أم السجن والتعذيب ؟!!! ... كان موضوع القصة هو الخيانة فماذا لو خان عمر ؟ اصبح الموقف غاية في الصعوبة بل أكثر خطورة ... ليس فقط بالنسبة لعمر بل أيضا بالنسبة لناديا الحبيبة الغالية .. فقد لاحقتها سمعته المشوهه وإرادته المزيفة وبدأت تشعر بالخوف على حياتها منه .. تتساءل ناديا عما إذا كان صحيحا ما يجري من همس في حيها .. ماذا لو تعاون عمر مع الإسرائيليين .. أيكون بعد ذلك الرجل الذي أحبته ووثقت فيه ؟ .. وهل تضحي بهذا الحب الذي بنت عليه كل أمانيها ؟ .. ليس من السهل أن نصنع حبا كهذا .. ولكن من السهل أيضا في أسوأ الأحوال أن نتبرأ منه .. فكون عمر محاربا فهذا يتطلب منه الصلابة درعا لعواطفه .. ولكنه لم يكن صعبا على أية حال  .. كان متفتحا سريع التأثر طيب القلب سهل المعاشرة وكلها صفات إنسانية لا تجيز له التحول ولا تعطيه ذلك الخيار .. لقد اجبر عمر على التحول قسرا وأجبر على أن يكون خائنا .. ومع الخيانة تواجه ناديا معركة تحول ولاءاتها . يظهر الفيلم مدى العنف والقهر الذي يتعرض له الشباب الفلسطيني في مجتمع محاصر  ليس فقط بالدبابة والبندقية والجدار العازل بل أيضا بما يحدثه المحتل من صدع في النفوس البشرية ومصائرها وخاصة بالنسبة للشخصيات التي تمثلها في هذا الفيلم .. هذا الصدع لا يعكس إلا لونين في الحقيقة فإما الأسود وإما الأبيض إما أن تكون مناضلا ومقاوما سجينا وإما أن تكون خائنا حرا عميلا ... الفيلم من إخراج وتأليف وسيناريو هاني أبو أسعد ومدته 98 دقيقة ... ويتكون طاقم فريق العمل و الممثلين من آدم بكري في دور عمر ووليد زعيتر في دور العميل رامي .. وليم لوباني في دور نادية .. وسامر بيشارات في دور أمجد .. وعياد حوراني في دور طارق  .. طارق كوبتي .. أنا ماريا حوا .. زياد جارجورة .. جهاد أبو عسل .. يا إيل ليرر.. عصام أبو عابد .. وفاء عون .. روحي عيادي ... رمزي مقديسي .. يوسف سليمان يفتتح  المخرج هاني ابو اسعد الفيلم بالجدار ثم يظهر عمر متعلقا في حبل يحاول به الإنتقال من جانب إلى الجانب الآخر عبر جدار العزل الإسرائيلي .. وتتكرر لقطات الجدار مرات كثيرة طوال مدة العرض  وهي موظفة لخدمة الحدث وتداعياته فمرة يظهر الجدار وعمر يتدرب على إجتيازه كرجل مقاوم .. ومرة يظهر الجدار لإجتذاب الرمز والإحساس بما يعنيه هذا الجدار وبما يحققه من فصل بين الناس والمجتمعات خاصة حينما يشعر الإنسان بأن هذا الجدار لا يفصل بين الفلسطينيين والإسرائيليين فحسب بل هو أيضا يفصل بين كل الناس دون تفريق .. فالحائط يصنع من الأشياء الحميمة التي لدينا  كالحب  والولاء  والإخلاص والتواصل أمورا مستحيلة لا يمكن تحقيقها. يعد فيلم عمر أول فيلم فلسطيني يتم ترشيحه هذا العام لجائزة أوسكار أفضل فيلم أجنبي منذ فيلم الجنة الآن Paradise Now  الذي عرض عام 2005 .. وكان هذا الفيلم قد وصل لقائمة الأفلام التسع المرشحة للفوز بالجائزة من بين ستة وسبعين فيلما وقد فاز بالجائزة الفيلم الإيطالي الجمال الرائع ... وفضلا عن ترشيح عمر لجائزة الأوسكار فقد فاز هذا الفيلم بجائزة المهر الذهبي لأفضل فيلم عربي في الدورة العاشرة لمهرجان دبي السينمائي .. كما حصل على جائزة لجنة التحكيم الخاصة في مسابقة نظرة ما في الدورة السادسة والستين  لمهرجان كان السينمائي. ويعد هذا الفيلم من أفلام الإثارة و الرومانسية التي تطرح فكرة الحب كمعادل موضوعي بين المرأة والوطن وعن إنهيار قيم الأخلاق وسقوط الشرف في دائرة الخيانة المفروضة على الواقع بقوة القمع والسلاح .. ويحمل الفيلم رسالة موجهة وصرخة إستغاثة للمجتمع الدولي عما يعانيه الفلسطينيون في الأراضي المحتلة وعما يواجهونه أمام الإهمال والتقصير الدولي المتعمد .   jsnThemeStripjQuery(function() { var base_height = 0; var base_width = 0; jsnThemeStripjQuery(window).load(function() { jsnThemeStripjQuery("#jsn-themestrip-gallery-qyZtc5BD").jsnthemestrip("qyZtc5BD", {"theme_id":"1","slideshow_sliding_speed":"500","image_orientation":"horizontal","image_width":"180","image_height":"130","image_space":"10","image_border":"3","image_rounded_corner":"2","image_shadow":5,"image_border_color":"#eeeeee","image_click_action":"show-original-image","image_source":"thumbnail","show_caption":"no","caption_background_color":"#ffffff","caption_opacity":"75","caption_show_title":"yes","caption_title_css":"padding: 15px;\r\nfont-family: Arial;\r\nfont-size: 14px;\r\nfont-weight: bold;\r\ntext-align: center;\r\ncolor: #E9E9E9;\r\ntext-shadow: 1px 1px 5px #333;","caption_show_description":"no","caption_description_length_limitation":"50","caption_description_css":"padding: 5px;\r\nfont-family: Arial;\r\nfont-size: 11px;\r\nfont-weight: normal;\r\ntext-align: left;\r\ncolor: #AFAFAF;","container_type":"customize","container_border_color":"#cccccc","container_border":"1","container_round_corner":"5","container_background_color":"#ffffff","container_side_fade":"white","open_link_in":"current_browser","slideshow_auto_play":"no","slideshow_delay_time":"3000","slideshow_min_items":3}); // Get max height of theme strip items jsnThemeStripjQuery("#jsn-themestrip-gallery-qyZtc5BD.jsn-themestrip-container img").each(function () { if (jsnThemeStripjQuery(this).height() >= base_height) { base_height = jsnThemeStripjQuery(this).height(); base_width = jsnThemeStripjQuery(this).width(); } var self = this; ThumbnailImageArray=new Image(); ThumbnailImageArray.src=jsnThemeStripjQuery(this).attr("src"); ThumbnailImageArray.onload=function(){ jsnThemeStripjQuery(window).trigger("resize") }; }); }); jsnThemeStripjQuery(window).resize(function () { var scale_width = jsnThemeStripjQuery("#jsn-themestrip-gallery-qyZtc5BD.jsn-themestrip-container img").width(); var scale = scale_width / base_width; jsnThemeStripjQuery("#jsn-themestrip-gallery-qyZtc5BD.jsn-themestrip-container img").height(base_height * scale); }); }); عمر .. فيلم فلسطيني يغوص في أوجاع البطولة والشرف: فيلم رشح للأوسكار وكاد أن يفوز به hero_Omar-2014-1http://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14498256835/omar-2http://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14311600630/maxresdefaultahttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14311600710/    

اقرأ المزيد

بقلم : محمد معاطي   هناك من يتحيز في التمييز بين الصورة والرسم ... بين التصوير الفوتوغرافي  وعدساته وبين العمل الفني المرسوم باليد .. وكثيرون من فناني الصورة يصوتون لصالح التصوير الفوتوغرافي بإعتباره تعبيرا واقعيا قد لا يتوفر بنفس الدرجة في الأعمال الفنية التي تستخدم فيها أقلام الرصاص و الفحم أو الألوان والفرشاة .. ويدللون على ذلك بالفرق بين الصورة الفوتوغرافية والإسكتش المرسوم للشخصيات في ساحة القضاء .. ويعتمدون على إستخدام القضاة في المحاكم للصور الفوتوغرافية كأدلة دامغة على الجرائم التي أرتكبت تفوق مشروعيتها وفوائدها إستخدامات الرسم التخطيطي أو الإسكتشات التي ترسم أشخاصا أضمروأ فعلا لشخص أو لأشخاص آخرين ... فالصورة لا تكذب ابدا ..  في حين أن الرسم الزيتي قد لا يبدو واقعيا بنفس الدرجة .. ويعلل الفنانون أنصار هذه الرؤية ذلك من منطلق ما يسمى بالواقعية المعرفية التي تؤكد بأن الصور الفوتوغرافية لا تصور إلا الأشياء الحقيقية ومن ثم فلديها علاقة حميمية بالواقع .. وتعد انعكاسا كافيا له .. أما بالنسبة لأنصار الفن التشكيلي والرسامين فكثيرون منهم من يرون أن لغة الأبداع لا تتوقف مطلقا عند الحقيقة المرئية .. بل تتجاوزها إلى منطقة الحلم والخيال والغور في أعماق الأحاسيس والإنفعالات الإنسانية .. فضلا عن الحالة الفنية التي يعيشها الفنان ومدى توهجه وإبداعه وهو يرسم لوحة إختار موضوعها وخطط لها مسبقا .. أما أنصار الفنانين ممن يشجعون الفن بنوعيه فهم يعتمدون على لغة الإبداع ولا يتنكرون لخيالها رغم إيمانهم بالواقع  .. وهم يرصدون الحالة الفنية بمنطق المحاكاة الحقيقية لهذا الواقع وليس مجرد تقليد له .. فإذا بهم يلعبون على الصورة أو اللوحة بكل أدواتهم الفنية ما يضفي عليها من إضاءة وظلال وغيرهما من خصوصيات فنية وإبداعية ... فالمحاكاة الفنية تصنع النموذج والشخصية ولا ترتبط بأحاديتها ... هؤلاء هم من يجتمعون معنا في إطار معرض الفنانات والفنانين السعوديين المشترك والذي يطلق عليه كنوز الفن السعودي Saudi Art Treasures ويضم نحو عشرين فنانا ومتطوعا من مبتعثينا ومبتعثاتنا الذين يرتبطون بالفن ويجمعون بين الرسم والتصوير ويروجون لهما ويفتحون بهما مجالا في أروقة الثقافة والفنون في الولايات المتحدة الأمريكية وتحت شعار إبدأ الفن تقوم الملحقية الثقافية بإستضافة هؤلاء الفنانين في إطار الإحتفال بخريجي الدفعة السابعة من برنامج خادم الحرمين الشريفين للإبتعاث الخارجي وفعاليات معرض يوم المهنة المصاحب له لإلقاء الضوء ولفت الإنتباه تقديرا وإحتراما لهذا العمل الخلاق الذي يقومون به . فالمهمة في حد ذاتها تستحق النظر والتشجيع والدعم .. وهؤلاء المبدعين يسعون من خلال هذه العروض إلى الإرتقاء بمستوى الوعي والمعرفة في المجتمعات الغربية ولفت الإنتباه إلى تلك المواهب الشابة التي جمعت بين الفن والدارسة في الولايات المتحدة تحت برنامج الإبتعاث ونذرت مواهبها في تقديم صورة إيجابية وحية حول الشخصية السعودية وقدرتها ومهارتها في التواصل وتحقيق التفاهم بين الشعوب . وفضلا عن الموهبة الفنية فقد إمتدت الدراسة بتخصصاتها المختلفة في مجالي الفنون التشكيلية و إدارة الأعمال لترسم مجموعة جادة تعرف طريقها وكيف تصل إليه . لقد وضعت هذه المجموعة نصب أعينها وهي تسعى لإقامة هذه المعارض تشجيع المواهب الشابة وإطلاق روح المنافسة بينهم وعرض أعمالهم الفنية والإبداعية .. كما حملت على عاتقها نقل رسالتها الفنية إلى العالم و إقامة معارضها فيه فطرحت بذلك بعدا جديدا في العلاقة الفنية بين الشرق والغرب . ويلاحظ في الأعمال الفنية التي تعرض من قبل هذه المجموعة أنها تمثل وإن إختلفت الأدوات بين العدسة والفرشاة رؤى فنية إبداعية تخضع للكثير من المدارس الفنية في الفنون التشكيلية إبتداءا من المحاكاة التقليدية الواقعية الى احدثها وأكثرها خيالا كالسريالية مثلا ... ومن ثم فهي تخضع لتقنياتالفن التشكيلي من حيث مقومات التشكيل والعناصر المعبرة عنه ومنها : الخط والمساحة والملمسوالإضاءة والتنوع والتوازن وغير ذلك من العناصر التيتصيغ وتشكل العمل الفني. ترى ماهي حكاية معرض كنوز الفن السعودي  Saudi Art Treasures؟ .. وكيف نشأت فكرته ؟ تقول معالي محمد فلاتة رئيسة مجموعة إبداع الفنية والرئيسة المسؤولة عن معرض كنوز الفن .. أنها كفنانة تشكيلية إنخرطت في عالم الفن بحكم دراستها وموهبتها ولتأثرها الشديد بثقافة المعارض ومشاركاتها فيها أن تم إختيارها من بين سبعين متسابقا في معرض في مدينة منيابوليس بولاية منيسوتا  قام بتأسيسه وتنظيمه تحت رعاية الدكتوره موضي الخلف مساعد الملحق الثقافي للشؤون الثقافية والإجتماعية كل من المبتعث ماجد الصقور والفنانة الدكتوره هند المنصور .. ليصبح اول معرض سعودي رسمي يهتم بالمرأه السعودية وإبداعاتها الفنية ... ثم إنتقل المعرض بعد ذلك الي واشنطن دي سي ضمن فعاليات الإحتفال بالخريجين ومعرض يوم المهنة في العام الماضي .. وإنضم إليه عدد اكبر من الفنانات ولاقى قبولا وإستحسانا كبيرا من الحاضرين مما دفعها الي تبني وتأسيس هذه المجموعة الفنية تحت اشراف وتشجيع الملحقيه الثقافية السعوديه بواشنطن لتشارك في فعاليات حفل هذا العام أيضا .. يتكون معرض هذا العام  من مجموعة إبداع الفنية وهي منظمة غير ربحية تقدم فرصا لتبادل الثقافات و تكريس الوعي بالجوانب و الانشطة الفنية المتنوعة في المملكة .. وذلك بالتعاون مع زورق لإستشارات الهوية وَ الفن البصري كشريك إبداعي ومجلة Design  كشريك إعلامي للمعرض .. ويذكر أن فتح باب التسجيل لمعرض "كنوز الفن السعودي" قد إستغرق ما بين بداية شهر يناير و حتى الأول من شهر مارس هذا العام وقد أتيح التسجيل لجميع الطلاب والطالبات ومرافقيهم بالولايات المتحدة الأمريكية سواءً كانوا ضمن برنامج الإبتعاث أو على حسابهم الخاص .. و قد تجاوز عدد المتقدمين مئة مبتعث ومبتعثة من ولايات أمريكية مختلفة وتقدموا بأعمال تجاوزت ثلاثمائة وخمسين عملاً .. و قد شكلت لجنة تحكيم خاصة لنقد هذه الأعمال مكونة من : ـ الدكتورة تغريد السراج .. رئيسة اللجنة .. وتقوم حاليا بتحضير درجة زمالة الأبحاث من جامعة بيركلي العريقة بولاية كاليفورنيا .. وهي أول امرأة سعودية في تاريخ الجامعة تحضر لدرجتها العلمية في هذا المجال .. وهي عضو في مجلس ادارة امناء الخريجين في جامعة ميامي و رئيسة نادي الخريجين للجامعة في المملكة العربية السعودية. ـ الدكتورة سوزان اليحيي .. عضو هيئة التدريس في جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن بالرياض .. حاصلة على درجة الماجستير في التربية الفنية و تدرس حاليا لدرجة الدكتوراة في تكنولوجيا التعليم بالولايات المتحدة الأمريكية. ـ عفت محمد السراج .. عضوة في لجنة التحكيم بمجموعة إبداع .. ماجستير الإتصالات والثقافة والتكنولوجيا Communication, Culture & Technology  من جامعة جورج تاون بواشنطن العاصمة .. فنانة فوق العادة و مبرمجة تستخدم التكنولوجيا في فنها أيما إستخدام و حاصلة على عدة جوائز .. فضلا عن كونها  كاتبة قصص أطفال باللغتين العربية والإنجليزية . وقد إستقر قرار لجنة التحكيم على إختيار عشرين فنانا وفنانة وهم : ـ الفنانون : مؤيد لنقا ـ مشعل المزيد ـ عبدالله الشريدة ـ قاسم المطيرـ  أيمن الزيد ـ حسام الزهراني ـ محمد فلفلان ـ محمد اليامي ـ معاذ أبو حيمد ـ عبدالرحمن المسلم . ـ الفنانات : لينة كتبي ـ أماني بادخن ـ علا فلمبان ـ ليال إدريس ـ نجوى نتو ـ سماهر فلاتة ـ إيمان بو خمسين ـ علا فيرق ـ داليا نحاس ـ نهى خاشقجي يقود فريق العمل في معرض كنوز الفن السعودي في التنظيم والإدارة والفن مجموعة بارزة من القيادات الموهوبة في تنظيم المعارض وإدارتها وعلى رأسهم معالي فلاتة رئيسة مجموعة إبداع الفنية وهي فنانة واعدة أخذت على عاتقها هي وزملائها مسؤولية توصيل الرسائل والتواصل مع الشعب الأمريكي من خلال إقامة معارض و عرض لوحات وأعمال فنية بشكل دوري تصاغ بأيدي أبناء و بنات الوطن من المبتعثين و المبتعثات وتبرز الثروة الفنية التي يملكها الفنان أو الفنانة السعودية أمام المجتمع الغربي .. من أهم أعمالها رسومات بالألوان الزيتية تقارن من خلالها بين الشوارع والحضارات التراثية القديمة لمدينة جدة بحارة المظلوم ومدينة سان فرانسيسكو الامريكية وتمثل أمل أحمد عطيف أحد هذه القيادات التنظيمية بالمعرض وهي بحكم تخصصها تمتلك العديد من المهارات في استراتيجيات قيادة الموارد البشرية وتطويرها من خلال العمل الجماعي وكان قد سبق لها العمل كعضوة منظمة في معرض الفنانات السعوديات الذي أقيم بمعرض يوم المهنة في العام الماضي كما أنها تعمل في لجنة التنظيم الاداري بمجموعة ابداع وتقوم بدور التنسيق الاداري لجميع لجان المجموعة ومن بين المنظمات أيضا صبا اللقماني وهي مصورة فوتوغرافية ومخرجة وتدرس الإعلام بالجامعة الكاثوليكية وترى أن الفن يعني الحياة وتمارسه بالكتابه والتصوير و إخراج الأفلام الوثائقية ..وترى في التصوير نوعا آخر من التعبير .. ساهمت في العديد من المشاريع الطلابية لإنتاج أفلام مختلفة .كما شاركت في مسابقة طلابية للأُفلام صنف فيها فيلمها ضمن قائمة افضل ١٦ فيلم على مستوى الجامعة .. شاركت كفنانة فوتغرافية في معرض الفنانات الذي اقيم السنة الماضية مع حفل الخريجين من أعمالها النخيل والقمر والنصب التذكاري لتوماس جيفرسون واخيرا الفنانة والمصممة رحاب باعامر صاحبة شركة زورق  وهي عضوة منظمة في معرض كنوز الفن وهي التي صممت شعاره وهي إحدى الفنانات اللاتي شاركن في المعرض السابق في العام الماضي وهي فنانة مختصة بتصميم الجرافيك  وشركتها زورقعبارة عن أستديومتخصصفيالفنالبصريأنشاته  رحاببعدحصولها على درجة الماجستيرفي إدارةالأعمالمنالولاياتالمتحدةالأمريكية .. ويسعىالزورقإلى التغيير نحوالأفضل والأحلىوالأعمقعنطريقالمشاركةفيقيادةالمبادراتالإيجابيةالتي تؤثروتتأثربالعملمع المؤسساتوالمشاريعالجديدةخاصةًتلكالتيتبدأهاالسيدات اللاتييقدمن خلاصة أعمالهن الحرة من علم وتجربة فضلا عما يضاف إليهن من الآخرين ... ويمضي الزورق في رحلته معهنللوصولسوياإلىالرضا والإكتمالالذاتيالعمليوالمعنوي .. تقول رحاب : فيزورق يبدأالحلمالكبير بإضافةكميةمنالسعادةوالفرحفيهذاالعالم ..  ولابأسبالكثير(الكثيرالكثير)  منالفنونالبصريةالتي تبثفي حياةالمشاريعالتييتمالعملعليهاومعهاروحامًناللذة ..  لذةّمٌلوّنة ..  مبتهجة ..وتحققالأهدافالتيصُنعتلأجلها فيزورق ...  نؤمنبأنكلمبادرةفنيةتستحقأنتظهربشكلإحترافييعكسمهنيةعالية ..وعلىالعكستماما فإنكلعملتجارييحتاج إلىلمسةفنيةمبهرة وعندماتبدأالمشاريع ..فهيتبدأبشرارةمنشغف ..والشغفيقودويدفعويبدع ولكنهيحتاجإلىخطةعلىالأرض ..تحسبحساب العثراتوتستعدلها .. وتصممروتينكاليومي والأسبوعيوالشهريكيتتجاوزمصاعبالطريقوتحدياتهواحدةًتلوالأخرى .. نحنفيزورقنعيشعلىالحدالفاصلبينالفنالخلاّقوالتحليلالاستراتيجيالمنظم ..  ننتقلبينالمنطقتينبيسروبدونأنينقص أحدهمامنجمالوفعاليةالآخر تمثل لغة الإبداع الفني في حياتنا نقطة إنطلاق هائلة نحو التواصل بين ربوع العالم .. فهي لغة لا تختلف فيها الأبجديات والأحرف ولقد درج الإنسان منذ نشأته على الأرض على فكرة الصورة للتعبير المباشر عن واقعه ... والإستغراق فيها للتعبير عن همومه وأحاسيسه وملأها بالخيال الذي لا ينفصل أبدا عن البيئة وواقع الحياة .. ومهما قيل من نظريات حول مآل الفن وهل هو من أجل الفن أم من أجل الحياة يظل هذا الفنان متشبثا بواقعه لا يمكن بأي حال الإنفصال عنه وهو يرسم لوحاته أو يصورها فوتوغرافيا .. ومع ذلك يظل الحوار جدليا حول فكرة الإبداع المرئي من حيث كونه عملا فوتوغرافيا أو رسما .. وفيما يلي عرض لأعمال بعض الفنانين : ـ سماهر فلاتة فنانة موهوبة في الرسم و الفنون التشكيلية .. وتطرح سلسلة أعمالها الفنية صورا متعددة من التراث الحجازي وإختلاف الثقافات والأعراق فيه  مما جعله مميزا ومتنوعا عن بقية مناطق المملكة .. وتستهدف من ذلك احياء التراث الحجازي وانعاشه في ذاكره السعوديين خصوصا المغتربين والتعريف لغير السعوديين به وبما يزخر به من جمال وأصالة. من أعمالها :  العرس الحجازي ـ رقصة المزمار الحجازية ـ محمد اليامي رسام كاريكاتير يطرح في رسوماته موضوعات تتعلق بالواقع الطلابي وبالمبتعثين وما قد يواجهونه من صعوبات وخاصة في مرحلة اللغة .. وعن علاقة الطلاب بالمجتمع الأمريكي ونشر ثقافتنا فيه .. ويرى في المعرض المقام في واشنطن دي سي فرصه رائعة لتعريف الزوار والأجانب بثقافة المجتمع السعودي وعاداته وتقاليده . ـ مؤيد لنقا تعرف على مسابقة إبداع من خلال النادي السعودي بولايتي أوريغن وبحكم تخصصه في الهندسة المعمارية وإهتماماته الفنية في فن النحت والمجسمات شارك في العديد من الأعمال التي تعكس خبرته الهندسية بطريقة فنية. ـ ليال إدريس مختصة في فن التصميم الجرافيكي وتقول أن حبها للفنون نشأ منذ الصغر ونما معها إلى أن حصلت على درجه البكالوريوس في تخصص فنون الميديا و الانيميشن و هي الآن تتابع دراستها للماجستير في الفنون التشكيلية أيضا ..   شاركت في العديد من المعارض بالولايات المتحدة فضلا عن رسوماتها في ثلاثة كتب للأطفال بالعربية وآخر لكاتبة أمريكية ـ محمد فلفلان استلهم أعماله الفنية من خلال التجربة الحياتية المليئة بالمغامرات الفكرية .. فتارة يجد نفسه وقد نجا منها .. وتارة يراها وقد سقطت في غياهب الجب .. ويرى أن كل عمل من سلسلة أعماله الفنية ينفرد بقصة مر بها في مراحل حياتي ..تربية والده وعشقه للخط العربي وهواية صيد السمك والحنين الى أيام الطفولة كلها مصدر لإلهامه وتلازمه في إنتاج .. إعتاد منذ نعومة أظفاره تجربة معظم الأدوات الخاصة بالحرف اليدوية عملا بمقولة والده : "من يملك حِرفة .. لن يموت جوعا .. وقد استلهم منها الكثير في بعض أعماله وينتابه الفضول دائما لإكتشاف تقنيات جديدة لم يستخدمها من قبل في إنتاج أعماله ـ معاذ ابو حيمد يدرس في تخصص التصميم الجرافيكي Graphic Design ويمتلك موهبة الرسم والقوالب والتصوير والإخراج .. يحاول في أعماله استكشاف قضايا الذاكرة والوقت واظهار كل ما يجري من خلال الصورة والرسومات والرسم الجرافيتي والاخراج. ـ مشعل المزيد  مصمم جرافيك .. ويستكمل فيه دراسته في أفضل الجامعات الأمريكية .. من هواياته الترحال وإستكشاف الطبيعة .. ويعتبر التصوير بالنسبة له هواية فنية إضافية يلتقط بها جمال الشروق والغروب في الطبيعة. يؤمن بأن الصحاري السعودية تحمل الكثير من المناظر الجميلة مثلها في ذلك مثل المحميات الطبيعية في أمريكا الشمالية وأوروبا لكنها تحتاج للإستكشاف وإنتظار اللحظة المناسبة. ـ داليا نحاس تقوم بالتصوير للتعبير عن نفسها ومشاعرها و اظهار جمال الطبيعة والكون وإبداع الخالق سبحانه وتعالى فيه .. و لأنها تحب السفر و إكتشاف الأماكن الجديدة فهي ستخدم الكاميرا كبوابة تأخذ المشاهدين إليها عبر الأماكن و اللحظات وستخدمها لعرض الأماكن المعهودة بطريقة غير معهودة ومن زوايا مختلفة قد تغيب احيانا عن اعين المشاهد .. ـ نجوى نتو ترى أن الخط العربي ليس مجرد كتابة يدوية مقروءة وانما تكنيك روحي يدفع بالفضيلة والكياسة للوصول إلى العقل والروح .. ويرى الخطاطون أنه أبعد من ذلك كما أجمع مؤرخو الفن الإسلامي بأنه فن بصري قائم بحد ذاته يجمع بين جمالية الفن والتقاليد المقدسة.. وتحاول نجوى من خلال أعمالها الوصول إلى اتجاه فني يربط بين أصالة وجمال الخط العربي والتصميم الغربي بأسلوب فني معاصر. ـ نهى ختشقجي فنانة متخصصة في مجال التصميم الجرافيكي والصور المتحركة  Graphic design and Animation ومن أعمالها الفنية مقطع بعنوان دانتيل   jsnThemeStripjQuery(function() { var base_height = 0; var base_width = 0; jsnThemeStripjQuery(window).load(function() { jsnThemeStripjQuery("#jsn-themestrip-gallery-vgTR5ndE").jsnthemestrip("vgTR5ndE", {"theme_id":"1","slideshow_sliding_speed":"500","image_orientation":"horizontal","image_width":"180","image_height":"130","image_space":"10","image_border":"3","image_rounded_corner":"2","image_shadow":5,"image_border_color":"#eeeeee","image_click_action":"show-original-image","image_source":"thumbnail","show_caption":"no","caption_background_color":"#ffffff","caption_opacity":"75","caption_show_title":"yes","caption_title_css":"padding: 15px;\r\nfont-family: Arial;\r\nfont-size: 14px;\r\nfont-weight: bold;\r\ntext-align: center;\r\ncolor: #E9E9E9;\r\ntext-shadow: 1px 1px 5px #333;","caption_show_description":"no","caption_description_length_limitation":"50","caption_description_css":"padding: 5px;\r\nfont-family: Arial;\r\nfont-size: 11px;\r\nfont-weight: normal;\r\ntext-align: left;\r\ncolor: #AFAFAF;","container_type":"customize","container_border_color":"#cccccc","container_border":"1","container_round_corner":"5","container_background_color":"#ffffff","container_side_fade":"white","open_link_in":"current_browser","slideshow_auto_play":"no","slideshow_delay_time":"3000","slideshow_min_items":3}); // Get max height of theme strip items jsnThemeStripjQuery("#jsn-themestrip-gallery-vgTR5ndE.jsn-themestrip-container img").each(function () { if (jsnThemeStripjQuery(this).height() >= base_height) { base_height = jsnThemeStripjQuery(this).height(); base_width = jsnThemeStripjQuery(this).width(); } var self = this; ThumbnailImageArray=new Image(); ThumbnailImageArray.src=jsnThemeStripjQuery(this).attr("src"); ThumbnailImageArray.onload=function(){ jsnThemeStripjQuery(window).trigger("resize") }; }); }); jsnThemeStripjQuery(window).resize(function () { var scale_width = jsnThemeStripjQuery("#jsn-themestrip-gallery-vgTR5ndE.jsn-themestrip-container img").width(); var scale = scale_width / base_width; jsnThemeStripjQuery("#jsn-themestrip-gallery-vgTR5ndE.jsn-themestrip-container img").height(base_height * scale); }); }); معرض كنوز الفن السعودي: حوار ومنافسة بين الصورة والرسم على معنى الإبداعمحمد فلفلان اعمال_Page_2 (2)http://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14475111866/محمد فلفلان اعمال_Page_5 (2)http://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14311611038/محمد فلفلانhttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14496917554/محند اليامي كاريكاتيرhttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14311563670/مريم2http://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14494829231/مشعل المزيد اعمال2http://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14494832671/مشعل المزيدProcessed with VSCOcam with m3 presethttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14475115606/معاذ صورهhttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14494832081/مؤيد لنقاhttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14518330903/مؤيد لنقا.JPG اعمالhttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14311613578/نجوى نتو_Page_3http://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14518328483/....http://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14518330843/“Walking through (Al-Harah)” oil on canvas, Summer 2013, 24×36http://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14311566050/-“Walking Through the Fillmore District ”oil on canvas , Fall 2013, 24×36http://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14494831431/Dr. Taghreed Al-SarajSONY DSChttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14494831551/DSC03036http://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14311608809/Ebdaa_Logohttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14475111636/IMG_1006http://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14496915684/m33http://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14311613118/Noha_headshothttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14311610809/Noha_Submission3http://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14311759707/photohttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14311608419/SAT_logohttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14498221525/SEBA ALLUQMANIhttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14311565690/SEBA12http://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14494831051/springhttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14475113616/ThirdStreet2 (1)http://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14311612918/الدكتورة سوزان 1http://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14494828521/الدكتورة سوزان 3http://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14311608139/الدكتورة سوزان 4http://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14496912574/العرس الحجازيhttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14494828431/اماني بادخن اعمالhttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14497025322/ايمان بوخمسين 1http://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14496912534/ايمان بوخمسينhttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14497025232/ايمن الزيد 1http://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14497025212/ايمن الزيدhttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14494830961/حسام الزهراني اعمالhttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14311610239/حسام الزهرانيhttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14475113156/داليا نحاس 1http://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14311761857/داليا نحاسhttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14311609869/رقصة المزمارhttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14311562420/ريانhttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14311562400/عبدالله الشريدة صورهhttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14311609788/عبدالله الشريدةhttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14498220535/علا فلمبان 1http://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14311607619/علا فيرقhttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14494829961/علا فيرق2OLYMPUS DIGITAL CAMERAhttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14496914394/قاسم المطير 1http://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14311564210/قاسم المطيرhttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14497026742/ليال ادريس 1http://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14311760997/ليال ادريسhttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14311611238/لينا كتبيhttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14311607579/محمد اليامي اعمال1http://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14311611208/محمد الياميhttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14311609578/  

اقرأ المزيد

بقلم : ميادة زعزوع   لا أعلم لماذا في هذا المقال بالذات أبدأ الكتابة وأشعر أنها لا تليق .. لأعود للبدء من جديد! ... ربما لأن أكسر من اللازم .. وقلبي أحزن من اللازم .. وعقلي أعطل من اللازم كذلك! ... ففي الكتابة عن شخصيات سطرت اسمها من ذهب وتركته شاهدا على وجود كيان مختلف تعجز الكلمات عن التناسق.. كيف لا ؟ .. وأن من كانت بيننا أضحت تحت التراب .. وما زالت تسكن الذاكرة بصوتها .. ضحكتها .. الباب الذي تركته مواربا ليعبر بعدها صوت نسوة المملكة عبر الأثير.  الشريفة أسماء محمد يوسف زعزوع المكية التي عملت في الاذاعة لمدة نصف قرن ... بدأت رحلتها الإذاعية عندما وجد زوجها الأديب الراحل عزيز ضياء عملا في إذاعة الهند كمترجم ومعد ومقدم لنشرة الأخبار حيث انتقلت معه للسكن في العاصمة الهندية نيودلهي .. وحصلت هي بدورها على فرصة للتدريب والعمل في قسم اللغة العربية .. وبعد ذلك انطلق صوتها الخالد كأول مذيعة سعودية يبث صوتها عبر أثير إذاعة خارجية وصولا إلى مجتمع المملكة السعودية .. الذي كان بين مؤيد ومعارض لمثل هذه الظاهرة .. والتي بشكل أو بآخر أثارت ضجة آن ذاك .. وقد كان السبب الرئيسي لمعارضة ذلك هو ما حدث كخرق للعادة .. لكن الأصوات المؤيدة التي بادرت بمراسلتها وتأييدها وتشجيعها على اكمال المسيرة كانت أبقى.  تعتبر إذاعة عموم الهند من أهم الإذاعات الموجهه للعالم العربي ولها العديد من المستمعين في أرجائه واستطاعت ابنة أطهر بقاع الأرض أن تكون إحدى العاملات بها. أكملت "ماما أسماء" التي سميت بهذا الاسم بعد أن أسند اليها تقديم برامج للأطفال عامين ونصف من العمل برفقة زوجها .. وقامت كذلك بتقديم برنامج ما يطلبه المستعمون إضافة إلى تكليفها بتدريب المستجدين .. وكل عملها في تلك الفترة كان مباشرا على الهواء بدون أشرطة تسجيلية ! .. كل هذا النور استطاعت بثه ابنة مكة التي عاشت وترعرعت في حلة الشامية وتلقت تعليمها على القراءة والكتابة وحفظ القرآن في الكتاتيب ما قبل ظهور المدارس النظامية حيث ولدت عام 1928م. في عام 1951م عادت إلى المملكة بعد تكليف زوجها بالعودة بناءا على توجيه من الملك عبدالعزيز آل سعود رحمه الله .. وقد تركت العمل حين عودتها وأستأنفته مجدداً بعد انقطاع طويل حتى عام 1963م.  بدأت مسيرتها الاعلامية المحلية من المملكة عبر إذاعة المملكة العربية السعودية وكانت واحدة من أوائل الأصوات النسائية التي تنتطلق عبر هذه الاذاعة التي كان فيها العمل مقصورا على الرجال فقط ! .. ولخبرتها السابقة أوكلت الاذاعة إليها تقديم برنامج الاطفال الذي ذاع صيته وشعبيته في المجتمع وسميت بسببه " ماما أسماء". لا يفوتني أن أذكر أي أبناء أنجبت ماما أسماء .. فمن منا لا يتأمل بوابة مكة مع كل عبور بين مدينتي مكة وجدة .. هذه البوابة بلمسات ابنها الفنان التشكيلي ضياء عزيز ضياء وتعتبر من أهم المعالم الحضارية في المملكة .. وابنتها التي أكملت مسيرتها واحتذت حذوها الاعلامية دلال عزيز ضياء تعتبر أول سعودية تتولى وظيفة كبير مذيعي جدة بعد ترقيتها من قبل وزير الثقافة والإعلام إلى المرتبة الحادية عشر وهذا معتاد أن يكون للمذيعين وليس للمذيعات  وبذلك تكون أول أمرأة تصل لهذه المرتبة في تاريخ الوزارة .. وقد كانت قبل هذا  أول مذيعه سعودية تقدّم  نشرة الأخبار في إذاعة صوت مجلس التعاون لدول الخليج العربية .. وأول صوت نسائي انطلق من إذاعة جدة – البرنامج الثاني .   عناوين جانبية أوصناديق في وسط المقال ـ ماما أسماء ... بكل الاسماء والحروف علامة بارزة في تاريخ الإذاعة السعودية ـ ماما أسماء ...نبض يتكرر في ابنها الفنان التشكيلي ضياء وإبنتها الإعلامية البارزة دلال   jsnThemeStripjQuery(function() { var base_height = 0; var base_width = 0; jsnThemeStripjQuery(window).load(function() { jsnThemeStripjQuery("#jsn-themestrip-gallery-ijq6jN4q").jsnthemestrip("ijq6jN4q", {"theme_id":"1","slideshow_sliding_speed":"500","image_orientation":"horizontal","image_width":"180","image_height":"130","image_space":"10","image_border":"3","image_rounded_corner":"2","image_shadow":5,"image_border_color":"#eeeeee","image_click_action":"show-original-image","image_source":"thumbnail","show_caption":"no","caption_background_color":"#ffffff","caption_opacity":"75","caption_show_title":"yes","caption_title_css":"padding: 15px;\r\nfont-family: Arial;\r\nfont-size: 14px;\r\nfont-weight: bold;\r\ntext-align: center;\r\ncolor: #E9E9E9;\r\ntext-shadow: 1px 1px 5px #333;","caption_show_description":"no","caption_description_length_limitation":"50","caption_description_css":"padding: 5px;\r\nfont-family: Arial;\r\nfont-size: 11px;\r\nfont-weight: normal;\r\ntext-align: left;\r\ncolor: #AFAFAF;","container_type":"customize","container_border_color":"#cccccc","container_border":"1","container_round_corner":"5","container_background_color":"#ffffff","container_side_fade":"white","open_link_in":"current_browser","slideshow_auto_play":"no","slideshow_delay_time":"3000","slideshow_min_items":3}); // Get max height of theme strip items jsnThemeStripjQuery("#jsn-themestrip-gallery-ijq6jN4q.jsn-themestrip-container img").each(function () { if (jsnThemeStripjQuery(this).height() >= base_height) { base_height = jsnThemeStripjQuery(this).height(); base_width = jsnThemeStripjQuery(this).width(); } var self = this; ThumbnailImageArray=new Image(); ThumbnailImageArray.src=jsnThemeStripjQuery(this).attr("src"); ThumbnailImageArray.onload=function(){ jsnThemeStripjQuery(window).trigger("resize") }; }); }); jsnThemeStripjQuery(window).resize(function () { var scale_width = jsnThemeStripjQuery("#jsn-themestrip-gallery-ijq6jN4q.jsn-themestrip-container img").width(); var scale = scale_width / base_width; jsnThemeStripjQuery("#jsn-themestrip-gallery-ijq6jN4q.jsn-themestrip-container img").height(base_height * scale); }); }); أسماء .. صوتها في الأرض وروحها في السماءدلال عزيز 854646756067http://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14475094816/Mayada Zazua .. Mayadaahttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14475094906/077012300756http://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14311594328/    

اقرأ المزيد

حاوره : بسام الطعان  الفنان التشكيلي محمد يوسف مظهر فنان يعيش بين تناقضات المعادلات الرياضية وشطحات الخيال الفني .. فإتخذ لنفسه مكانا وسطا وأبدع فيه ... الخط في لوحاته الفنية مستقيم يرسم به الأماكن والبيوت دون أن يتخلى عن دقة التصوير ورصانة الربط بين المعادلتين .. حصل الفنان على درجة البكالوريوس من كلية  التربية جامعة الملك عبد العزيز بالمدينة  المنورة فأصبح بذلك  مدرسا  لمادة الرياضيات بالمرحلة الثانوية .. لكنه لم يكن ليستطيع أن يبقى وحيد مهنته فزاوجها بحبه وعشقه للفن وإلتحق كعضو في جماعة فناني المدينة المنورة التشكيليين .. شارك محمد يوسف مظهر في معارض كثيرة داخل المملكة العربية السعودية وخارجها وفاز بجوائز عديدة في الإبداع الفني والتشكيلي  وكتب عنه وعن أعماله الفنية المتميزة الكثير من النقاد .. في حواري معه طرحت عليه الأسئلة التالية وكان هذا اللقاء .  ـ لو سمحت  لي  أن  أسألك  أولا عن بداياتك .. كيف كانت ؟ .. وما هي دوافع ومسارات تجربتك الفنية المتميزة ؟ أدركت منذ حداثة سني أن المولى عز وجل قد من عليّ بهبة من عنده دعمتها رؤيتي  للجمال الساكن في الرموز المضيئة من حولي ليحرك إحساسا داخليا أنقل به هذا الجمال الساكن في بيئتي  المحيطة بي من حالة السكون إلى حالة الحركة التي تظهر واضحة في لوحاتي .. ولقد تتبعت بعد ذلك موهبتي ووجدت السر في حركة يدي وتمكني من ريشتي التي دعمني عندها أساتذة من ابرز الفنانين التشكيليين أظل كل وقتي أذكرهم .. هكذا كانت البدايات ومنها كان الانطلاق بفضل الله تبارك وتعالى ثم دعوات الوالدين  . ـ كيف تقارن بين الحركة الفنية التشكيلية  السعودية  في  التسعينيات من القرن الماضي وبينها في الوقت الراهن ؟ .. هل من تجديدات وتطورات؟  نشأ الفن التشكيلي السعودي نشأة متواضعة متأثراً بالأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتعليمية السائدة آنذاك مما كان تأثيره مباشرا على المجتمع السعودي بشكل عام .. ولا شك أن الجهود التي بذلت  لمحو الأمية التشكيلية وإبراز دورها وأثرها على  المجتمع والدعم والإهتمام الحكومي التي نالته قد أسهم بشكل واضح في تطوير هذا الفن .. ولقد ظهر اثر هذه الجهود على أيدي الرواد السعوديين الأوائل من الفنانين التشكيليين .. ويتابع الجيل الجديد هذه الجهود خاصة في إطار تأسيس الجمعيات التشكيلية السعودية والتي تتضافر جهودها لزرع الثقة العالمية في ما يمتلكه الفنان السعودي من قدرات إبداعية وموهبة . الاقتصادية في خلال هذه الفترة ( ـ ماذا  حقق  الفنان  التشكيلي  السعودي  على  الساحة الفكرية والفنية بين المبدعين الخليجيين؟ تشهد الساحة التشكيلية الخليجية بشكل عام حركة تواصلية فكرية جيدة خاصة وقد بات التواصل أيسر من قبل في ضوء التقنيات الحديثة .. الأمر الذي مهد الانتشار والتعريف والتنظيم بين الفنانين من خلال الحوارات واللقاءات والمعارض الجماعية التي تجمع توجهات الفنانين وتوحد أهدافهم ورؤاهم  بعد أن ظلت لعقود عدة لا يعرف العالم عنها إلا ما يقال وينقل على صفحات الصحف .. وقد أثبت الفنان التشكيلي السعودي  وجوده .. قد تكون الحركة بطيئة نوعاً ما ولكنها قوية لأنها تنطلق من أسس ثابتة وداعمة . ـ هل يوجد في الوطن العربي  فنانون  تشكيليون  يمكن  القول  إنهم عالميون؟ تمكن الفنان التشكيلي  في الوطن العربي من ترك بصماته في المجتمع المحلي بشكل نسبي .. وهو ينطلق إلى العالمية بخطى وئيدة كما قلت من قبل قد تكون بطيئة بعض الشئ ولكن الأهم أن تكون ثابتة .  استخدم الفنان في الغرب  حقه ومارس دوره  في المقاومة بريشته وألوانه ولو تتبعنا الفن عبر التاريخ لوجدنا الفنان شاهداً لعصره .. يبدو ذلك في الأعمال الفنية الخالدة التي تؤرخ للأمم وتخلد معارك النصر وصراع القوى .. فهي التي   كونت من الألوان آلاماً ومن الخطوط غضباً وتحول التكوين إلى لحظة اعتراض مملوءة بالأنين والعذاب ..  فرانسيسكو دي جويا Francisco DeGoya فنان القرن التاسع عشر يتحول من رسم البلاط وأفراد العائلة الحاكمة إلى رسم المعاناة التي يعيشها الشعب الأسباني من جراء تواجد الاحتلال الفرنسي لأسبانيا حيث رسم لوحة الثالث من مايو The Third of May.. بابلو بيكاسو Pablo Picasso حقق العالمية لأنه تبنى قضية وطن الجورنيكا The home of Guernica بتفاصيلها الدقيقة الواعية حملت رسالة شعب وأمة  .. فان جوخ رسم الوجوه المتعبة والأيدي المتشققة وصور معاناتهم في كسب العيش  وقد ارتسمت على جباههم النحيلة وأيديهم خطوط دقيقة حفرتها معاناتهم وكـدهم كان للوحاته صدى فهمها العالم ولو بعد حين .    العالمية طموح يسعى إليه كل فنان يبحث عن حلم ليحقق أهدافه .. وسيظل الحلم ناقصاً إن لم نعمل عليه .. ولن  يتحقق الهدف ما لم نتبنى قضايانا الخاصة بمجتمعنا ونعمل عليها فنأخذ بذلك فقط دورنا نحو العالمية . ـ لماذا برأيك اغلب الفنانين يرسمون المرأة عارية تماما؟ النظرة لهذا الموضوع دوما تتوج بالسلب .. وفي رأيي أن الفنان الباحث عن الجمال هو في حقيقة الأمر باحث عن الحقيقة المجردة من أي زيف .. ولهذا السبب نجد بعض الفنانين يرسمون المرأة عارية من رؤية فنية بحتة تماما كما فعل مايكل أنجلو في تمثاله الشهير داوود ومع ذلك فلا يمكن فصل الفن عن الحياة والمجتمع وسلوكياته وأخلاقياته وتقاليده التي قد تحرم ذلك . ـ كل فنان، أياً كان شكل الفن الذي ينتجه يرتجي لفنه ناقدا ومحبا لأنه لا يرسم لنفسه وإنما يرسم للآخرين .. كيف تجد النقد  الفني  السعودي ؟ ..  وما موقفك منه ؟ موقفي هو موقف الفنان الذي ينتظر أن يكون هناك ناقد حقيقي ينقد العمل بصدق ودراية ولا ينتقد شخص الفنان الذي يرسم العمل . ـ هل تستعين بالتراث والتاريخ في رسم لوحاتك؟ التاريخ والتراث رابطان يربطان بيني وبين مدينتي الحبيبة التي هي قضيتي التي أعمل عليها .. لأبرز ما في هذه المدينة الصغيرة بمحتواها التاريخي الثري الذي يضم فيه خير البشرية سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ـ كيف تختار  الألوان  لموضوع  اللوحة ؟ .. وما هو اللون المفضل لديك؟ يختلف اختياري للألوان بحسب إحساسي بموضوع اللوحة .. لكل لون معنى خاص في نفسي ولكن لابد أن أمزجه بلون آخر يظهر ما فيه من تألق ..  حياتنا هي ألوان مدمجة ببعضها وبدون دمج لا يمكن أن يكون هناك تواصل .. يشكل اللون الأزرق عندي أبعادا ذات معنى لما يمتلكه من صفاء وسكون .  ـ هل الأبيض والأسود يكفيان لانجاز تحفة ما؟ الأبيض والأسود نقيضان متلاصقان فلا تظهر روعة الأبيض إلا بوجود الأسود .. فهما يفسران معنى الموت والحياة .. القرب والبعد .. البداية والنهاية .. ويمتلك الفنان في كل منهما ما يكفيه من المعاني لإبرازهما .  ـ ما هي الخامة المفضلة لديك في  صناعة  اللوحة  وما ميزات  هذه الخامة ؟ أحببت العمل بألوان الزيت فهي خامتي المفضلة في العمل ومن مميزاتها أنها علمتني الصبر والمحاولة مرة بعد مرة . ـ نبع الإلهام لديك من أين ينبع؟ هو سري ولكن الجمال من حولي يضيف إلى حصيلتي أسرارا أخرى تحركني لأكون ملهماً . ـ هل كل متلقي يستطيع أن يفهم مضمون اللوحة ؟ لابد للمتلقي أن يكون ذواقاً إن فقد حاسة التذوق فكيف يمكنه أن يفهم مضمون اللوحة ؟! .. في مجتمعاتنا العربية ينقصنا المتلقي الواعي الذي يفهم أبعاد الجمال في اللوحة لأنه ببساطة لا يمكنه أن يصل إلى تحليل المضمون . ـ ما دور الإطار في اللوحة ؟ .. هل تعتبر جزءا هاما من تكوينها؟ حياتنا إطار كبير يضم رؤانا ويضبط أفكارنا بلا مبالغة أو تهميش وكذلك إطار اللوحة فهو جزء هام يبرز الجمال فيها. ـ ماذا حققت في المعارض الكثيرة التي شاركت فيها؟ حققت بعضاً من الطموح الذي أبحث عنه .. ورؤيتي المعروضة في ذاكرتي يشاهدها معي الآخرون من خلال لوحاتي . ـ ماذا تعني لك الجائزة؟ هي توثيق لجهد ساهمت فيه .. ومنحة أو تكريم يساهم في دفع مسيرتي التي أبدأها  . ـ من تعتبره الرائد الأول للحركة الفنية التشكيلية السعودية ؟ لدينا الكثير ممن توجوا الفن التشكيلي السعودي بإبداعاتهم . وفي مقدمتهم طبعاً .. عبد الحليم رضوي .. ضياء عزيز ضياء  .. محمد سيام .. فؤاد مغربل  .. عبد الرحمن السليمان .. صفية بن زقر .. منيرة الموصلي .  ـ ما رأيك بأعمال الفنانين التشكيليين السوريين؟ أبدع برهان كركوتلي في نقلاته بين الأبيض والأسود .. وعشنا مع لؤي كيالي ومحمود جلال خطوات على الشارع السوري ويحلق بنا فاتح المدرس في أجواء من الخيال الجامح اللماح في أبعاد مستقلة .. وغيرهم الكثير الذين يشكلون قاعدة انطلاق حقيقية في هذا الفن .. ويقتبس الفنان السوري زواياه من معاناة شعبه مدمجاً ذلك بجمال الطبيعة التي وهبها المولى سبحانه وتعالى في محيطه البيئي .. وينطلق الفنان السوري متابعاً هذه الخطوات متحدياً واثباً ليتألق .... ـ بماذا تنصح كل من يريد أن يسير في دروب الفن التشكيلي؟   لكل فنان رؤيته الخاصة التي ينطلق منها ليوثقها في شكل أعمال فنية .. وهي رسالة يحملها صاحبها ليكتب بها الإحساس الصادق .. وهي انطلاقة فكرية مبعثها قدرته على صياغة هذه الرسالة بحيث تصل إلى المتلقي واضحة تنبش الجمال الكامن في العمق لتربط بين فكره وفكر الفنان .. هناك فقط تكون الرسالة واضحة ومفهومة.   jsnThemeStripjQuery(function() { var base_height = 0; var base_width = 0; jsnThemeStripjQuery(window).load(function() { jsnThemeStripjQuery("#jsn-themestrip-gallery-E9gpcoS3").jsnthemestrip("E9gpcoS3", {"theme_id":"1","slideshow_sliding_speed":"500","image_orientation":"horizontal","image_width":"180","image_height":"130","image_space":"10","image_border":"3","image_rounded_corner":"2","image_shadow":5,"image_border_color":"#eeeeee","image_click_action":"show-original-image","image_source":"thumbnail","show_caption":"no","caption_background_color":"#ffffff","caption_opacity":"75","caption_show_title":"yes","caption_title_css":"padding: 15px;\r\nfont-family: Arial;\r\nfont-size: 14px;\r\nfont-weight: bold;\r\ntext-align: center;\r\ncolor: #E9E9E9;\r\ntext-shadow: 1px 1px 5px #333;","caption_show_description":"no","caption_description_length_limitation":"50","caption_description_css":"padding: 5px;\r\nfont-family: Arial;\r\nfont-size: 11px;\r\nfont-weight: normal;\r\ntext-align: left;\r\ncolor: #AFAFAF;","container_type":"customize","container_border_color":"#cccccc","container_border":"1","container_round_corner":"5","container_background_color":"#ffffff","container_side_fade":"white","open_link_in":"current_browser","slideshow_auto_play":"no","slideshow_delay_time":"3000","slideshow_min_items":3}); // Get max height of theme strip items jsnThemeStripjQuery("#jsn-themestrip-gallery-E9gpcoS3.jsn-themestrip-container img").each(function () { if (jsnThemeStripjQuery(this).height() >= base_height) { base_height = jsnThemeStripjQuery(this).height(); base_width = jsnThemeStripjQuery(this).width(); } var self = this; ThumbnailImageArray=new Image(); ThumbnailImageArray.src=jsnThemeStripjQuery(this).attr("src"); ThumbnailImageArray.onload=function(){ jsnThemeStripjQuery(window).trigger("resize") }; }); }); jsnThemeStripjQuery(window).resize(function () { var scale_width = jsnThemeStripjQuery("#jsn-themestrip-gallery-E9gpcoS3.jsn-themestrip-container img").width(); var scale = scale_width / base_width; jsnThemeStripjQuery("#jsn-themestrip-gallery-E9gpcoS3.jsn-themestrip-container img").height(base_height * scale); }); }); الفنان التشكيلي محمد يوسف مظهر يقول: حياتنا إطار كبير يضم رؤانا ويضبط أفكارنا..1106http://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14498232575/1108http://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14518341023/1110http://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14496927104/1112http://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14494841891/    

اقرأ المزيد

أجرى الحوار : وسمي الفزيع   ـ في البداية نتعرف عليك من خلال نبذة مختصرة عن حياتك؟    × الاسم عبدالله بن علي الخضير الموطن : المملكة العربية السعودية ـ المنطقة الشرقية ـ محافظة الأحساء ... ولدتُ عام 1971م ــ 1391هـ. نشأتُ في أسرة متعلمة .. فوالدي رحمه الله كان موظفاً بشركة أرامكو.. وكذلك إخواني .. فكانت اللغة الإنجليزية حاضرة بمجتمع البيت فنشأت في أسرة مثقفة تعتني بالعلم والدراسة .. وإعتنى الوالدان بي منذ الصغر .. فأتممت تعليمي ودراستي إلى أن أنهيت دراستي الأكاديمية من كلية اللغة العربية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية وتخرجت منها عام 1412هـ .  وأثناء عملي بالتدريس تمّ ابتعاثي إلى جمهورية جزر القمر المتحدة لتعليم وتدريس وتطوير مناهج اللغة العربية هناك وكان ذلك من عام 1424هـ  وحتى عام 1428هـ . والآن فأنا ملتحق ببرنامج الدراسات العليا في جامعة الملك فيصل في قسم الأدب والنقد .. ومهتم بالشأن الثقافي والأدبي بالمملكة .. فأنا عضو في لجنة الشعر بنادي الأحساء الأدبي .. ومدير لمقهى الأحساء الثقافي بجمعية الثقافة والفنون ـ سابقاً ـ فضلا عن كوني شاعرا وقد صدر لي ديوان بعنوان ( هذا قَدَرِي) تم توقيعه بمعرض الرياض الدولي للكتاب لهذا العام .   ـ لنقف قليلاً عند مفردة الشعر .. ماذا تعني كلمة الشعر عندالشاعر عبدالله الخضير ؟ × الشعر رحلةٌ في عالم الرّوح .. وهو أسلوب لتأمل الحياة والعالم وسبر غورهما سواء هي عوالم حياتية نعيشها أو في عالم الغيب . أعتقد أن الشعر هو الهويّة وهو الإنسان .. أحب هذه المفردة كثيراً فدائما أتجوّل بداخلها فترفضني مرّة وأحضنها مرّات ومرّات .. أحبّ أن أحيا وأموت على موسيقى الشعر .. إنّني عرفتُ العالَم من الشعر  وهو عرّفني بالعالَم .... الشعر هو الحبّ والحريّة والسلام .   ـ في هذا العالَم المليء بقنوات التواصل الاجتماعي .. هل للتواصل الاجتماعي أثر في الترويج للمبدع أيّاً كان هذا المبدع شاعراً .. روائياً .. كاتباً ؟ × يجبُ أن نؤمنَ بأنّنا لسنا بمعزل عن العالم .. وهذه التكنولوجيا الحديثة لها إيجابياتها ولها سلبياتها .. ولكنّها صنعتْ لنا عوالم ، وفتحت لنا مساحات من التعبير . أكاد أجزم أنّ المبدع الآن يعيش في حالة من تحقيق الذات في مجال نشر منتجه الثقافي .. ومن خلال تجربتي القصيرة في هذا المجال .. استطعت من خلال ( اليوتيوب والفيس بوك والتويتر ) إيصال شعري إلى شريحة كبيرة من المجتمع .. فأنا أرى بأن لها تأثيراً إيجابياً على المبدع .. وأنه لاغنى له عنها .. فرسالتك التي تريد أن توصلها للآخر ستصل بشكل سريع وبأسلوب جاذب .   ـ مامفهوم الثقافة لديك ؟                                       × الثقافة في تعريفها الواسع هي ( مجموعة من القيم والعادات والعقائد والمعارف والعلوم التي يتمثل بها شعب من الشعوب .. وينساق لها أفراد هذا المجتمع ) .. ولاشك أن هذه الثقافة لها تاثير حتى على مستوى المأكل والمشرب والملبس .. فهي ذات نمو .. ومعتمدة على الانتقال من جيل إلى جيل .. وهي في الأغلب ذات طبيعة اجتماعية . ولكن حين نطلق على إنسان بأنه مثقف .. فهذا يدعونا للحديث عن منهل العلم والمعرفة الذي ينهل منه .. وعن التجارب الفكرية والثقافية في البيئة التي يعيش فيها .. والتراث الذي يتعايش معه .. والقراءة أحد السبل وليست جميعها سواء كانت عن طريق القراءة الذاتية أو الدراسة المنهجية .. أو تلقيها على يد أحد العلماء مباشرة .   ـ هل وصلتْ ثقافتنا العربية إلى العالمية ؟ × ثقافتنا العربية هي جزء من مكونات التراث الحضاري العالمي ... ولكنها تواجه كثيراً من التحديات والعراقيل التي تحد من وصول إبداعاتها للآفاق العالمية ، ومنها : 1ـ عدم وجود حركة ترجمة حقيقية تُعْنى بترجمة المنتج الثقافي العربي في شتى الفنون من مسرح وشعر ورواية . 2ـ التضييق على المفكرين والمبدعين فيما يتعلق بحرية التعبير والإبداع . 3ـ معاناة المثقف مع النشر .. وأنا أعتقد أن شبكة الانترنت لا تفي بما يؤديه الإبداع الورقي . 4ـ لايوجد تسويق لهذا الثقافة . وأنا أطرح هذا التساؤل : متى يكون لثقافتنا العربية البزوغ والانتشار والسيادة ؟ .. متى تكون لثقافتنا قيمة فكرية وإبداعية على المستوى العالمي ؟   ـ هناك أزمة بين الشعر والرواية والمتلقي .. هل أصبحت الرواية هي المتسيدة للمشهد الثقافي وبدأ يخَفَتْ بريق الشعر .. أم أن المتلقي لم يعد يستهويه كلام الشعراء ؟ × الشعر في مضمونه وشكله يلبس ثوب القيود من وزن وقافية ومفردة ولغة وصورة .. كما أن مساحة التعبير فيه ضيّقة .. وأصبح يُكتَب ويُلقى للنخبة ! ... هذا الأمر جعل الرواية وفنّ السرد أكثر ظهوراً وبروزاً على المشهد الثقافي العربي عموما .. هناك مساحة كبيرة من التعبير لدى السارد والروائي ضمن تقنيات السرد المعروفة .. وأنا شاهدت هذا الإقبال من الجمهور على الرواية في معرض الرياض الدولي للكتاب .. وكذلك بالبحرين .. وقبلهما في الشارقة .. كنت متواجداً في هذه المعارض ورأيت أن دواوين الشعر معروضة على استحياء  والغبار متراكم عليها .. إذ لا إقبال عليها .. أما الروايات فهي تنفد بسرعة البرق من دور النشر ! ... ولكن يظل الشعر في النهاية هو ( ديوان العرب ) ... وأنا أدعو زملائي الشعراء أن ينزلوا إلى مستوى الجمهور ولا أقصد به الإسفاف بالقصيدة والمباشرة المقيتة ولكن أن لايكتبوا بلغة النخبة .. فالجمهور جزء من الشاعر .. بل تكوين الشاعر هو من نسيج هذا الجمهور في تكوينه النفسي والسياسي والاجتماعي والثقافي ... ومما استوقفني كثيراً توجّه مجموعة من الشعراء إلى السرد وكتابة القصّة والرواية، وهذه إشكالية يجب الوقوف عندها ! هل أصبح الشعر غير قادر على التعبير عن هموم المجتمع ؟!   ـ هل تخشى النقاد ، وما موقفك منهم ؟                                          × أنا أحب النقاد .. ودراستي العليا الآن في هذا المجال .. فهو حلقة وصل بين الشاعر والجمهور .. وأنا أجلُّ الناقد الذي يتناول النصّ لا الشخص .. والناقد الذي يأخذ بيد المبدع إلى مواطن الضعف فيصححها ومواطن القوة فيعززها . ولديّ نموذج ديواني ( هذا قدَرِي) هو الآن تحت مجهر النقد .. فلقد تناوله أساتذة أكاديميون متخصصون في مجال النقد الأدبي .. وأبانوا فيه مواطن القوة ومواطن الضعف .. وهذا الأمر يسعدني كثيراً ،بل يحمّلني مسؤولية أكبر في تقديم الأفضل في القادم من الدواوين .   ـ من المؤثّر الأول في تجربتك الشعرية ؟ × أنا مزيج من شعراء .. فليست هناك شخصية شعرية واحدة كان لها تأثير في تجربتي الشعرية .. بل كنت منذ صغري وأنا أقتني وأقرأ وأجمع لكبار الشعراء وخصوصاً المتنبي مع شروح ديوانه .. ولكنني حين التحقت بدراستي الجامعية كنت قريباً من ديوان ( الجواهري) و ( نزار قباني ) و ( نازك الملائكة ) و ( بدر شاكر السياب ) و ( أمل دنقل ) و ( غازي القصيبي ) و ( عمر أبو ريشة) وكنت أحفظ منها الكثير .. فلم أتمثّل شاعراً دون الآخر فكل شاعر له أسلوبه الشعري .. وقويت صلتي بالشعر أكثر حين بدأت في دراسة الماجستير حيث تعمقت أكثر في مفاهيم نقدية جديدة للشعر مثل الوقوف على الشعر في بعض الموضوعات  بصفتي ـ دارساً نقديا ـ مثل الرمز والأسطورة والصورة والدلالة والإيحاء وغيرها .   ـ ما مضمون ديوانك الشعري الموسوم بـ ( هذا قَدَرِي) ماالذي تريد أن توصله للقارئ ؟ × لقد عبرتُ بديواني إلى فضاءات متنوّعة .. إلى تصوّرات ومواقف تجاه الكون والحياة والإنسان .. تجاه الذات والمجتمع والآخر .. ( هذا قدري) عمل إنساني بعمق جوهر الذات الإنسانية .. وهو نمط من التفكير القائم على العلاقة بين الذات والقدر .. هو تجربة في عالم الرؤى .. أتمثّل الروح في هذا الفضاء الرحب والمدار الواسع .   ـ بصفتك ـ شاهداًـ على الثقافة بالمملكة .. كيف ترى واقع الثقافة بالمملكة العربية السعودية الآن ؟ × في عهد الملك عبدالله ـ حفظه الله ورعاه ـ أصبحت الثقافة ترجمة وواقعا للطفرة الحضارية التي تعيشها المملكة .. والمملكة تستند في ثقافتها على الموروث الديني والتراث العربي والإسلامي .. التقت المملكة مع الكثير من التيارات المختلفة .. وتفاعلت مع الآخر .. فهناك المراكز الثقافية والبحثية والجامعات والمهرجانات ودور النشر ومعارض الكتاب ووسائل الإعلام المتطورة والمؤتمرات العلمية .. والجوائز الدولية كلها تصبّ في نهر الانفتاح مع الآخر .. لقد بلغت المملكة مكانة رفيعة على جميع المستويات والأصعدة في مجال الثقافة والفكر .   ـ ما رأيك في الفضائيات العربية .. هل قدمت خدمات جليلة للثقافة العربية ؟ × الإعلام مسؤولية .. وكان قديماً يقدم الوجه الناصع للثقافة العربية .. أمّا الآن فقد تحول إلى حلبة من الصراعات والخلافات السياسية و الطائفية والمذهبية والدينية .. لم يعد إعلامنا العربي يقدم الثقافة بشكل إيجابي بل بشكل سلبي فصورة الدم والحرب والقتل والدمار وهلاك الإنسان وإهانته ونزع كرامته هي السائدة في إعلامنا .. كيف لا يكون كذلك ؟ ونحن السبب في إظهار هذه الصورة المعتمة .                                                                            وفي الاتجاه الآخر نراه إعلاماً هابطاً يعرض مايغري ويثير المشاهد العربي فيسقط في وحل الرذيلة .. فماذا تبقى لنا إذا سُلِب منا العقل والجسد ؟! ... فقدنا إحساسنا بالجمال ، فقدنا الإعلام الذي يخدم قضيتنا السماوية ! ... لم يعد المشاهد العربي يرى مايفيده أو ينفعه في فكره وثقافته .. بل أصبح يرى أنه صار أضحوكة للعالم ! .   ـ مارأيك في القصيدة النثرية .. أو مايسمى بقصيدة النثر؟ × أذكر عبارة جميلة للشاعر فاروق جويده يقول ( إن القصيدة النثرية هي الآن بلا جواز سفر) لاهوية لها .. فالقصيدة النثرية تخلو من الإيقاع والشكل والمضمون واللغة ، فماذا تبقى لمسمى قصيدة ؟ ! فالمتلقي لم يقبل هذا النوع من الفن ! واسألوا المتلقي لماذا لم يقبل به ؟ أعتقد أن هناك حالة من عدم الرضى على القصيدة النثرية وهناك قطيعة بينها وبين المتلقي العربي ، وليس كل شيء يأتينا من الثقافة الغربية نقبله ! نعم لقد قبلنا الرواية والمسرح والسينما ولكن لن نقبل هذا النوع من الشعر ، فالشعر هو لنا نحن العرب .   مارأيك في الابتعاث بصفتها ثقافة للطالب السعودي ؟ أولاً : استحضرت بيتاً لي كتبته ضمن قصيدة طويلة وأنا في غربة الوطن لتدريس اللغة العربية بجمهورية جزر القمر المتحدة إذ أقول فيه :   إن لم يكنْ إلاّ التغربُ مسلكاً                   ما أحوج الإنسانَ للغربات ! الابتعاث والغربة عن الوطن ليس بالأمر السهل .. وهو حلم الأغلبية من الطلاب والطالبات على اختلاف مستوياتهم الثقافية والمعرفية والمهاراتية  والاجتماعية .. الابتعاث فرصة كبيرة لمن يتحقق له حين تتكفل الدولة بمصاريف الدراسة طوال هذه السنوات . ثانيا : برنامج ابتعاث الملك عبدالله حفظه الله ورعاه هو من مشاريع النهضة العلمية والفكرية لهذا الوطن .. فمما لاشك فيه أن له الأثر الإيجابي على مستقبل الوطن في شتى المجالات .. وهذا المستقبل محصّن بالوعي والمعرفة والثقافة في خدمة الوطن أولاً وأخيراً . ثالثاً : الابتعاث يسهم في صقل شخصية الطالب .. وتجعله قادراً على خوض تجارب الحياة وصعاب الأمور .. والتغلب عليها .. وكسب لغة جديدة يسعى من خلالها لتعلم ثقافة هذا المجتمع .. أنا لا أنكر أن هناك حالة من القلق تنتاب المبتعث ولكن مع مرور الوقت يجد نفسه أمام حياة اجتماعية وثقافية جديدة تكفل له الاستمرار في الدراسة وتحصيل العلم .   نماذج من ديوان ( هذا قدَرِي) للشاعر   يقول في إحدى القصائد : قلقٌ أنا والشعر ملء جوانحي والطير في أفنانها يشدو ليت الهوى يبقى لأسكب عطره مسكاً إلى الآفاق يمتدُّ   وفي قصيدة أخرى : مللتُ الليل ، أعياني النهار وكم ضاقتْ بأقداري القفارُ أنا قدَرٌ وهذا سِفْرُ روحي وقلبي كالفضاء ولا مدارُ   وفي قصيدة بعنوان ( الشعر روحي) مازلتُ أبحث عن أنوار مشكاتي والليلُ يمتد من روحي إلى ذاتي هذا طريقي وكم تاهت مسالكه ضيّعت في دربه كلّ اتجاهاتي إنّي أسيرٌ وقيد طال أخيلتي والشعر روحي وأنواري ومرآتي   وفي الغزل يقول : نبكي جوىً والهوى ماعاد يسقينا والدمع جمر على الخدي يصلينا عشنا معاً لا رياح الوصل تنعشنا ولا ليالي الصّبا تهوى ليالينا معذبون لهيب الشوق يحرقنا وليس يطفئنا إلاّ تلاقينا   أما عن الوطن فله قصيدة يقول فيها : مرحى أبا متعبٍ إنا نمدّ يداً نحو الولاء بقلب صادقٍ رغبا نفديك نفديك بالأرواح قائدنا أجسادنا قد غدت من دونكم لهبا إنّا نعاهدكم من أرض مملكة أن نزرع الخير في أفيائها عُشُبا غداً ستشرق شمس العزّ قائلة أنا السعوديّ أهوى كلّ ما صعبا  

اقرأ المزيد

تحديثات فيسبوك وتويتر