العدد 200

التميز هو التعبير المثالي لما تسعى إليه المجتمعات في تحقيق تطورها ونموها ... والتميز لا يقتصر على مجال دون آخر ولا يقتصر على مجتمع دون مجتمع .. فكل المجتمعات مؤهلة للتطور إذا أتيح لها ذلك .. ولقد خلق الله سبحانه وتعالى الأرض وماعليها لتكون أداة طيعة في يد الإنسان ليظهر فيها قدراته وإبداعاته .. فإما أن يعمرها وإما أن يدمرها ... يقول الله تعالى في كتابه الكريم في صورة فصلت : مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلامٍ لِلْعَبِيدِ ... ولا شك أن الإصلاح هو غاية الإنسان المؤمن الواعي المتعلم القادر على العمل .. وقد دعا الله سبحانه وتعالى سائر خلقه إلى بذل الجهد والإبداع فيه بقوله في سورة الرحمن : يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانفُذُوا لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ .. صدق الله العظيم     ولقد إستقرت فكرة التميز لدى الإنسان وأصبح من أهم معاييرها والحكم عليها طابع المنافسة الشريفة والفوز أو التفوق والنجاح .. لذلك يمكن القول بأن التميز هو نوعية أن تكون متفوقا أو ممتازا فوق العادة  .. يقول مارتن لوثر كينج إذا دعي رجل لكنس الشوارع فعليه أن يقوم بهذه المهمة بنفس الطريقة والهمة التي يرسم بها مايكل أنجلو النحات والرسام المبدع لوحاته أو ينحت بها تماثيله .. أو مثلما يؤلف بيتهوفن موسيقاه وسيمفونياته أو يكتب وليام شكسبير أشعاره ومسرحياته .. فعلى هذا الرجل الذي يكنس الشارع أن يفعل ذلك بدرجة عالية جدا من الإتقان والدقة حتى يسمح لكافة المضيفين من السماء والأرض ان يقولوا عنه : هنا كان يعيش كناسا عظيما قام بوظيفته بصورة متميزة... ويرى مارتن لوثر كنج أنك إذا كنت لا تستطيع أن تفعل أشياء عظيمة فمن الممكن أن تفعل أشياء صغيرة بطريقة عظيمة. أما الكاتب والروائي الإنجليزي الشهير تشارلز دكنز فيصف في روايته الثامنة دافيد كوبرفيلد بأن ما يعنيه ببساطة أن كل ما يفعله من شيئ في الحياة فهو يفعله من كل قلبه .. وأنه مهما كان حجم الشيئ الذي يكرس نفسه له فقد كرسه بشكل كامل وأنه في الأهداف الكبرى والصغرى كان دائما  يأخذ الأمور بشكل جدي " ويقول أرسطو أن التميز هو العادة وأن التفوق  يصبح مستمرا من خلال شعور الإنسان المباشر بأنه قد أكمل عمله الذي لا يمكن إنكاره أو حتى إنكار ذهوله ودهشته ... وأن هذا الشعور يتجدد كلما أحس المتميز أن ما فعله وتم قد أصبح بالنسبة له شيئا تافها للغاية وأن عليه أن يبدع من جديد. أتأمل ذلك وأن اتابع رحلة التطور في الشخصية والإنجاز وأرى أبنائي وبناتي يرتقون سلالم النبوغ والتفوق ويتنافسون من أجل تحقيق المكانة العلمية أو تمثيل البلاد .. أتابع ذلك عن كثب وأرى في رحلة ابنائي وبناتي وهم يخترعون أو يكتشفون أو يتفوقون في أفضل جامعات الدنيا واعرقها إنعكاسا فريدا لمعنى الجد والمثابرة وإنعكاسا آخر لهذا البرنامج الذي أسس لتنمية القوى البشرية وأرسى ملامحها العالمية وأضاء بصيرتها من أجل مجتمع أفضل رسالتي إليكم يا أبنائي وبناتي .. أن أستمروا وأصعدوا  فالمجد في إنتظاركم في المستقبل عند نهاية الطريق...

اقرأ المزيد

معرض يوم المهنة الذي تقيمه الملحقية الثقافية السعودية في كل عام ينطبق عليه فكرة العمل الريادي ومعناه الحقيقي من حيث انه مشروع غير مسبوق في هذا الإطار إذ يذكر للملحقية الثقافية السعودية في أمريكا حق السبق والمبادرة وحق البداية...   كانت البداية متواضعة بلا شك .. تدخل في مجال جس النبض والتعامل مع سوق العمل لأول مرة ... وكان الهدف واضحا ومحددا فكلما ظهرت البشائر وطرح الغرس ثماره ظهرت الحاجة لهذه النافذة أو بوابة العبور نحو المستقبل .. مازلت أذكر أول معرض أقيم في العاصمة الأمريكية عام 2009 ضمن فعاليات الإحتفال بالدفعة الثانية من خريجي برنامج خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز للإبتعاث الخارجي .. لم يكن عدد المشتركين آن ذاك يزيد عن أحدى عشرة جامعة من الجامعات السعودية الشابة حديثة الإنشاء وكان الهدف التسكين وشغر الوظائف في تلك الجامعات الشابة .. وأنظروا الآن ماذا حدث لهذه المعارض من تطور على مر السنوات خاصة من حيث إقبال الجهات الراعية والمشاركة فيه .. أذكر أن عدد المشاركين في عام 2010 لم يزد عن خمسين راعيا ومشاركا وعارضا من بينهم أربعة وعشرين جامعة ولكنه كان بمثابة تطور جديد في مشاركة الوزارات والقطاعين الحكومي والخاص فضلا عن الجامعات ... وتستمر المسيرة ويزداد المعرض تطورا وإتساعا على مر السنوات مع إزدياد أعداد الخريجين والخريجات وإزدياد حاجتهم للوظائف وزيادة حاجة سوق العمل لهم حتى بلغ في العام الماضي نحو 130 راعيا ومشاركا ... وفي هذا العام يصعب الحصر حتى الآن فمازالت العروض مستمرة ومازال السباق على الرعايات الكبرى بين مؤسسات وشركات القطاعين العام و الخاص والوزارات والمؤسسات الحكومية قائما إيمانا منهم بهذا المعرض وأهميته للوطن بشكل عام. ولقد حرصنا على حصر الوظائف المطروحة في معرض هذا العام وطالبنا الجهات الراعية والمشاركة فيه بإفادتنا بها فورد إلينا حتى الآن ما يفيد أن ما يقرب من ثمانية وثلاثين بين عدد المشاركين هذا العام لديهم فرص عمل لأكثر من 2800 وظيفة وهو مؤشر إيجابي للغاية يعكس أهمية هذا المعرض كأكبر معرض توظيفي سعودي يقام في الخارج. ونعود مرة أخرى لفكرة الريادة التي لم تقتصر فقط على إتاحة فرص التوظيف بل تجاوزتها إلى حلول ومكتسبات جديدة افرزتها التجربة في مجالات عدة ومنها ربط الخريجين القدامى بموظفي المستقبل من الخريجين الجدد وكذلك إتاحة الفرص لتثقيف وتسليح الخريجين بأدوات صناعة الوظائف من خلال ريادة الأعمال وإتاحة الفرص لتشجيع الرواد من أصحاب المشروعات الصغيرة التي تخرج عن كونها مجرد فرصة متاحة لخريج يمتلك عملا إلى كونها مؤسسة أو مشروع يستقطب للعمل فيه الكثير ... ولقد مهدت هذه الفكرة لظهور أول ملتقى يقام على مستوى الملحقيات الثقافية بالخارج عن ريادة الأعمال للمبتعثين. في كل محطة من هذه المحطات التي نمر عليها في مشاريعنا نتوقف لنلتقط الأنفاس ونستعد للترحال من جديد عبر رحلة الأفكار التي لا تنتهي ابدا .. ونحن نبحث عن فكرة جديدة مبدعة نستكمل بها مشوارنا في الطريق وحينما نتوقف عند محطة ما نجزم أنها ليس النهاية وأن الطريق إلى المستقبل مازال فيه من الأفضل الكثير....

اقرأ المزيد

عزيزي المبتعث .. عزيزتي المبتعثة   هل تؤمن بالدجاجة التي تبيض ذهبا ؟ .. هل تسعى لهذه الدجاجة  وتعمل للوصول إليها ؟ ... إذا كنت من هذا النوع ..  إذّ فأنت رائد من رواد الأعمال . ولكن ترى ماهي الفكرة الخلاقة التي تؤدي بك إلى ذلك ؟ ... كثيرة هي الأفكار التي نعتقد بجدواها ونتخيل انها  من أحلامنا القصوى .. ثم إذا بنا نتبين بعد ذلك انها بعيدة تماما عن حلم الدجاجة التي تبيض ذهبا.   كثير من الأعمال المعقدة التي بلغت تعقيداتها التقنية وحساباتها الألكترونية كل مبلغ ولا تزال قي بداية الطريق تحبو نحو المستقبل دون أمل .. ولا أقصد بالأمل هنا النجاح .. فأغلب المشاريع التي يتم التخطيط لها بعناية هي في الأصل مشاريع ناجحة لأفكار ناجحة .. ولكنها ليس بالتحديد تنطبق على فكرة الدجاجة التي تبيض ذهبا . فمن مواصفات فكرة الدجاجة التي تبيض ذهبا البساطة والتلقائية والتمو السريع .. الفكرة التي تتميز بمعنى التكاثر والتوالد في دنيا المشاريع ورأس المال .  من يتصور أبدا أن تتحول فكرة كوكو شانيل القائمة على تحديد نمط الأنوثة في القرن العشرين إلى مؤسسة ضخمة تملك أسطولا من البشر ومنتجا لا يعترف بالحود أو جوازات السفر حول العالم ويصل إلى كل بيت ! .. ومن يتصور ابدا الطريقة أو الفكرة التي أنشأ بها راي كروك محلاته لبيع الساندوتش أو الأطعمة السريعة ولماذ يتحول ماكدونلاد إلى ساندوتش شعبي ثم عالمي !. ولماذا نذهب بعيدأ .. عزيزي المبتعث .. فأصغر شخصية في عالم ريادة الأعمال الآن لا يزيد عمره عن ثلاثين عاما .. ولد مارك زوكربيرج عام 1984 ففتح لنا نافذة التواصل الإجتماعي على مصراعيه وسجل لنا إختراع الفيسبوك ليصبح اصغر مليارديرا في العالم.  .....أنت أيضا أيها المبتعث بإمكانك أن تفعل ذلك .. فشد الهمة وتوكل على الله .. فمازالت الأفكار متاحة ومازالت لديك أمثلتها ونهج البساطة الذي سلكه الرواد .. أرجوك فكر مليا وببساطة شديدة .. فنحن لا نريد منك إلا الدجاجة التي تبيض ذهبا . المبتعث

اقرأ المزيد

رائد الأعمال Entrepreneur هو الشخص الذي يقرر إنشاء وإدارة أي مؤسسة تجارية أو مشروع ربحي صغير ويتولى القيام بهذه المهمة معتمدا على توفير المصادر والموارد اللازمة مع الأخذ في الإعتبار المخاطر المحسوبة والأرباح أو العوائد المتوقعة من هذا المشروع.  وتمثل هذه الريادة كل عمل مبتدئ يؤدي إلى إنشاء مؤسسات جديدة أو إعادة إحياء لمؤسسات قديمة لم تكن منتجة .. ويمتد هذا التعريف ليشمل كافة الأشكال الاجتماعية والسياسية والإقتصادية المتعلقة بنشاط ريادة الأعمال .. ومن ثم نرى في ريادة الأعمال داخل المؤسسات والشركات الكبيرة روح المبادرة التي تدفع بها مشاريع المؤسسات الفرعية داخل هذه الكيانات الكبيرة . ووفقا لقول العالم بول رينولدز Paul Reynolds مؤسس المرصد العالمي لريادة الأعمال Global Entrepreneurship Monitor .. فإن نصف الرجال في الولايات المتحدة الذين يصلون لسن التقاعد ربما يكون لديهم فترة عمل ريادي حر أتيحت لهم لمدة عام أو أكثر أثناء فترة عملهم .. كما أن واحدا من كل أربعة منهم انخرطوا في ريادة الأعمال والعمل الحر لمدة ست سنوات أو أكثر .. وهذا يعني أن المشاركة في خلق أعمال جديدة تعد من الأنشطة الشائعة بين العاملين في الولايات المتحدة على مدى حياتهم المهنية .  ويرى البروفيسور  ديفيد أودريتش  David B. Audretsch الأستاذ بجامعة إنديانا المتخصص في التنمية الإقتصادية والإستراتيجية والأستاذ الزائر حاليا بقسم الدراسات العليا والأبحاث بجامعة الملك سعود أن روح المبادرة في ريادة الأعمال تعد محركا رئيسيا  للنمو الاقتصادي في كل من الولايات المتحدة و أوروبا الغربية .. ويعرف البروفيسور وخبير ريادة الأعمال هاوارد ستيفنسون Howard Stevenson ريادة الأعمال بأنها العملية التي يسعى بها الأفراد لخلق فرص العمل بغض النظر عن الموارد التي بين أيديهم. وتختلف أنشطة ريادة الأعمال بشكل كبير إعتمادا على نوع المنظمة والعمل الإبداعي المعمول فيها .. وهي تتراوح بين المشاريع الفردية ومنها المشاريع التي تعمل جزءا من الوقت .. وبين التعهدات والمشاريع الرئيسية الضخمة التي تخلق العديد من فرص العمل .. و تسعى المشاريع الريادية الإستثمارية ذات القيمة العالية إلى الحصول على رأس المال الاستثماري اللازم لقيام المؤسسة وزيادته .. ويأمل المستثمرون من وراء ذلك المشاركة الواسعة في مجال الأعمال والحصول على عوائد سنوية تتراوح بين 20 إلى 30 ٪  وأكثر.. ويتوفر لدعم أصحاب المشاريع الريادية العديد من المنظمات والوكالات والهيئات الحكومية وغير الحكومية المتخصصة و مراكز العلوم  والعديد من المؤسسات الحاضنة لهذه الأعمال .. ويبدو أن ذلك قد ساعد في الآونة الأخيرة على التوسع في تعريف مصطلح ريادة الأعمال ليشمل التصورات العقلانية الناتجة عن روح المبادرة ولقد أدى ذلك إلى نشوء مبادرات ريادية في شكل مشاريع إجتماعية وسياسية ومعرفية .. ويعد أسبوع ريادة الأعمال العالمي Global Entrepreneurship Week الذي يقام سنويا منذ عام 2008 أحد مظاهر الإهتمام بريادة الأعمال وتوجيه الناس إلى فوائدها وحملهم على  المشاركة في أنشطتها. تاريخ ريادة الأعمال History of Entrepreneurship ظهر مصطلح ريادة الأعمال لأول مرة في المعجم الفرنسي المعنون بإسم قاموس التجارة العالمية Dictionnaire Universel de Commerce وكان جاك دي بروسلونز Jacques des Bruslons قد قام بجمعه ونشره في عام 1723... وصيغت كلمة Entrepreneurship من الفرنسية في خمسينيات القرن التاسع عشر وكانت تعني القرض الممنوح لرائد الأعمال ... ويعد رائد الأعمال أو صاحب المشروع الصغير عنصرا أساسيا في الاقتصاد الجزئي أو ما يسمى بالمايكرو إيكونومي  Microeconomics وتعيدنا دراسة هذه المشاريع إلى جهد وإهتمام ودراسة العالمين ريتشارد كانتيلون Richard Cantillon وآدم سميث Adam Smith في أواخر القرن السابع عشر وبدايات القرن الثامن عشر  اللذان أسسا لعلم الاقتصاد الكلاسيكي . ولقد إستمرت هذه الدراسات وتطورت في مجالات ريادة الأعمال في ثلاثينيات القرن العشرين نتيجة إهتمام جوزيف شومبيتر  Joseph Schumpeterفضلا عن بعض الاقتصاديين النمساويين مثل : كارل منجر Carl Menger و لودفيغ فون ميزس Ludwig von Mises و فريدريش فون هايك  Friedrich von Hayek .. مما أدى إلى شيوع هذا المصطلح في هذا القرن .. إلا أن النزاعات المحيطة بالعالم والتي بدأ إندلاعها  في أعقاب الكساد العظيم قد من شيوع هذا المصطلح حتىا أنه أصبح من العبارات الطنانة المسموعة في عام 2010 . ومع مرور السنوات أحكم تعريف هذا المصطلح وأصبح يعبر عن الجودة وخصائص القيادة والمبادرة و الابتكار في مجال التصنيع و النقل و الخدمات ..  ولقد دعا الخبير الاقتصادي والمعلق السياسي البروفيسور روبرت رايش Robert Reich في هذا الخصوص إلى بناء فرق تتميز بالخصائص والقدرات القيادية والإدارية  لريادة الأعمال .. وأكد بأن الشركات الناجحة في المستقبل ستكون تلك التي تقدم نموذجا جديدا لعلاقات العمل المبنية على أسس التعاون و القيم المتبادلة. من هو رائد الأعمال What is an entrepreneur تعود تسمية مصطلح رائد الأعمال Entrepreneur إلى الاقتصادي الفرنسي جان باتيست سايJean-Baptiste Say ويعرف بأنه الفرد الذي ينظم أو يدير عملا أو أعمالا تجارية ... غير ان حقيقة الأمر تشير إلى أن الاقتصادي الايرلندي الفرنسي ريتشارد كانتيلون كان أول من عرفه في مقال له عن طبيعة التجارة بشكل عام .. ويؤكد وليم ستانلي جيفونز William Stanley Jevons في كتابه الذي يعتبر مهد الاقتصاد السياسي بأن ساي وكانتيلون قد إستخدما المصطلح بشكل مختلف وإستند في ذلك إلى أنتوني برير Anthony Breer كاتب السيرة الذاتية لكانتلون حيث لاحظ أن كانتيلون قد رأى في رائد الأعمال رجلا يأخذ زمام المخاطرة بينما رآه ساي رجلا يحسب حساباته ويخطط لها .. ويعرف كانتيلون رائد الأعمال بأنه الشخص الذي يدفع سعرا معينا لمنتج ما و يعيد بيعه بسعر غير مؤكد .. متخذا القرارات اللازمة حول كيفية الحصول على الموارد واستخدامها .. معترفا بالمخاطر التي قد يتعرض لها أثناء قيامه بهذا المشروع  يعترف مرارا بمخاطر المشروع . من أبرز السيمات التي يتسم بها رائد الأعمال أن يكون لديه الهدف والطموح جياشا بالأمل بإعتبار ذلك القوة الدافعة له لبناء شركته أو إنجاز مشروعه .. وأن تكون لديه رؤية وإستراتيجية شاملة واضحة لكيفية تحقيق هذا الهدف مدعومة بالعديد من الأفكار القوية المحددة الفريدة الجديدة في سوق العمل .. وأن تكون لديه قدرة على المبادرة وصناعة القرار في ظل مخاطرة محسوبة التكاليف وقدرة على إقناع الآخرىن للانضمام إليه أو إليهم والمساعدة أنواع رائد الأعمال Entrepreneur Types تعزو الاختلافات و عدم التجانس في سلوكيات مؤسسي منظمات ريادة الأعمال إلى هوية المؤسس نفسه .. ولقد استخدمت الدكتورة إيمانويل فوتشارتDr. Emmanuelle Fauchart    ومعها مارك جروبر  Marc Gruber نظرية الهوية الإجتماعية في تحديد أنواع الأفراد الرواد الذين يعملون في إطار ريادة الأعمال وقد تم حصرهم في ثلاثة أنواع رئيسية هي : الداروينية Darwinians والمجتمعية Communitarians و التبشيرية Missionaries .. وقد تبين أن هذه الأنواع الثلاثة لرواد الأعمال لا يتباعدون فقط من حيث الجوهر في وجهات نظرهم الذاتية و دوافعهم الاجتماعية بل أيضا في الانخراط بشكل مختلف للغاية فيما يتعلق بخلق أو إنشاء شركة جديدة . تأثيرات وسلوك ريادة الأعمال Influences and entrepreneurial behavior  رائدة الاعمال البريطانية كارن برادلي  Karren Brady لديها ما قيمته 82 مليون جنيه إسترليني نظير توليدها للأفكار الجديدة المبتكرة وتظهر في أوساط ريادة الأعمال بصفتها مبتكرة  .. وكثيرون يرون بأن مهارة الإدارة و القدرة على بناء فريق قوي يعد غالبا من السمات الأساسية لرواد الأعمال الناجحين .. ويؤكد على ذلك خبير الاقتصاد السياسي  روبرت رايش كما سبق أن اسلفنا .. أما شومبيتر فيرى أن على رائد الأعمال أن يكون مستعدا وقادرا على تحويل الفكرة أو الإختراع الجديد إلى ابتكار ناجح .. وأن عليه أن يوظف ما أسماه شومبيتر بعاصفة التدمير الخلاق The Gale of Creative Destruction لكي تحل كليا أو جزئيا محل العروض الدنيا الرديئة في الأسواق والصناعات وأن يتم خلق منتجات ونماذج جديدة للأعمال في وقت واحد .. ومن ثم فهو يرى أن التدمير الخلاق يكون مسؤولا إلى حد كبير عن دينامية الصناعة و النمو الاقتصادي على المدى الطويل. على مرحلتين زمنيتين يمثل فرانك ه. نايت Frank H. Knight في عام 1921 وكذلك بيتر دراكر Peter Drucker في عام 1970 فكرة إعتماد ريادة الأعمال على مبدأ المخاطرة .. وينعكس على ذلك شخصية رائد الأعمال ونوعيته ومدى استعداده لوضع حياته المهنية وأمنه المالي في خطر و المجازفة في سبيل فكرة تقتضي منه إنفاق الكثير من الوقت والمال في مشروع غير مؤكد .. ولقد صنف نايت ظاهرة عدم التأكد هذه في ثلاثة أنواع : • المخاطر التي يمكن قياسها إحصائيا .. مثل إحتمالية سحب كرة حمراء من زجاجة تحتوي على 5 كرات حمراء و 5 كرات بيضاء . • الغموض .. وهو أمر يصعب قياسه إحصائيا .. مثل إحتمالية سحب كرة حمراء من زجاجة تحتوي على 5 كرات حمراء و عدد غير معروف من الكرات البيضاء  . • عدم اليقين الفعلي أو عدم التأكد النايتاني  Knightian Uncertainty .. وهو أمر يستحيل تقديره أو توقعه إحصائيا .. مثل إحتمالية سحب كرة حمراء من زجاجة بها عدد غير معروف من الكرات الحمراء وكذلك عدد من الكرات الملونة الأخرى .. ويرى نايت أن أفعال ريادة الأعمال غالبا ما ترتبط بعدم اليقين الحقيقي .. خاصة عندما ينطوي الأمر على ابتكار شئ جديد للعالم ليس له سوق من قبل .. ومع ذلك .. حتى وإن وجد السوق .. فليس هناك ما يضمن وجوده لللاعب أو رائد جديد في فئة معينة . القدرة الفطرية مقابل التصور العام Innate Ability vs. Public Perception يستخدم الأفراد  لقياس الرأي العام ما يوصف بالقدرة الفطرية أو المعنى شبه الإحصائي .. ويفترض الناس أن بإمكانهم فهم ومعرفة ما يفكر فيه الآخرون .. وتلعب وسائل الإعلام دورا كبيرا في تحديد ما هو الرأي السائد بالنسبة لهم خاصة وأن ملاحظتهم المباشرة تكون محدودة في هذا الخصوص  .. ولوسائل الإعلام تأثير هائل على كيفية تصور الرأي العام .. وعلى إمكانية التأثير على تصور الفرد وموقعه من الرأي العام ودرجة واقعيته من عدمها .. وتتعلق قدرة رواد الأعمال على الابتكار بالصفات الفطرية  بما في ذلك الانبساط و الميل للمخاطرة .. ويؤكد العديد من العلماء أن روح المبادرة هي مسألة جينية تخص صاحبها ولا تنطبق على غيره حتى يكون رائدا للأعمال . دور رواد الأعمال يتحدد دور رائد الأعمال في إنشاء أسواق جديدة وفقا للمفهوم الحديث للتسويق .. فالسوق يمثله مجموعة من الأفراد أو الرواد الذين لديهم الرغبة والقدرة لإشباع احتياجاتهم وفق ما يسمى اقتصاديا بالطلب الفعال .. وهؤلاء الرواد أناس مبدعون لديهم مهارة وإبتكار الفرص وتوفير المصادر والموارد زمن ثم إعادة تصدير عملاء وبائعين وفنيين في مختلف مجالات ريادة الأعمال وهو أمر بلا شك يختلف كثيرا عن الطريقة المتبعة لدى رجال الأعمال التقليدين الذين ينحصر دورهم ومهامهم فقط في الوظائف الإدارية التقليدية كالتخطيط والتنظيم وتحديد المهام .. وهي طريقة مرفوضة من رواد الأعمال الذين يعتمدون في أعمالهم على الأفكار الإبتكارية الجديدة التي تقوم على اكتشاف مصادر جديدة للموارد وخلق فرص عمل جديدة ومحاولة تقديم تكنولوجيا وصناعات ومنتجات جديدة ..  

اقرأ المزيد

 من السهل جدا أن ننظر إلى أكبر الشركات ونتساءل في دهشة ألم يكن بإمكاننا أن نفعل ذلك ؟ .. أليس هذا ممكنا ؟!! .. والإجابة واضحة جلية .. إنها البداية التي لا يعرفها أحد دائما إلا عندما تبزغ الفكرة وتتطور وتخرج حيز الوجود الذي لم تكن موجودة فيه أبدا من قبل ... في هذه القائمة اسماء وأسماء .. إثنان وأربعون إسما إستخلصناهم من بين الآلاف ليس لأنهم الأفضل ولكن لأننا أردنا أن نختار دون تحيز فأخترناهم عشوائيا من بين أقضل الرواد ..  كل ما إستطعنا أن نسير عليه شهادة ميلادهم الأصلية وليست الحقيقية فالحقيقية تعني يوم سطوع نجمهم في عالم الأعمال .. أردنا أن نتتبع الزمن والتاريخ وليس تاريخهم فحسب .. أقدم عباقرتنا يعود إلى عام 595 قبل الميلاد وأحدثهم يعود مولده لعام 1984 .. تخيلوا وأحكموا .. ففي زمننا الحديث تظهر مقدرة الشباب أمثالكم على المنافسة في مثل هذه المجالات  ... إذّ أنتم ايضا قادرون على الدخول في عالم الزمن والشهرة فدعوني أعرفكم بزملائكم القدامي . 1 . الملك قارون أو كرويسوس King Croesus ( 595 قبل الميلاد ـ 547 قبل الميلاد ) ..  حكم مملكة ليديا بآسيا الصغرى في القرن السادس قبل الميلاد ويعود إليه الفضل في سك أول عملة في العالم .. فضخ بذلك الدماء في شريان الحياة الإقتصادية والتجارية وفتح المجال على مصراعيه لتدفق السيولة ونظام التعامل النقدي  .. وأعطى بثرائه وأسلوب حياته المترفة مثلا يحتذى على مر التاريخ.. وهل هناك مثل أكثر تميزا من أن تكون ثريا وميالا للكسب كما كرويسوس!. 2 . البابا سيكستوس الرابع Pope Sixtus IV ( 1414 ـ 1484 ) .. حصل على الرضا لإدراكه أن ثمن الخطيئة فادحا وأكثر تكلفة من التداعيات غير السارة .. وأن على المخطئ أن يدفع ثمن خطيئته  لذلك فقد فتح سوقا جديدة لأدعية الرحمة والغفران للموتى ظلت الكنيسة تبيعها لسنوات فإمتلأت خزائن الفاتيكان بالتبرعات والمدفوعات التي يدفعها أقارب المتوفى وأحبائه للتقليل من العذاب الذي قد يحصل عليه في آخرته .. في عام 1478  نما سوق سيكستوس من خلال محاكم التفتيش الأسبانية التي كالت صنوف العذاب لنحو مائة ألف روح في خمسة عشر عاما .. أول بابا يرخص للبيوت المشبوهة وللبغاء . 3 . بنيامين فرانكلين Benjamin Franklin ( 1706 ـ 1790 ) .. أول رائد أعمال أمريكي خلافا لغيره من مؤسسي الولايات المتحدة الذين إتسموا بصفات غير عادية وإن لم ترق لمستوى رائد الأعمال فقد تميز جورج واشنطن بأخلاقيته المحافظة غير العادية وتميز جيفرسون بالذكاء الحاد .. أما فرانكلين فقد كان بحق نموذجا يتمنى الكثيرون أن يحذو حذوه فقد كان بحق رجل دولة تظهر تحت عباءته صفات المؤلف المعروف والناشر والمخترع ( مانعة الصواعق .. النظارة ) و رجل الأعمال الداهية الذي عرف كيف يسوق ثمار عقله الخصب .. 4 ـ روبرت أوين Robert Owen (1771 - 1858) .. المصلح الإجتماعي البريطاني الذي حاول بناء الحركة الاشتراكية والتعاونية الطوباوية .. أصبح أوين تلميذا ومعلما وهو في سن السابعة .. وفي سن العاشرة ترك نيوتاون ليبدأ تلمذته الصناعية مع تاجر جوخ ثم إنتقل بعد ذلك إلى لندن ومنها إلى مانشستر مركز صناعة النسيج .. وفي سن الواحد والعشرين أصبح مديرا لمصنع للقطن يضم نحو 500 عاملا .. أنتخب لجمعية ومكتبة مانشستر الفلسفية والأدبية في عام 1793 .. ناقش أوين مع الشخصيات القيادية البارزة العديد من القضايا الإجتماعية والإقتصادية في المجتمع .. ويعد رائد أعمال ذو مهارات عالية جديرة بالإحترام كما يعد بمثابة مايسترو القطن الدوار .. وفي هذا المجال شكل مع شركائه في عام 1794 شركة شارلتون تويست Chorlton Twist Company ثم إشترى مع شركائه أيضا في عام 1799 مطاحن مدينة نيو لانارك New Lanark Mills بإسكتلندة وقرر منذ البداية تحديث المطحنة وتحسين ظروف المعيشة في العمل لعماله وموظفيه .. ترك أوين نيو لانارك في عام 1825 وقام بتطوير مجتمعات تعاونية لم يتح لها النجاح ولكنه إستمر في تعزيز أفكاره والإرتقاء بها من خلال كتاباته ومحاضراته إلى أن مات .. في عام 1832 إفتتح أوين بورصة العمل لتسهيل التجارة بين جميع الشركات التعاونية الصغيرة التي نشأت في انكلترا .. و في عام 1834 قاد إتحاد التجارة الوطنية الكبرى الموحدة Grand National Consolidated Trades Union .. توفي عام 1858 . 5 ـ السير تيتوس سولت Sir Titus Salt (1803 - 1876) .. رجل أعمال بريطاني من العصر الفيكتوري إشتهر بتطوير صناعته الناجحة في الصوف بمدينة برادفورد بيورك شاير وذلك إعتمادا على صوف ألباكا Alpaca وهو حيوان ثديي صغير من فصائل اللاما .. كما تشتهر ببناء قريته النموذجية في سالتير Saltaire ويعد واحدا من قلائل رجال الأعمال في العصر الذين يهتمون بعماله والعاملين لديه . 6 . فنيس تايلور بارنوم Phineas Taylor Barnum ويطلق عليه P.T. Barnum ( 1810 ـ 1891 ) .. شعر بارنوم بحب الأمريكيين دائما للحيل الجيدة فأخذ هذا الفن إلى آفاق جديدة ولعب على سحر الناس وإندهاشهم  بالغريب و العجيب واللامعقول .. في التمثيليات بدأ بارنوم  بالقزم توم  Tom Thumbوإنتهى بجامبو الفيل العملاق Jumbo the giant elephant .. وفي البرامج كان مضيفا ومقدما لأكثر البرامج فضولا وإثارة ..  وفي ألعاب السيرك أصبح سيرك بارنوم وبيلي Barnum and Bailey Circus نموذجا يحتذى في الانبهار والإبداع وكان قد اطلق عليه أعظم برنامج على الأرضThe Greatest Show on Earth .. وعلى طول الطريق اخترع بارنوم الدعاية الحديثة و أصبح ثريا .. 7 ـ أندرو كارنيجي Andrew Carnegie (1835 - 1919) ولد في اسكتلندا من أبوين فقيرين وعانى من الشقاء والفقر والحرمان في بدايات حياته.. انتقل إلى أمريكا .. وهناك قام ببناء شركة كارنيجي للصلب التي تعد واحدة من أكبر الشركات في زمنه فأصبح ثريا جدا من خلال هيمنته على صناعة الصلب في الولايات المتحدة .. غير أنه قبل ان يموت كان قد أعطى كل مالديه فباع شركته في عام 1901 .. كرس بقية حياته لأعمال الخير.. يقول كارنيجي بأنه قد بدأ يتعلم معنى الفقر منذ أن أحترق في قلبه فدفع بوالده إلى تسول العمل وكان عليه هو أن يستنهض عزيمته وأن يعالج ذلك حتى يكون رجلا . 8 ـ جون روكفلر John D. Rockefeller (1839 - 1937) .. بدأ من الصفر وبنى واحدة من أكبر شركات توزيع النفط والغاز في العالم وكان في زمنه الأغنى في العالم ومازال باقيا واحدا من أغنى الأغنياء في التاريخ وكل ذلك بسبب هيمنته على قطاعات النفط و السكك الحديدية .. وكان كريما سخيا كثير الإحسان يتبرع بالمال لكنيسته وللتعليم وللعلوم الطبية والصحة العامة .. وتعد مؤسسة روكفلر التي أسسها واحدة من أكبر المؤسسات من حيث توزيع الأموال .. ويقول جون روكفلر حول تجربته بأن الشخص الذي يسعى للثراء ببساطة لن ينجح إذ لابد أن يكون لديه طموح كبير . 9 . هنري فورد Henry Ford( 1864-1947 ) ..  أنماط البشر وحياتهم تتغير من مجرد فكرة .. ويأتي هذا التغيير جذريا وحاسما إذا كانت الفكرة خلاقة ومبدعة خاصة بعد تجربتين من الفشل واجههما .. ويمثل فورد هذا النوع من الأفكار التي تقلب الواقع رأسا على عقب وتعيد صياغته من جديد .. حصل فورد على رأس مال مناسب لمشروعه من خلال عمله كمهندس في شركة اديسون للإضاءة Edison Illuminating Company في ديترويت .. وبه إستطاع تنفيذ فكرته وتصميم سيارته موديل تي Model T التي أصبحت فيما بعد وسيلة متاحة للجماهير لشغل المكان والسكن في كل ركن من أركان القارة الأمريكية .. وأمدت الناس بلغة جديدة في الحركة والسرعة وعنصر الوقت .. وكان خط التجميع المتحرك الذي صممه فورد لبناء هذه السيارة علامة غير مسبوقة في العصر الصناعي .. ولاشك أن استخدامه للإنتاج الضخم بصورة رائدة  في صناعة السيارات قد ساعد إلى حد كبير على خفض أسعار السيارات وجعلها في متناول المستهلك الأمريكي العادي .. يقول قورد أن التفكير هو أصعب الأعمال التي يمكن القيام بها وهذا هو السبب أن عددا قليلا من الناس فقط هم من يمارسونه 10 . توماس اديسون Thomas Edison ( 1875 ـ 1931 ) .. ماذا تقول عن الرجل الذي أعطى للعالم الضوء والمصباح الكهربائي و الفونوغراف والصورة المتحركة التي تتكلم وأكثر من 1300 براءة إختراع أخرى .. من أعظم المخترعين في العالم بكل تأكيد رغم توقعات بعض أساتذته غير المبشرة ووصمهم له  بالغباء ورغم فشله في الدراسة .. مؤسس شركة جنرال إلكتريك General Electric أحد الشركات الأكثر نفوذا حول العالم .. جمع بين قدرته على جمع الإختبارات النادرة وإمكانية تسويقها تجاريا وقد حقق منها أرباحا طائلة . بدأ إهتمامه بريادة الأعمال في ست مبكرة فأثبت قدراته وهو حدث صغير على طباعة الصحف في عربة الحقائب بالقطار وبيعها للركاب .. لقد ظل تأثيره على نمط معيشة الناس وحياتهم حاضرا وموجودا حتى الآن طريقة عيش الناس ومازال منتشرا وحاضرا .. 11 ـ كوكو شانيل Coco Chanel ( 1883-1971 ) .. مصممة أزياء فرنسية وصانعة للتصميمات ولها دور أساسي في تحديد نمط اللباس الأنثوي والأنثوية خلال القرن العشرين .. وكانت أفكارها وممارسات أعمالها مبتكرة من أهمها شانيل رقم 5 Chanel no. 5 وحقيبة يد شانيل Chanel handbag 12 ـ جي بول غيتي J. Paul Getty  ( 1892 ـ 1976 )  .. سيطر رائد الأعمال جي غيتي على مئتي شركة في حياته و كان أغنى رجل في عصره .. أسس مؤسسة جيتي Getty Foundation ذات المليار دولار يقول جيتي أنه بدون عنصر عدم اليقين وبدون الخروج من دون خسارة ستكون أعظم  انتصارات الأعمال مملة و روتينية وغير مرضية . 13 ـ والت ديزني Walt Disney (1901 - 1971) المنتج السينمائي و مؤسس حدائق ديزني ومنتزهاتها .. بدأ مسيرته في عالم الكاريكاتير و مع شخصياته الشعبية الكرتونية الشهيرة مثل دونالد داك Donald Duck أو بطوط .. أثبت قدراته في انشاء شركة ديزني التي نعد واحدة من أكثر شركات الترفيه والمتعة الناجحة في أمريكا .. على بعد نحو 45 دقيقة فقط من منتزه ديزني لاند يوجد المنزل الذي بدأ منه والت ديزني شركته وكان هذا المنزل في عام 1923 مملوكا لعمه روبرت ديزني فإنتقل إليه والت وشقيقه روي وبالطبع عمه لإعداد أول ستوديو لديزني في جراج السيارة بالخلف وهناك بدأوا تصوير كوميديان أليس والتي كانت جزءا من القصة الأصلية آليس في أرض العجائب Alice’s Wonderland .. والآن تصبح ديزني الأعلى في إيرادات تكتل وسائل الإعلام في العالم . 14 . راي كروك Ray Kroc ( 1902 ـ 1984 ) .. لا يمكن بأي حال من الأحوال إلا أن يكون رائد الأعمال مثالا للمثابرة .. ولا يمكن بأي حال من الأحوال إلا أن يكون راي كروك هو رائد الأعمال الذي تتمثل فيه صفة المثابرة أكثر من غيره .. خذ جولة حول الأماكن ولا تشغل بالك كثيرا .. سوف تكتشف أن  ماكدونالدز يقع هناك  في كل ركن أو زاوية .. كان راي كروك في عام 1954 رجلا قد بلغ من العمر إثنين وخمسين عاما وكان يعمل بائعا لأواني المطابخ .. ورغم حالته الصحية السيئة كانت له قدرة هائلة على التخيل وإقتناص الأفكار وبلورتها ومنها تلك الفكرة التي إلتقطها من عائلة كانت تدير مطعما في الصحراء خارج لوس أنجلوس يطلق عليه الأخوان ماكدونالدز فإشتراه .. وشرع في الأخذ بمفهوم قائمة الطعام المستخدمة وخياراتها المحدودة واسعارها المنخفضة وبنظام الخدمة السريعة .. كما شرع في التوسع والإنتشار عبر الولايات الأمريكية قبل أن تتدفق هذه المشاريع لتملأ العالم .. كانت لفكرته القائمة على صناعة وتقديم الوجبات السريعة أثر كبير على نمط الحياة في أميركا وربما خارجها و للأسف على الصحة العامة والناس وأيضا .. ولكنها فكرة جاذبة تستحق الرصد والنظر .. كانت هذه رؤية راي عندما إشترى هذه الشركة من مؤسسيها وبنى عليها أحلامه الكبيرة لتصبح اليوم شركة المليار دولار ولا يوجد إبداع أكثر من أن ينجح بائع اللبن في رؤية الفرصة وأبعادها في المستقبل فيقتنصها .. تلك الفرصة التي لم يرها أو يقتنصها أحد غيره . 15 ـ هارلي ديفيدسون Harley Davidson ( 1903 ـ ) .. في عام 1901 رسم وليام سي هارلي William S. Harley البالغ من العمر واحدا وعشرين عاما خططا لإنشاء محرك صغير لتشغيل دراجة ولأكثر من عامين بني هارلي وصديق طفولته آرثر دافيدسون Arthur Davidson محرك الدراجة داخل سقيفة خشبية بميلووكي بولاية وسكنسن يبلغ مساحة أبعادها 10 × 15 قدما  .. كانت مكانا يسع لجراج ولكن لم يكن لديهم سيارات .. وفي عام 1903 تأسست رسميا شركة هارلي ديفيدسون التي تمثل اليوم العلامة التجارية للدراجة النارية الأكثر شهرة في العالم. 16 . بنجامين سيجل Benjamin Siegel ( 1906 ـ 1947 ) .. يعرف لدى أصدقائه بإسم باجسي  Bugsy  .. كان عضوا في عصابة سيئة السمعة ولكنه حاد البصر سريع البديهة ذو لمسة ورؤى سحرية يقال أنها مكنته بمفرده من إختراع مدينة القمار لاس فيغاس .. كان أول من إستجمع في رؤاه شكل المدينة وكيف تصبح واحة خضراء للمتعة والجذب و القمار .. وكان ايضا بارعا في جذب أموال غيره من الناس لبناء الفلامنجو The Flamingo منتجعه البديع .. الورطة أنه هو وبعض من هؤلاء الناس الذين إجتذبهم لتمويل مشروعاته وأعمال كانوا قد قتلو بالرصاص عام 1947 وسط شائعات بانه كان قد سرق شركائه وأنه قد أعطى أذنيه للشيطان .. ومع ذلك فلابد أن نعترف أنه قبل أن يكون هناك كازينو بإسم بيلاجيو Bellagio كان هناك هناك رجلا إسمه باجسي . 17 ـ إستي لودر Estee Lauder ( 1906 ـ 2004 ) .. إستطاعت مع زوجها في عام 1946 تأسيس اكبر شركة لمستحضرات التجميل في أمريكا .. جاءت إستي لودر بشركتها لتتخصص في رعاية البشرة وكريمات التجميل . 18 ـ تيد تيرنر Ted Turner ( 1938 - ) .. قطب من أقطاب الإعلام الأمريكي ومؤسس للقناة الإخبارية سي إن إن CNN التي تنقل لمشاهديها الأخبار على مدار 24 ساعة .. وضع تقليدا للقنوات ووسائل الاعلام التلفزيوني التي تبث عن طريق الكابل .. واحد من أكبر ملاك الأراضي في الولايات المتحدة. 19 ـ إليوت هاندلر Elliot Handler  ( 1916 ـ 2011 ) مخترع أمريكي ورجل أعمال مؤسس شركة ماتيل Mattel مع زوجته روث Ruth  بعد خروج شريكه هارولد " نات " ماتسون Harold “Matt” Matson من هذه الشركة .. وبعد إليوت المطور لأكبر السلع مبيعا في لعب الأطفال وخاصة العرلئس مثل باربي Barbie وتشاتي كاثي  Chatty Cathy والزواحف الزاحفة  Creepy Crawlers والعجلات الساخنة  Hot Wheels ... أسس الشريكان قبل دخول الزوجة هذه الشركة في جراج بجنوب كاليفورنيا في عام 1945 .. ومن أجل الحصول على المواد اللازمة بدءا العمل بإستخدام إطارات الصور الخردة لتأسيس بيوت العرائس والدمى وبسرعة تبين أن تجارة بيوت العرائس كانت تدر ربحا أكثر من إطارات الصور وهذا ما جعلهما يتجهان وجهة اللعب .. الآن تعد شركة ماتيل أكبر شركة للعب في العالم. 20 ـ ماري كاي آش Mary Kay Ash ( 1918 ـ 2001 ) .. العلامة التجارية " ماري كاي " تعد واحدة من أكثر العلامات التجارية المعترف بها في صناعة مستحضرات التجميل ولكن ماري كاي آش لم تكن مجرد مؤسسة لشركة مستحضرات تجميل .. بل أيضا ساعية لتمكين المرأة وإتاحة فرص العيش والحياة لها وتنشئة المليونيرات .. تقول ماري كاي عندما تصل إلى عقبة ما قم بتحويلها إلى فرصة ولديك الخيار فإما أن انتصر وتفوز وأما أن تسمح لها أن تنتصر عليك فتخسر .. وهذا الخيار خيارك أنت وحدك .. فأرفض إلقاؤك في المنشفة .. تقدم للأمام ميلا إضافيا ذبك الذي رفضه الفشلة أن يسافرو إليه .. أنه لأفضل كثيرا لك أن تتعب و تستنفد من النجاح من أن تحصل على الراحة  من الفشل. 21 ـ روبرت ماكسويل Robert Maxwell (1923 - 1991 ) .. رائد الأعمال اللامع الذي إشتهر في مجال النشر والصحافة والإعلام وبني على كتفيه مؤسسة بيرجامون Pergamon الصحفية  التي أضحت فيما بعد إمبراطورية للنشر تضم مجموعة المرآة Mirror Group ومع ذلك فقد ترك عند وفاته فجوة كبيرة في صناديق المعاشات بالشركات بسبب سوء إدارة الأموال. 22 ـ أنتوني كولين بروس شابمان Anthony Colin Bruce Chapman ( 1928 ـ 1982 ) .. بدأ في عام 1948 وهو في سن العشرين بناء سيارات لوتس Lotus Cars وكان قد بنى أول سيارة سباق من هذا النوع خلف فندق السكك الحديدية في هورنسي Hornsey شمال لندن .. إستخدم سيارات أوستن 7 الشائعة في الثلاثينات ومثقاب كهربائي لبناء سارة لوتس ماركة 1 .. وتعد سيارات لوتس الآن واحدة من سيارات السباق الرئيسية في هذه الصناعة حول العالم . 23 ـ توني ماجليكا Anthony "Tony" Maglica ( 1930 ـ ) .. في عام 1950 إنتقل توني من موطنه الذي مزقه الحرب في كرواتيا إلى أمريكا وهو لا يعرف سوى القليل من اللغة الإنجليزية  واستقر في لوس انجليس وكان يسعى إلى الوظيفة أينما كانت حتى يجدها .. في عام 1955 بعد أن تمكن من توفير 125 دولارا  قام بإيداعها كدفعة أولى في أول مخرطة له .. ثم بدأ العمل في جراج خارج منطقة لوس انجليس لتصنيع الأجزاء الدقيقة وفي عام 1974 أسس ماج  Mag .. ثم أنتج في عام 1979 أول بطارية كهربية .. الآن تعد ماج لايت Maglite البطارية الكهربائية التي يستخدمها كل ضباط البوليس في الولايات المتحدة الأمريكية . 24 . ه. روس بيرو H. Ross Perot ( 1930 ـ ) .. في داخل كل رجل أعمال نظرة تأهب وإستعداد وفروسية تماما كرعاة البقر .. ويبدو أنه لا يوجد أقضل من روس بيرو هذا الرجل التكساسي الضئيل الحجم الأكثر شهرة بنعرته السياسية التي أضيفت إليه في السنوات الأخيرة ليمثل هذه الصورة .. .. كان روس بيرو قبل ذلك متفرغا وبشكل كامل في أعماله التجارية إعتمادا على قرض حصل عليه من زوجته عام 1962 قيمته ألف دولار .. ومن هذا المبلغ ورأسماله الضئيل أسس أنظمة البيانات الألكترونية EDS .. كانت فكرة بيرو الفائزة تدور حول حاجة الشركات و المؤسسات الكبيرة إلى عملية تجهيز للبيانات المساعدة التي تحقق أكبر إستفادة من تكنولوجيا الكمبيوتر .. وفي منتصف الستينات فاز بيرو بعقود مع إثنين من برامج الرعاية الصحية الفيدرالية الجديدة  وكان لظهور أنظمة البيانات الألكترونية وعملها الفضل الكبير في أن تجعل من بيرو واحدا من أغنى الأغنياء في أميركا. 25 ـ وارين بفيت Warren Buffet ( 1930 ـ ) .. أغنى مستثمر في العالم وصاحب مؤسسة بيركشاير هاثاواي Berkshire Hathaway وتعد فلسفة واستراتيجيات استثماره حدثا كبيرا في الأوساط الإستثمارية خاصة ما يتعلق بالطريقة التي يستثمر بها الناس  أموالهم .. وقد تعهد وارين بأن يتخلى عن 99 ٪ من ثروته الشخصية لأسباب إنسانية .. يقول وارين أن المخاطرة تأتي من عدم معرفة ما تفعل . 26 ـ هيوليت باكارد Hewlett-Packard ( 1939 ـ ) .. في عام 1939 أسس كل من  بيل هيوليت Bill Hewlett وديف باكارد Dave Packard  شركة هيوليت باكارد HP في جراج باكارد باستثمار أولي قدره 538 دولارا .. وكان أول منتج لهما المذبذب الصوت Audio Oscillator .. و كان أول زبائنهما والت ديزني الذي إشترى ثمانية  مذبذبات صوتية  لتطوير نظام الصوت في فيلم  الفنتازيا Fantasia... ومن المعروف أن جراج بالو آلتو يعد مسقط رأس هذه الشركة التي كانت تحمل قبل ذلك إسم وادي السيليكون Silicon Valley وهي الآن تعد واحدة من أكبر الشركات في العالم . 27 ـ محمد يونس Muhammad Yunus (1940 - ) .. مصرفي واقتصادي بنجلاديشي .. منح جائزة نوبل للسلام عام 2006  لعمله في مجال التمويل الجزئي micro-finance كخطة لمساعدة الفقراء وزيادة فرص حصولهم على تمويل بأسعار فائدة منخفضة .. قام بتطوير مفاهيم القروض و تمويل المشاريع الصغيرة باعتبارها وسيلة فعالة لتعزيز التنمية الإقتصادية. 28 ـ كارلوس سليم الحلو Carlos Slim Helu (1940 - )  رائد أعمال مكسيكي .. تم تصنيفه أغنى رجل في العالم في الفترة بين عامي  2010 و 2013 .. مستثمر في مجموعة متنوعة من الشركات من خلال تكتل مجموعة كارسو Grupo Carso بما في ذلك  مجموعة الهاتف المحمول أمريكا موفيل America Movil. 29 ـ أنيتا روديك Anita Roddick (1942 - 2007) .. مؤسسة بودي شوب Body Shop وهي  شركة لمستحضرات التجميل إلتزمت بالمبادئ الأخلاقية القوية .. أظهرت روديك أن رواد الأعمال يمكن أن ينجحوا  في الأعمال التجارية ويحافظون على أخلاقيات المهنة وسلوكياتها 30 ـ  لاري إليسون Larry Ellison ( 1944 ـ ) ..  المنافس لفترة طويلة لبيل غيتس .. أسس شركة أوراكل Oracle ثاني أكبر شركة برمجيات في العالم .. اشتهر بأسلوب حياته المتوهجة .. يقول لاري أليسون أن من أهم جوانب شخصيته بقدر ما يذهب إليه نجاحه كان يتمثل في إستجواب  حكمته وطريقة تفكيره التقليدية وفي التشكيك في الخبراء وفي استجواب السلطة وبينما كان ذلك مؤلما  في علاقاتنا مع أبوينا ومعلمينا إلا أنها مفيدة جدا م في الحياة . 31 ـ دونالد ترامب Donald Trump ( 1946 - ) .. قطب من أقطاب سماسرة العقارات وواحد من أكبر مطوريها وهو أيضا قطب من أقطاب وسائل الاعلام .. ملياردير حقق ثروته من إستثماراته في العقارات ومن شركة منتجعات ترامب الترفيهية Trump Entertainment Resorts company وكذلك من برنامجه الشهير المبتدئ The Apprentice .. شخصية مثيرة للجدل ومتحدث مفوه يعيش دائما في دائرة الضوء وقد إشتهر بفلسفة التفكير الكبير Thinking big ومبانيه الرائعة .. يقول ترامب أن معظم الناس يفكرون في الأشياء الصغيرة لأنهم يخافون النجاح .. يخافون من إتخاذ القرارات .. يخافون من الفوز .. وهذا قد أعطى الناس مثله هو ميزة كبرى . 32 ـ جيمس دايسون James Dyson ( 1947 ـ ) .. مخترع ورجل أعمال بريطاني ..  اخترع أصغر كيس للمكنسة الكهربائية وغيرها مثل مجففات دايسون لليد Dyson hand-driers ثم قام بتسويقها وبيعها بنجاح .. 33 ـ روبرت كيوساكي Robert Kiyosaki ( 1947 ـ ) ... خبير في المساعدة الذاتية والشؤون المالية  الشخصية .. رائد اعمال حول حياة الملايين في جميع أنحاء العالم بتعاليمه .. مؤلف شهير مثير للجدل من خلال كتابه أبي الغني أبي الفقير Rich Dad Poor Dad وكتب أخرى ... يقول روبرت كوياسكي انه في عالم هذا اليوم الشديد التغير الناس الذين لا يأخذون المخاطرة هم من يتعرضون للمخاطرة .. 34 ـ ريتشارد برانسون Richard Branson (1950 ـ ) ماذا تقول في رجل للأعمال يملك في مجموعته العذراء Virgin group أكثر من 400 شركة .. وماذا تقولون عنه لو علمتم أن كل هذا النجاح قد نتج من مجرد متجر صغير في لندن يديره .. هذا الرجل الذي فشل في دراسته الثانوية ونجح في كسب إحترام الناس لحبه للمخاطرة والإقدام .. إهتمامه بالحياة تجعله ينظر إلى نفسه كبيرا ويقدم على قبول التحديات التي يراها البعض أنها غير مجزية فيحاول الإرتقاء بها .. ويقول برانسون أنه أصبح رائد أعمال بالصدفة لأنه كان يريد الحصول على بعض المتعة و يفعل أشياء جديدة أفضل من الشركات القائمة .. 35 ـ لاكشمي ميتال Lakshmi Mittal (1950 - ) .. ولد في قرية في الهند لم تدخلها الكهباء .. بدأ حياته العملية كعامل صلب .. إستمر في شراء مصانعه للصلب وتحويل الشركات الخاسرة منها  إلى شركات تحقق أرباحا طائلة .. بحلول عام 2008 بلغت صافي أرباحه نحو 16 بليون دولارا وفي عام 2012 صنفته مجلة فوربس Forbes في الترتيب الثاني والعشرين بين أثرى أثرياء العالم .. 36 ـ أوبرا وينفري Oprah Winfrey ( 1954 - ) .. مقدمة أشهر برنامج حواري فضلا عن تأثيرها الكبير على نادي الكتاب .. اكتشفت حبها للحديث فخلقت منه إمبراطورية المليار دولار وهي إمبراطورية تجارية ناجحة لا يضاهيها إلا الطريقة التي أثرت بها على حياة الناس في جميع أنحاء العالم من خلال هذا البرنامج الشهير الذي يحمل إسمها ..  تعتبر وينفري واحدة من أكثر النساء نفوذا وأغنى امرأة سوداء في العالم .. تقول وينفري : أنت تعرف أنك على طريق النجاح إذا قمت بعملك وليس من أجل الحصول على مقابل له. 37 . ستيف جوبز Steve Jobs ( 1955 ـ 2011 ) الدليل الرائد  لثورة الحاسوب الشخصي والمشرف على تطوير الابتكارات الرئيسية في ثورة تكنولوجيا الهاتف النقال مثل اي فون iPhone .. آي بود iPod و آي باد iPad .. وصديقه وشريكه المخترع والمبرمج الأمريكي ومهندس الألكترونيات ستيفن جاري وزنياك Stephen Gary "Steve" Wozniak ويعرف أيضا بوز Woz  ( 1950 ـ  ) .. ورونالد وين Ronald Wayne ( 1934 ـ  ) المشرف الإداري على صناعة الألكترونيات ... شركاء ثلاثة في تأسيس شركة كومبيوتر التفاحةApple Computer  .. وهي شركة يبلغ رأسمالها نحو مليار دولار .. هؤلاء الثلاثة لم يكونوا أول الرواد الذين إنطلق مشروعهم من جراج بالو آلتو Palo Alto garage بكوبرتينو في كاليفورنيا فقد سبقهم إليه هيوليت آند باكارد Hewlett and Packard  و لكنهم كانوا أول من دمقرطوا الحاسب وجعلوه في متناول الجميع .. في عام 1976بدأ ستيف جوبز وستيف وزنياك في عمر 21 و 26 عاما إنشاء شركة كمبيوتر آبل ببيع 50 وحدة من وزنياك آبل 1 لأحد متاجر التجزئة المحلية بمبلغ 500 دولار لكل منهما .. أخذ جوبز أمر الشراء إلى موزع أجزاء وطلب منه الأجزاء التي يشكل بها أجهزته ثم قام وشريكه وزنياك وفريقهم الصغير ببناء 50 وحدة كمبيوتر في 30 يوما في داخل ذلك الجراج  .. وكان الجمع بين تصميم وزنياك الأنيق ونظام تشغيله وجوبز الداهية وطريقة تسويقه شيئا غير مسبوق .. وكانت النتيجة ظاهرة حقيقية .. فعندما كانت أجهزة الكمبيوتر ضخمة ومكلفة .. وكانت IBM قد أعلنت بوضوح  أن جهاز الكمبيوتر الصغير غير عملي أعلن ستيف جوبز عن عزمه لوضع جهاز كمبيوتر على كل طاولة .. وهاهو قد تحول عزمه إلى حقيقة واقعة .. لقد بدأ ستيف جوبز شركة آبل من الصفر.. وبناها مع شركائه لتصبح واحدة من أقيم  العلامات التجارية في العالم .. وسيظل يذكر التاريخ إلى الأبد  لستيف جوبز هذا الرجل المحترم كمخترع المتمسك بالجودة والإتقان تعاطفه مع التكنولوجيا  وإدارته بنجاح لهذه المؤسسة حتى وفاته .. يقول جوبز  "كوني أغنى رجل في المقبرة فهذا لا يعنيني .. أما الذهاب الى الفراش ليلا فهذا يعني أننا قد فعلنا شيئا مدهشا . 38 ـ بيل جيتس Bill Gates ( 1955 ـ ) الشريك المؤسس لميكروسوفت أكبر مؤسسة في العالم  .. ساعد على إحداث ثورة في أنظمة العمليات لأجهزة الكمبيوتر الخاصة وأصبح واحدا من أغنى الأشخاص على الكرة الأرضية حيث شغل مرتبة أغني رجل في العالم لمدة ثلاثة عشر عاما متتالية.. وهو يعمل الآن دوام كامل في مؤسسته الخيرية .. يقول بيل جيت لكي تربح كثيرا عليك في بعض الأحيان أن تخاطر كثيرا 39 ـ جيف بيزوس Jeff Bezos ( 1964 ـ ) ... تنازل جيف عن عمله في البرقوق و بدأ في بيع الكتب على الانترنت من جراجه ومن هذه البداية المتواضعة ولدت أمازون Amazon وولدت معه أكبر مكتبة في العالم لبيع الكتب .. أسس جيف بيزوس Amazon.com في عام 1994 باعتبارها مكان لبيع الكتب على الانترنت ... وتم تشغيله من جراج بيته ببيلفيو بولاية واشنطن وباع أول كتاب له في شهر يولية عام 1995 ثم أصدر بعد ذلك بعامين إكتتابه IPO في نهاية عام 1997 ... ليصبح هذا المشروع بمثابة أكبر متاجر التجزئة على الانترنت في العالم .. لقد إستطاع جيف أن يتجنب النظرة التقليدية للأمور وأن يتجاوزها إلى ماوراء عالم الكتب ليجعل من مشروعه  منفذا بل اكبر منفذ للبيع بالتجزئة على الانترنت في العالم  .. فما هو العجب إذّ إذا أصبح جيف بيزوس مليارديرا ؟! .. يقول بيزوس لو أن هناك سبب واحد قام به  وزملائه أفضل من أقرانه في فضاء الإنترنت على مدى السنوات الست الماضية .. فذلك لأنهم ركزوا كالليزر على تجربة العملاء .. وهذا في حقيقة الأمر شيئ هام ... ويغتقد جيف بأن أي عمل يكون مهما على الإنترنت حيث كلمة الماوس قوية جدا جدا 40 ـ مايكل ديل Michael Dell ( 1965 ـ ) .. ترك الكلية سعيا وراء حلمه بتجميع الكومبيوتر وبيعها مباشرة للزبائن وكون من هذه التجارة إسما في صناعة الكمبيوتر يبلغ قيمته مليار دولار. 41 ـ لاري بيج Larry Page ( 1973 ـ ) ..  طالب الدراسات العليا بجامعة ستانفورد .. جنبا إلى جنب مع صديقه سيرجي برين  Sergey Brin قاما بتأسيس شركة جوجل التي تعد واحدة من أسرع الشركات نموا في كل العصور وقد بدآها من جراج سوزان ووجيسكس في سبتمبر عام 1998 ولقد أدى هذا العمل إلى تمكن لاري بيج من إختراع  تصنيف ومحرك للبحث أطلق عليه إسمه Page Rank وهو الذي أدى إلى ظهور جوجل .. وقد أصبح فيما بعد اللاعب المهيمن على شبكة الإنترنيت .. ويبدو أن هذا العمل كان يتعارض مع دراستهما فحاولا في بداية الأمر بيعه لشركة إكسايت Excite بمبلغ مليون دولار ولكنها رفضت العرض والآن تصبح جوجول الموقع الأكثر إقبالا وإزدحاما في العالم .. لقد حقق هذا المشروع لهما فرصة الثراء ليصبحا من أشهر المليونيرات .. وفضلا عن ذلك فقد غيرا طريقة الوصول إلى المعلومات وأتاحتها للناس بسهولة وسرعة ويسر 42 ـ مارك زوكربيرج Mark Zuckerberg  ( 1984 ـ ) .. غير في الطريقة التي يتواصل بها الناس اجتماعيا من خلال الفيسبوك .. حتى أصبح اصغر ملياردير في العالم.

اقرأ المزيد

عزيزي المبتعث يمكنك أن تكون واحدا من هؤلاء الذين يشار إليهم بالبنان وتتفتح أعيننا على إنجازاتهم فنكتشف أنهم من لحم ودم مثلنا تماما .. هم بشر لا يختلفون عنا إلا بقدر الإصرار والطموح والحلم الذي لا يدعونه يهرب من بين أيديهم أبدا .. يبدأ العمالقة دائما صغارا ومن نقطة الصفر وبمرور الزمن يتحول الحلم إلى حقيقة ويتفوقون على أنفسهم .. فعلها من قبلكم رواد وسيفعلها من بعدكم آخرون فإستعدوا لهذا الرهان وهذا السباق الماراثوني الذي اعدته الدولة لكم كي تثبتوا وجودكم وأحقيتكم في الإبداع وفي تحقيق أحلامكم مبتعثا أو مبتعثة.  لقد بدأت الملحقية الثقافية جهودها ببرنامج خادم الحرمين الشريفين للإبتعاث الخارجي أكبر برنامج في تاريخ المملكة إن لم يكن في العالم .. هذا البرنامج العظيم الذي بدأ حلما صغيرا لا تتجاوز طاقته خمسة آلاف مبتعث ومبتعثة فإذا به يحبو وينمو حتى تجاوز مئتي ألف حول العالم ومايزيد عن 120 ألفا في أمريكا وحدها .. طلابا ومرافقين .. جاءوا مبتعثين ومبتعثات للإتحاق والتأهل بأفضل جامعات العالم وأقوى مدارسها العلمية والتكنولوجية والإحتكاك بثقافة المجتمعات المحيطة بها والعمل بعد التخرج فيما يسهم في التطور والتنمية في بلادنا العزيزة .. ولقد أعدت الملحقية في كل عام معرض يوم المهنة بين فعاليات حفل الخريجين كنافذة مطلة تفتح الأبواب بين الخريجين وسوق العمل ورعاته والمستثمرين فيه ... ولم تكتف الملحقية بذلك إذ كان عليها طوال فترة متابعتها وإشرافها على مبتعثيها أن تستكمل رسالتها في إطار برنامجين هامين أحدهما يخص برنامج التدريب العملي أثناء فترة الدراسة والإبتعاث .. والآخر برنامج للتميز يكون الهدف منه البحث عن النماذج الواعدة من بين المتميزين من مبتعثينا علميا وثقافيا وإجتماعيا .. وعن القيادة الرائدة في العمل العام وفي مجالات الأعمال المختلفة .. وهاهي الملحقية تخطو الآن خطوة متقدمة في سبيل تشجيع الأعمال الريادية من خلال برنامج " تمكن Tamakon " الذي يعد تطورا حقيقيا في مجال إعداد القادة والرواد ومساعدتهم في إنفاذ وإنجاز مشروعاتهم الصغيرة وأحلامهم الكبرى .. لقد إستشعرت الملحقية الثقافية إهتمام مبتعثيها ومبتعثاتها ببرامج ريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة والعمل الحر .. وإستفساراتهم عنها من قبل الجهات الداعمة لها .. وحرصهم على المشاركة في ورش عمل معارض يوم المهنة التي تقيمها الملحقية ضمن فعاليات الإحتفال بخريجيها في كل عام ... كما لاحظت الملحقية أيضا أن بعض خريجيها قد سلكوا مسلك العمل الحر والخاص ونجحوا فيه .. فأسسوا بذلك خيارا من أهم الخيارات المتاحة أمام الخريجين  ليكون حلقة وصل رائدة لتشجيع وتعميم مثل هذه التجارب وهذا النوع من الأعمال ..... لذلك قررت الملحقية الثقافية أن تعقد لأول مرة الملتقى الأول لريادة أعمال المبتعثين أو ما يطلق عليه ببرنامج  تمكن وجعلته ضمن فعاليات الإحتفال بتخريج الدفعة السابعة من خريجي خادم الحرمين الشريفين  .. وهو برنامج رائد على المستويين الوطني والعربي .. ويهدف الى تنمية روح الريادة لدى المبتعثين و المبتعثات .. ويساعدهم على إمتلاك مشاريعهم الخاصة التي طالما حلموا بإنشائها و رؤيتها على أرض الواقع .. كما يضع هذا البرنامج خدمات عديدة تحت تصرفهم تمتاز بتلبيتها إحتياجاتهم وتوفيرها لمتطلباتهم وضمان إستقرار مشاريعهم  .. وخصوصاً في المراحل الأولى من عمر هذه المشاريع .. ولقد قررت الملحقية التعاون مع المعهد الوطني لريادة الأعمال أو ما يطلق عليه ريادة Riyadah وهي مؤسسة مستقلة غير ربحية تأسست تحت هذا المسمىبمبادرة من وزارة البترول والثروة المعدنية ومن المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني .. لتكون النموذج الوطني لريادة الأعمال وتنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة محلياً و إقليميا .. ولمساعدة الراغبين في ممارسة العمل الحر وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة من الجنسين وذلك من خلال التدريب والتأهيل وتقديم الاستشارات والإرشادات واحتضان المشاريع .. والمساعدة في الحصول على التمويل اللازم لها .. وتسهيل الإجراءات الحكومية وما إلى غير ذلك...  ولقد رأت الملحقية أهمية قصوى للتواصل مع هذه المؤسسة لتنفيذ برنامج تمكن وتخصيص رابط أو موقع توعوي للمبتعثين يشرح كيفية تغطية البدء بمشروع صغير .. كما رأت الملحقية أن تقوم بعد ذلك بالإعلان عن بدء مسابقة ( تمكن ) وفق الشروط الموضوعة لها .. وأهمها بشكل أساسي التقدم بخطة عمل مبسطة لمشروع استثماري يرغب المبتعث أو المبتعثة أو أحد مرافقيهم اقامته في المملكة العربية السعودية .. وخلال هذه المسابقة يتم فرز الطلبات والمشروعات المقدمة .. وإنتخاب أفضل عشر خطط منها .. ودعوة أصحابها لحضور الملتقى ضمن فعاليات حفل تخرج الدفعة السابعة لخريجي برنامج خادم الحرمين الشريفين في أمريكا . أما عن فعاليات الحفل الختامي وفقرات البرنامج في هذا الملتقى فسوف يتم عرض محاضرتين أحدهما عن ريادة الأعمال في المملكة والجهات الداعمة لها .. والأخرى عن رواد أعمال سابقين نجحوا في مشاريعهم الصغيرة .. وقد تم دعوة أربعة من هؤلاء القدامى لحضور هذا الملتقى .. كما سيتم في الحفل الختامي لهذا الملتقى إجراء مناظرة لأصحاب المشاريع العشرة المختارة من قبل هيئة التحكيم مدة كل منها خمس دقائق لطرح فكرتهم على اللجنة وتقديم عروضهم بطريقة "باور بوينت تمهيدا لإختيار المشاريع الثلاثة الفائزة والتي سيقوم بنك البلاد بتمويلها بقروض طويلة الأمد تتراوح قيمتها بين ثلاثين ألف دولار للمشروع الأول وخمسة وعشرين ألفا للمشروع الثاني أما الثالث فقد خصص له مبلغ عشرون ألفا وبدون فوائد .. وبالاضافة الى هذه القروض فيمكن للفائز الحصول على قرض آخر بدون فوائد وبحد أقصى  قدره 300 ألف ريال  ضمن برنامج " ارادة " التابع لمعهد ريادة الاعمال الوطني شرط إنطباق شروط البرنامج عليه. ترى من سيكون منكم وجها من هذه الوجوه التي تتلألأ عند قمم الإبداع والفكرة الجادة .. علما من هذه الأعلام التي ترفرف في سماء بلادنا الحديثة المتطورة ... ليتني لا أستطيع أن أمنع نفسي عن هذا الحلم .. فهو حلم قابل للتحقيق فعله كثيرون غيرنا ووصلوا به إلى قمة الشهرة والإبداع .. فلم لا نكون نحن بعضا منهم .. ألا تذكرون  هنري فورد Henry Ford .. بنيامين سيجل Benjamin Siegel .. راي كروك Ray Kroc .. روس بيرو Ross Perot ؟ .. هؤلاء الذين صنعوا أمجادهم من ريادة الأعمال .. ومن المشروعات الصغيرة .. ومن فكرة قد لا يتخيل المرء أنها قابلة للتطبيق .. قولو لي كم مرة تضع المرأة أحمر الشفاه على شفتيها .. وكم حجم إنتاج شركات التجميل وأرباحها ..  وكم تغير واقع المرأة وطريقة حياتها بأصابع الروج ... لقد غيرت السيارة من واقع الحياة وإيقاعها ... صار الكمبيوتر يلعب دوره الفريد في التواصل وتعميق الذاكرة الرقمية .. والآن آن لكل منكم أن يبحث في داخله عن فكرة تغير واقع المجتمع وسلوكياته .. وهي فكرة قد لا تكون متاحة لكل الناس .. فصفاتها لا تنطبق إلا على صفات رائد الأعمال Entrepreneur.. فهل لديك هذه الصفات ؟!! .. هل تعرف من هو رائد الأعمال الناجح ؟!. وظائف كثيرة ذات أهمية قصوى في حياتنا وربما تتطلب العديد من المهارات والقدرات ولكنها لا تنطبق كثيرا على مواصفات رائد الأعمال .. فإذا كنت طيارا فأنت لا تحتاج لأكثر من أن تكون على دراية بتشغيل طائرتك فقط .. و ليس مطلوبا منك مطلقا أن تكون على دراية بمصادر تصنيعها وطريقة الحصول على أجزائها وكيفية بنائها ثم بيعها إلى إحدى شركات الطيران .. وإذا كنت مهندسا فقد لا تتجاوز مهمتك مهارة رسم و صياغة الخطط  وتمريرها للآخرين لينفذونها ويحولونها لواقع ملموس .. ونحن هنا لسنا بصدد التقليل من أهمية هذه الوظائف وضرورتها في الحياة وإنما بصدد الحديث عن أعباء ومهام هذه الوظائف بالمقارنة بوظيفة رائد الأعمال .. فأنت عندما تكون صاحب عمل منفرد به  فكل عمليات الشركة ومهامها ومسؤولياتها جميعها تقع على كاهلك .. ولكي تنجح في تأدية هذه المهام لابد أن تكون لك رؤية وبصيرة .. وعمل دؤوب تكون فيه مدير المشروع و قائد الفريق والمساعد الإداري ومندوب مبيعات وأكثر وأكثر .. أنت كل شيئ في هذا المشروع وليس أحد غيرك ... ولذلك يتطلب منك كصاحب مشروع أو رائد من رواد الأعمال أن تتوفر فيك الكثير من صفاته .. ومنها .. ألا تكون راضيا فأفضل رجال الأعمال من لا يرضون أبدا عما حققوه من نجاحات سابقة فهم المبتكرون دائمو الإبتكار ولا يتوانون ابدا عن تحقيق أهدافهم .. أنظر مثلا لرائد الأعمال  ميلتون هيرشي Milton Hershey ذلك الرجل الذي ذاق حلاوة النجاح والربح في تجربته الأولى مع شركة لانكستر للكرمل Lancaster Caramel Company التي أسسها ولم يقنع بها فرغم النجاح رأى أن يحول نظرته لصناعة الشيكولاتة ولمستقبل هذه الصناعة .. فباع شركة الكرامل بنحو مليون دولار في عام 1900 أي ما يقرب من نحو 25 مليون دولار بسعر الآن وإستبدلها بمشروعه الأكثر نجاحا في صناعة الشيكولاتة والذي يحمل إسمه هيرشي Hershey . عندما يتعلق الأمر بالأفكار الريادية .. فلا تفكر في الأمور الصغيرة .. بل فكر في الأمور الكبيرة .. والأفكار التي هي على المستوى العالمي .. لابد ان يكون ذلك هدفك  .. فكر وأصدم العالم بأفكارك التي هي من خارج الصندوق .. كن جريئا جسورا لا تعرف الخوف .. هذا إذا أردت أن تكون ناجحا في العمل .. أما إذا تطرق إليك الخوف وإستسلمت له فلن تتح الفرصة لك أبدا النجاح.   ما رأيك ايها المبتعث .. وأنت أيتها المبتعثة .. والكلام لك .. في رائدة الأعمال سارة بلاكلي Sara Blakely ومؤسستها المرموقة شركة سبانكس Spanx .. تلك المرأة التي تقود مؤسسة يبلغ رأسمالها نحو مليار دولار ..  لم تكن سارة عندما إخترعت  فكرتها ومشروعها ومنتجها الرئيسي قد عرفت شيئا عن صناعة الملابس .. ولا عن براءة إختراعها وإجراءاته .. ولا أي شيئ عن تجارة التجزئة .. ولكنها كانت واثقة من نفسها .. مدركة لمعنى الإنتصار على الخوف .. ومن خلال البحث والاستعانة بالمصادر الخارجية .. إستطاعت أن تستكمل مهامها ومسؤولياتها ومعرفتها التامة فإنطلقت بخط إنتاجها الذي جعل منها أصغر إمرأة مليارديرة عصامية في التاريخ .. من صفات رائد الأعمال التي لا يمكن التخلي عنها أبدا تحمله المخاطرة شرط أن لا تكون المخاطرة فقط من أجل المخاطرة .. فمخاطرة رائد الأعمال لابد أن تكون محسوبة تأخذ في إعتبارها أقصى درحات النجاح وأدنى مستويات الخسارة والفشل .. ويعد رائد الأعمال مارك بينكوس Mark Pincus أحد الأمثلة التي يحتذى في تطبيق فكرة المخاطرة المحسوبة حيث تخلى عن مصدر تمويله المضمون من شركته الأولى المستغل Freeloader لكي يقوم بتأسيس شركته زينجا Zynga للألعاب الإجتماعية والتي يبلغ رأسمالها نحو مليون دولار .. أيها المبتعث .. أيتها المبتعثة إذا أردت أن تكون رائدا للأعمال فعليك أن تتبع حدسك أو حاستك السادسة .. وهي موهبة قد لا تتوفر في الكثيرين منا ولكنها لابد أن تكون موجودة في رائد الأعمال .. وبدرجة صقلها فيه يستطيع الإعتماد عليها في توجيه قراراته وتحقيق نجاحاته .. وهذا ماحدث لرائد الأعمال  ستيف جوبز Steve Jobs .. و هل يوجد أفضل من حدس وحاسة جوبز السادسة وقدرته الغريزية على رؤية المستقبل ... لقد عمل جوبز على تطوير مفاهيم لم يكن يتوقع المستهلكون أنهم في حاجة ماسة إليها ... إنظروا إلى عدد المنتجات التي باعها و عدد الأرقام القياسية للمبيعات التي حققها وتجاوزها .. كان سوق لوحات الكمبيوتر قبل إطلاق جهاز آي باد iPad  راكدا جدا .. وكان الدخول في هذا المجال محفوفا بالمخاطر .. وبطريقة أو بأخرى ومن خلال حدسه أعاد جوبز صياغة فكرة ال آي باد .. فالحدس أو الحاسة السادسة كما يعرفها جوبز أقوى من الذكاء وتؤدي دورها الكبير في التأثير على العمل ..  وأنت أيها المبتعث .. أيتها المبتعثة .. لا يحتاج أيكما اكثر من الحدس فإستمعا إلى صوتكما الداخلي و إسمحا للمعلومات المعطاة لكما أن تجد طريقها إلى عملكما .. كل شيئ في ريادة الأعمال وبين رواده لابد أن يعتمد على الرؤية أو الرؤى الريادية التي لا يمكن للإنسان العادي تصورها ومن ثم فهم أشخاص لا يقبلون الواقع ولا يعترفون به بل يبداون من عنده نقطة الصفر .. ويمثل بيل غيتس Bill Gates أحد هذه النماذج الريادية في هذا العمل .. فهو الرجل صاحب الفضل في إطلاق ثورة الحاسوب الشخصي و تطوير وتنمية أول قطعة في العالم من البرمجيات وقد فعل ذلك مع شريكه التجاري بول آلن Paul Allen  عام 1974 .. لم تكن  أجهزة الكمبيوتر في ذلك الوقت موجودة .. ولقد طور جيت وآلن شفريتهم بإستعارة الوقت على أجهزة الكمبيوتر المركزية المملوكة للمؤسسات التعليمية والشركات الكبيرة .. واحدث قفزة نوعية في الحوسبة كان مآلها السماح بتملك أجهزة الكمبيوتر وتشغيلها من قبل الأفراد في البيوت حول العالم . ربما لا تكون رؤيتك للمستقبل بنفس تأثير الثورة التي أطلقها جيت في عالم أجهزة الكمبيوتر الخاصة PC  .. لكن ذلك لا يعني أبدا عدم أهميتها لك ولعملك و للعالم .. تعلم أن ترى ما ليس هنا بعد .. إنها مهارة يتعين توفرها لدى رائد الأعمال . ترى هل أنت على علاقة بأي من هؤلاء الرواد في الطريقة التي تعالج بها تحديات تشغيل مشروعك البدائي .. لو انت كذلك .. فلا تنسى أن كل الصفات التي وصفناها لرائد الأعمال إنما هي مجرد أسماء في سجل حافل من الإنجازات .. وعليك أيها المبتعث وأنت أيتها المبتعثة .. ألا ينسى كلاكما أن هناك رجال ونساء قاموا بتجاربهم وبادروا بها فأخذوا رأس المال سواء لهم أو لغيرهم  وأستخدموه من أجل زيادته .. بعضهم فشل وبعضهم نجح  والبعض الآخر تفوق بأكثر من معنى كلمة النجاح .. وأنت موعود أيها المبتعث .. ايتها المبتعثة لهذه الفرصة المتاحة في تمكن فلا تفوتوها .    

اقرأ المزيد

• 1734 : ريتشارد كانتيلون : رواد الأعمال هم من  ذوي الدخل غير الثابت الذين يدفعون تكاليف الإنتاج المعروفة ولكنهم يكسبون دخولا غير مؤكدة. • 1803 : جان باتيست ساي : رائد الأعمال هو وكيل أو صاحب مؤسسة إقتصادية يوحد جميع وسائل الإنتاج : الأرض و العمل ورأس المال وينتج منتجا .. وببيع المنتج في السوق يدفع إيجار الأرض وأجور العمال والفائدة على رأس المال وما يتبقى هو ربحه .. انه يحول الموارد الاقتصادية من مستوى أقل إلى مستوى أعلى من الناحية الإنتاجية وزيادة العائد.     • 1934 : شومبيتر : رواد الأعمال هم من يستخدمون عملية تحطيم الوضع الراهن من المنتجات والخدمات القائمة لإعداد منتجات وخدمات جديدة • 1959 : البروفيسور آرثر كولArthur Coleوجد أن هناك أربعة أنواع من رواد الأعمال وهم : المبتكر .. المبتكر المجمع .. المروج شديد التفائل .. مؤسسو المؤسسات .. وان هذه الأنواع الأربعة لا علاقة لها بشخصية رائد الأعمال وإنما بالفرصة التي يواجهها . • 1961 : ديفيد ماكليلاند David McClelland : رائد الأعمال هو الشخص الذي هو في حاجة قصوى للإنجاز فهو مفعم بالحيوية والنشاط و يأخذ جانب المخاطرة ولكن بإعتدال . • 1964 : بيتر دراكر Peter Drucker : يبحث رائد الأعمال عن التغيير والإستجابة له وإستغلال الفرص والإبتكار أداة محددة لرائد الأعمال حيث يقوم رائد الأعمال الفعال بتحويل المصدر إلى مورد. * 1970 : كولين مور Colin Moore : درس نحو 150 رائدا للأعمال وخلص إلى مايلي :  الشدة والصلابة من أهم الصفات .. برجماتيين يراعون مصالحهم .. يدفعهم إحتياجهم للإستقلالية والإنجاز .. نادرا ما يسعون للحصول على السلطة. • 1971 : جي إ. كيلبي J. A. kilby : يؤكد دور رائد الأعمال المقلد الذي لا يبتكر ولكنه يقلد التقنيات المبتكرة من قبل الآخرين .. فهي أيضا مهمة جدا في الاقتصادات النامية. • 1975 : هوارد ه. ستيفنسون من مدرسة هارفارد للأعمال : ريادة الأعمال هي السعي وراء الفرص دون النظر إلى الموارد التي حوذتها حاليا • 1975 : ألبرت شابيرو Albert Shapero: رواد الأعمال لديهم القدرة على المبادرة  وقبول مخاطر الفشل ولديهم موضعا داخليا من التحكم. • 1988 : آرنولد سي كوبر  Arnold C. Cooper  أستاذ الإدارة بجامعة بيردو .. ويليام سي دنكلبيرج  William C. Dunkelberg  أستاذ الإقتصاد بجامعة تمبل .. كارولين يو وو Carolyn Y. Woo الأستاذة بجامعة نوتردام  يرون أن من صفات رائدي الأعمال التفاؤل جدا في عملية إتخاذ القرار.. وأنه في دراسة أجريت على 2994 رائدا للأعمال تبين أن 81 % منهم يعتبرون أن نسب نجاحاتهم الشخصية في إتخاذ القرارات تصل إلى أكبر من 70% .. بينما يعتبر 33 % منهم أن نسبة النجاح 100 % . • 1992 : جون بيرد  John Bird: من رواد الأعمال البريطانيين المختصين بالشؤون الإجتماعية ويعرف جيدا بأنه مؤسس مجلة القضية الكبرى The Big Issue التي يحرر فيها صحفيون مهنيون معتمدون .. يرى أن رواد الأعمال مثلهم مثل الزئبق فهم محبون للأفكار الجديدة .. مفكرون .. مخططون .. يقتنصون الفرص ويحسنون التصرف و غير عاطفيين. • 1997 : لويل بسنيتز LOWELL W. BUSENITZ الأستاذ بجامعة أوكلاهوما  .. جاي بي بيرني Jay B. Barney الأستاذ بجامعة أوهايو الحكومية ... أوضحا أن رائدي الأعمال يتميزون بالثقة الشديدة في النفس وفي تعميمهم الزائد للأمور .. • 2013 : رونالد مايو Ronald May: رائد الاعمال هو شخص ما يسوق إبتكاراته .. والتسمية اليوم أصبحت تعني عملية التمهيد و درجة معينة من كل من الابتكار والمخاطر المالية  

اقرأ المزيد

بقلم: فريق أجيال من أجل أجيال  لم يزل الابتعاث حلما يراود الكثيرين من أبناء هذا الوطن، ولم يكن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث بمراحله المختلفة إلا تحقيقا لحلم الكثيرين، والذي إن أحسن استغلاله فإن العائدين سينهضون بالبلاد فكراً وعلماً والتزاماً. من هؤلاد الحالمين كنا وكالكثيرين سافرنا وتغربنا وتعلمنا وعدنا، لكننا قررنا أن تكون عودتنا مختلفة، اعتبرنا الابتعاث جميلاً وقررنا رده بطريقتنا.  اجتمعنا و تذكرنا مشاكلنا والصعوبات التي واجهتنا ثم اتفقنا أن نمد يد العون لكل من يريد الابتعاث، نعينه على تحويل تحديات الغربة والابتعاث إلى نجاح ليجعل من تجربته درجة في سلم النهضة بالبلاد . كانت رؤيتنا باعداد سفراء معتزين بوطنهم وأمتهم واضحة فكانت رسالتنا نقل خبراتنا إلى الجيل التالي كجزء من تحمل مسؤوليتنا تجاههم وكان " أجيال من أجل أجيال". اتفقنا على اللقاء الأول وتغلب حماسنا على انتظار رعاية أو دعم فتكفلنا أنفسنا بكل متطلبات اللقاء مع إصرارنا أن يظل مجانا للجميع. وبإخلاص النية والاجتهاد، كان الملتقى الأول في أبريل 2013، رأينا وسمعنا ردود أفعال الحضور ورغبتهم في تلقي المزيد. فاشتعل حماسنا لعقد اللقاء الثاني و بالفعل وخلال ستة أشهر وبالتحديد في نوفمبر من نفس العام كان الملتقى الثاني بضعف عدد الحضور وبنفس تقديرهم لما تلقوه من معلومات وخبرات. تحدثنا في اللقائين على أهمية أن يحدد المبتعث من البداية خطته للابتعاث فالشهادة هي وسيلة وليست غاية، وتطرقنا لطبيعة الدراسات العليا في أمريكا وكيفية تحضير الأوراق اللازمة للحصول على قبول وشاركنا الحضور بخبرتنا فيما يلزم فعله للاستعداد للسفر وذكرنا بعض الارشادات المرتبطة بشراء السيارات واختيار المسكن وفتح الحساب بالبنك وتخطيط الميزانية الشهرية للمبتعث وأهمية التواصل الفعال والمؤثر مع المجتمع بأرض الابتعاث والقوانين المهمة التي ينبغي أخذها بعين الاعتبار والفرص التي يتوجب للمبتعث الاستفادة منها مثل الدورات والمؤتمرات وفرص التدريب الصيفي ونظراً لأهمية التخصصات الطبية كان من الضروري التعرض لأنظمة الاختبارات في التخصصات الصحية بأمريكا وكيفية اجتيازها بنجاح. في نهاية كل لقاء كانت كلمات الثناء ونظرات الامتنان والشكر تزيد من رغبتنا في العطاء وكان اطمئنان السائلين لردودنا نوراً يملؤنا يقينا أن ما نقوم به هو الصواب. تعلمنا أن العطاء من القلب لابد أن وأن يصل إلى القلب، كان مردود العطاء سريعا و مشبعا لأرواحنا.    وتوالت الطلبات بعقد المزيد من اللقاءات في مدن أخرى، فكانت العاصمة الرياض المحطة التالية وتحدد يناير القادم ليكون ملتقى أجيال من أجل أجيال الأول في الرياض مع يقيننا أنه لن يكون الأخير.   إن فريق "أجيال من أجل أجيال" إنما هو رؤية جيل خاض الصعاب وقهر الظروف الاجتماعية والسياسية والاقتصادية فقرر أن يحمل على عاتقه معاونة الجميع كيفما استطاع ويمكن متابعة فريق أجيال من أجل أجيال من خلال صفحته في الفايسبوك https://www.facebook.com/gforgteam أو التويتر @G4Gen   jsnThemeStripjQuery(function() { var base_height = 0; var base_width = 0; jsnThemeStripjQuery(window).load(function() { jsnThemeStripjQuery("#jsn-themestrip-gallery-8CINYUvV").jsnthemestrip("8CINYUvV", {"theme_id":"1","slideshow_sliding_speed":"500","image_orientation":"horizontal","image_width":"180","image_height":"130","image_space":"10","image_border":"3","image_rounded_corner":"2","image_shadow":5,"image_border_color":"#eeeeee","image_click_action":"show-original-image","image_source":"thumbnail","show_caption":"no","caption_background_color":"#ffffff","caption_opacity":"75","caption_show_title":"yes","caption_title_css":"padding: 15px;\r\nfont-family: Arial;\r\nfont-size: 14px;\r\nfont-weight: bold;\r\ntext-align: center;\r\ncolor: #E9E9E9;\r\ntext-shadow: 1px 1px 5px #333;","caption_show_description":"no","caption_description_length_limitation":"50","caption_description_css":"padding: 5px;\r\nfont-family: Arial;\r\nfont-size: 11px;\r\nfont-weight: normal;\r\ntext-align: left;\r\ncolor: #AFAFAF;","container_type":"customize","container_border_color":"#cccccc","container_border":"1","container_round_corner":"5","container_background_color":"#ffffff","container_side_fade":"white","open_link_in":"current_browser","slideshow_auto_play":"no","slideshow_delay_time":"3000","slideshow_min_items":3}); // Get max height of theme strip items jsnThemeStripjQuery("#jsn-themestrip-gallery-8CINYUvV.jsn-themestrip-container img").each(function () { if (jsnThemeStripjQuery(this).height() >= base_height) { base_height = jsnThemeStripjQuery(this).height(); base_width = jsnThemeStripjQuery(this).width(); } var self = this; ThumbnailImageArray=new Image(); ThumbnailImageArray.src=jsnThemeStripjQuery(this).attr("src"); ThumbnailImageArray.onload=function(){ jsnThemeStripjQuery(window).trigger("resize") }; }); }); jsnThemeStripjQuery(window).resize(function () { var scale_width = jsnThemeStripjQuery("#jsn-themestrip-gallery-8CINYUvV.jsn-themestrip-container img").width(); var scale = scale_width / base_width; jsnThemeStripjQuery("#jsn-themestrip-gallery-8CINYUvV.jsn-themestrip-container img").height(base_height * scale); }); }); أجيال من أجل أجيالIMG_1963 .. أجيال من أجل أجيالhttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14311565178/IMG_1937 .. أجيال من أجل أجيالhttp://www.flickr.com/photos/55618926@N08/14518283673/    ...

اقرأ المزيد

بقلم: فيصل الشمري  falshammer@sacm.org  يعتبر برنامج الابتعاث من أهم البرامج الحكومية بالمملكة و يعتبر من أهم برامج التبادل الحضاري على الاطلاق بين الشرق الاوسط و الحضارة الغربية .. وصل عدد مبتعثى المملكة الى مايزيد عن 152 ألف مبتعث ومبتعثة حول العالم وفي دول متعددة و ثقافات مختلفة من الصين اقصى الشرق الى الولايات المتحدة اقصى الغرب. ولاشك أن التواصل الحضاري و الثقافي بين المجتمعات غربية كانت أم شرقية يكون لها تأثير كبير على سلوك و فكر المبتعث او المبتعثة وفي كثير من الأحيان وخاصة إذا كان التغير الفكري ايجابيا فيعود به المبتعث بالخير الى ارض الوطن ويساهم في نقل الخبرات و الأفكار و تجارب ونمط الحياة من المجتمعات التي عايشها أثناء الدراسة إليه. من تجربتي المتواضعة مع برنامج الإبتعاث كطالب كنت أدرس على حسابي الخاص ومنه الى طالب مبتعث في مرحلتي البكالوريوس و الماجستير ثم موظف بوزارة التعليم العالي بالملحقية الثقافية السعودية بأمريكا فإن الطالب أو المبتعث يمر بعدة مراحل منذ بدء وصوله إلى الولايات المتحدة الأمريكية بهدف الدراسة .. وهي المراحل التي يتوقف عليها إستمراره في الدراسة أو إنقطاعه عنها وعودته إلى أرض الوطن .. وهذه المراحل تتشكل من معنى الإغتراب وحتميته وتزداد عبئا عليه كلما أحس أنه بعيد عن أهله وبلاده ولا يعوضه في المراحل الأولى عن ذلك إلا الصحبة الجيدة المفيدة والزملاء القدامي من أصحاب التجارب ... ولا شك أن ابرز تعريف لمعنى هذه المراحل يتلخص فيما يسمى بمراحل التكيف مع الغربة .. وأولها مرحلة الإنبهار بالمجتمع و البيئة الجديدة المحيطة والتي تعتبر في حد ذاتها اول مراحل مراحل الإتصال التواصل الحضاري و الثقافي مع الحضارة الجديدة .. و يبدء المبتعث في هذه المرحلة المقارنة بين محيطه الجديد و محيطة القديم .. ويرى كل ما هو أيجابي في الدولة المضيفة و كل ما هو سلبي في مجتمعه الام .. ثم تأتي بعد ذلك مرحلة الصدمة الحضارية او الثقافية cultural Shock .. وهي مرحلة خطرة جدا على مبتعثي مرحلة البكلوريوس تحديدا نظرا لصغر السن و قلة التجربة فالمجتع السعودي مجتمع يحتضن الشاب و الشابة من الصغر ويتولى رعايتهما حتى الزواج .. ويعتمد الشاب او الشابة السعودية في مجتمعهما المحلى بشكل كبير على رب و ربة الاسرة .. وهناك تواكلية شديدة حيث يوجد في معظم المنازل عادة الخادمة و السائق وكل وسائل الرفاهية التي تدعو للإتكالية .. بعكس الحال في مقر البعثة حيث يجب على المبتعث الإعتماد الكامل على نفسه .. ومن هنا تظهر الصدمة الحضارية  فيشعر الشاب أو الشابة انه وحيد ضائع قلق لان الوضع قد تغير و المعايير الاجتماعيىة التى اعتاد عليها قد تغيرت .. مما يؤدي به إلى حالة من الخوف وعدم قبول الواقع الثقافي الجديد ... وهذه المرحلة تدخل في إطار التكيف الجزئي إذا إستطاع  المبتعث أن يجتاز هذه المرحلة .. حيث يصبح أمامه أحد خيارين فإما أن يختار الطالب اسلوب التكيف و إما أن يرفض المجتمع الجديد الذي ابتعث إليه .. ويحاول الطالب أن يمسك العصا من المنتصف وأن يلجا لهذا التكيف الجزئي كحل ويستمر في دراسته دون أن يغير موقفه وبالتالي يتحصل على شهادته العلمية .. لكنه في نفس الوقت يكون قد فقد ميزة الإستفادة من حضارة و ثقافة المجتمع الغربي الذي جاء إليه ليكتسب منه الكثير من إيجابياته وتطوره العلمي والفكري .. اما  الطالب المندمج اندماجا كاملا في المجتمع الجديد بكل سلبياته و إجابيته فسوف يعاني من إنفصام ثقافي بين معتقداته التى نشأ بها على ارض الوطن و بين الحضارة الجديدة و عادة ماتعاني هذه العينة من الطلاب كثيرا عند عودتها لارض الوطن او حتى في الغربة خاصة وأنه في المجتمع الجديد قد لا يقبل المبتعث فيه تقبلا كامل .. فهو غريب في نظر البعض ووجوده في مقر البعثة مؤقت وكذلك الحال عند العودة للمجتمع المحلى فيشعر الاهل و الاصدقاء بتغيره الكبير الذي طرا على شخصيته وربما إستعلائه عليهم فيرفضونه . ويعد التكيف الراشد من اهم انواع التكيف للمبتعث الناجح الذي يصقل من شخصيته بشكل سليم و تكون اتجاهاته و ميوله و تميز شخصيته نتيجة لهذا التكيف الراشد الذي يحثه يحث اختيار الأصلح له والأخد بالايجابيات و ترك السلبيات والتمسك بالقيم و العادات الحسنة من كلي المجتمعين ولاينسى أو يتناسى مطلقا جذوره ومجتمعه القديم الذي نشأ فيه ويستمر في إحتفاظه وتمسكه بقيمه الدينية وتراثه المجيد . ويعد تطوير الذات من أهم أهداف برنامج الابتعاث وفوائده على الصعيد الشخصى وأيضا على الصعيد الوطني حيث أن تطوير المجتمع المحلي والإرتقاء بأفراده يعد أساسا لتطور الدولة ومن ثم فهذا البرنامج يشكل خطوة كبيرة في منهج التطور الذي يقوم على رفع مستوى الأداء الحكومي و الإرتقاء بالقطاعين العام والخاص ... ولن يتم ذلك ابدا دون رعاية ودراسة جادة لإحتياجات الوطن وسوق العمل فيه لتخصصات بعينها ... فالإهتمام بمثل هذه الأمور ضرورية للغاية في وضع الرجل المناسب في مكانه المناسب .. وعلى كل مبتعث أن يسأل نفسه هذا السؤال .. أكاد الهدف هو نيل الشهادة فقط أم التاهل للعمل والإنخراط فيه والتميز ؟!!!   

اقرأ المزيد

بقلم : أحمد الطليحان *  النفس الطموحة تسعى للتميز والبروز وتسلك لتحقيق ذلك شتى الطرق التي تساهم في تحديد المسار .. وتجلية النظرة .. وشحذ الهمة . طالب متخرج من الثانوية اتصل بي يطلب المشورة حول أي تخصص يسلك حيث كان محتاراً بين تخصصين وسبب الحيرة تدور في مقارنة نفسه بمن حوله. أعجبني فيه إحساس التميز .. والسؤال لاكتساب تصور يبني عليه مستقبله العلمي والعملي .. دار بينا حوار راق جداً ألخص لكم الفكرة التي أود أن أوضحها وأركز عليها في مقالي هذا: ما أجمل أن ننفرد بذواتنا. يقول الحق تبارك وعلا : ( لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم ) سورة التين.  نعم في أكمل عقل وفهم وعلممن حقك في الحياة الأكاديمية أو حتى العملية  أن تبحث عن النجاح والتفرد في دراستك، والتفوق، ومشاريعك الشخصية .. لكن من الخطأ مقارنة نفسك بالآخرين .. لا بد من معرفة نقاط القوة لديك واستثمارها .. ومن الأمور المهمة اختيار التخصص الذي سوف تقبل عليه .. فالنجاح هو تميزك في هذا التخصص .. فهناك بعض التخصصات التي ربما يظن البعض بأنها من التخصصات المرموقة .. لكن بعد تخرجهم تجد أن عطاءهم محدود .. ويكاد ينحصر في البحث عن وظيفة من أجل الراتب فقط. نحن نشاهد التوأم ربما يكونا من مشيمة واحدة ودرجة التشابه عالية حتى أنهم يأكلون نفس المأكل ويشربون نفس المشرب وينامون في نفس الغرفة .. ويستنشقون نفس الهواء .. لكن لكل واحد منهم تفرد بهواياته واهتماماته وأهدافه .. صحيح بأنهم توأم لكن لا بد من وجود فارق في توقيت الولادة .. فالتفرد إذاً يبدأ منذ لحظة الولادة ويمر بكل المراحل العمرية التي تتشكل فيها شخصية الإنسان .. فتظهر الاختلافات البينة بين هذا التوأم .. فلكل واحد منهما حياته الخاصة وعاداته وهواياته المتنوعة التي ربما لا تلتقي أبداً.   اهتم بالبحث عن مواطن القوة لديك واستثمرها .. كما يبحث عنها عبر عدسة المكبِّر .. كبِّر الصورة وانظر إليها وابدأ في التخطيط لكيفية استثمارها مع التركيز عليها .. كما تركز أشعة الشمس المنبعثة من خلال العدسة حتى يكون لها التأثير الايجابي على أهدافك .. لا تنشغل بالنظر أو التفكير بما عند الآخرين .. أو مقارنة إمكانياتك بهم .. انشغل بإمكانياتك وبأهدافك .. وحتى تكون المقارنة منصفة .. قارن ذاتك بأمسك الذي مضى وغدك الذي سوف يقبل عليك .. واستمتع بإنجازاتك حتى وإن صغرت .. وتذكَّر بأنك متفرد بذاتك .. وأنك ظاهرة لن تتكرر عبر التاريخ .. دعائي لك بمزيدٍ من العطاء والنجاح .. ويسعدني أن اقرأ قصص نجاحكم أيها القراء من خلال بريدي الإلكتروني، كل التوفيق.   * أحمد الطليحان المستشار الأسري والمدرب tulaihan@gmail.com  

اقرأ المزيد

بقلم : عادل الزهراني *  هل هيَ الأم التي تستيقظ باكراً لتُصلّي صلاة الفجر وَتُوقِظ زوجها وأولادها .. ثم تقوم بتحضير طعام الإفطار لهم .. ومن ثم تنطلق للأبناء بلهفة وحنان تساعدهم في تجهيزهم للمدرسة .. وتأخذ بأيديهم تجمعهم مع والدهم على مائدة الإفطار وتبادلهم الحوارات القصيرة والنصائح وكلمات التشجيع ، ثم يهمّون جميعاً إلى السيارة .. ويودع الوالدان أبنائهم بنظرة حانية وقبلة دافئة ، هل تلكم الأم كتلك التي تستيقظ فزعة جزعة تستنفر أولادها على عجل توكل إليهم تجهيز أنفسهم بأي حال .. لا تُبالي إن تناولوا إفطارهم أم لا .. متجاهدة للخروج بتوتر وعُجالة لتصل عملها في الوقت المُحدد.  على تلك الحال! تُرى ماكمية الرُّهاب وشد الأعصاب الذي يلقاه بنيها فضلاً عن البرود العاطفي وضُعف الاتزان الشخصي والسلام الداخلي مقابل المثال الأول؟ ثم هل حال الأولاد الذين يعودون إلى بيتهم فَيجدوا أمهم لدى الباب تنتظرهم بلهفة وانشراح فتقبلهم وتضمهم وتسأل عن يومهم كيف قضوه وقد جهزت لهم طعام الغداء الذي تفنّنت في تحضيره ليستمتعوا به .. هل يستوون هم ومن يعودون إلى بيتهم وأمهم خارج المنزل! ... أو لعلهم يذهبون إلى حضانة بانتظارها فيعودون معها لتبدأ بتحضير وجبة سريعة "أي كلام" أو لعلها تجلب لهم طعاما جاهزا، وذلك أدهى وأمر! أيُّ أولئك سيكون ذو شخصية مُتّزنة يحمل في نفسه الحب والطاعة وهدوء النفس أكثر؟! ليس المطلوب ألا تخرج الأم إن كان لطلب علم أو تبليغ منفعة ، فما فائدة قعود الام في البيت إذا غابت الرسالة والعلم والفهم بالمهمة والمسؤولية؟ من سيدرس بناتنا ومن سيعالج امهاتنا وازوجاتنا ، وما قيمة الأم "المُغيّبة" التي قد لا تغادر البيت ولا تدرك مشاكل المجتمع لتعد أبناءها للتعامل معه؟ إن مثل هذه الأم لو جلست في البيت فقد يكون ضررها أكبر من نفعها.  لكن لا يكون الخروج والعمل هو الغاية والمقدّم إن كان القرار أولى والحاجة مُكتفية .. الأم الناضجة بغض النظر عن ظروف عملها أو مكانتها الاجتماعية .. تبتكر الطرق والوسائل الأنجح لتربية أولادها وتعويضهم وإعدادهم ليكونوا رجال أمة وقادة .. ليـُخرجوها مما هي فيه من ضلال وضياع وتخبّط ومذلة ..  كما كان حال أمهات الإئمة الذين نصروا الأمّة بالعلم والجهاد .. كإبن تيمية رحمه الله الذي كانت أمه رحمها الله مدرسة وعالمة .. والبخاري والشافعي وصلاح الدين الأيوبي والقائمة تطول ..  كُنَّ أمهاتهم يحرصن على علو همّتهم بحضّهم على مُجالسة العُلماء الكبار وتشريفهم بحفظ أسمى كتاب - كتاب الله - واستشعار عظمة الصلاة والوقت ، والتشبّه بالصحابة والصالحين والأبطال من خلال سرد مآثرهم وسيرهم العاطرة.    ماحالُ تلك وأخرى تبدأ يومها بتوتر وتقضي نهارها والساعات الطوال بمشاكل عملها والاهتمام بنتاجه والتشاغل به عن صغارها بما تحمله من هموم وإجهاد وافتقار للهدوء والنوم يُثنيها عن مُشاركتهم المُذاكرة والتحّاور واهتماماتهم .. هل هُما في الفضل سواء؟ وهل الثمرة تينع إلا من يُداريها؟ .. من جّدَّ وَ جدْ ، ومن زرع حصد. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلّم على سيدنا محمد .. *   عادل الزهراني *  باحث و طالب دكتوراة بجامعة فيرجينيا تك - كلية العمارة zahrani.adel@gmail.com   ...

اقرأ المزيد

بقلم : بلال البدر، لوس أنجلوس  بائسة تلك الحياة التي لا متسع فيها لأكثر من خيار .. لم تكن الحياة يومًا ضيقة إلا في صدور من أرادو ذلك .. ولم يكن الكون معقدًا إلا في عقول من أرادو ذلك أيضًا .. كنت ولا أزال أومن أن في الحياة ما هو أجمل كما أن فيها ما هو أقبح .. إلا أن تلك النفوس التي أحضرت الشح تتعثر في استيعاب ذلك المعنى .. فما كان للأعمى أن يبصر ولو كان في قلب الشمس!  وكما أننا لا نبصر من شدة الظلمة فإننا لا نبصر من شدة النور أيضًا ..فالتطرف أخو العمى وإن كان في قلب  النور!! .. سواءً كنت متطرفًا في النور أو الظلام فأنت أعمى .. أعمى فقط! إلا أنني أدرك تمام الإدراك بأن العاطفة والعقل لا يجتمعان .. كاليل والنهار كالشمس والقمر .. فلا العاطفة ينبغي له أن يدرك العقل ولا العقل مدرك العاطفة .. وكل في فلك يسبحون .. وشتان ما بين الفلكين! العقل أخو الألم وهادم اللذة ومنتهك البهجة .. هيهات لذلك العقل أن يتمم بهجتك قبل أن يجعلك تتعثر بسؤال"لماذا؟" كنت ولا أزال أؤمن بأن تلك الحقيقة المتخفية  في أحضان القلب لا يدركها إلا متصوف   انفق عمره يتسكع في معاني الوجود .. أو نحرير "رياضيات" قضى حياته يترنح بين عالم المجردات والأعداد اللاحقيقة .. لم يكن الكون يومًا شحيحًا على أحد كان دائمًا ما يرمي بالفرص لكن في الوقت الغير مناسب فقط! أولئك المحظوظون هم الذين التقطوا تلك الفرصة الهاربة من أحضان الغفلة وجعلوها بين أيديهم .. الحياة فرص .. والفرص لا يُخطط لها بل يستعد لها فقط .. أجمل ما حصل وما سيحصل في حياتنا هو مالم نخطط له.  ...

اقرأ المزيد

الصفحة 1 من 4

تحديثات فيسبوك وتويتر