المبتعثة الاء الرفيحي التي انهت مؤخرا مرحلة اللغة بجامعة واشنطن بسياتل وتستعد الآن لإكمال مشوارها الدراسي والإلتحاق بمرحلة الماجستير في نفس تخصصها " FainArt " علامة مشرقة مبشرة في مجال تجمع فيه بين الدراسة والموهبة وتجني ثمارها الفنية الإبداعية إعتمادا على صقل هذه الموهبة بالتدريب والدراسة ..

 

إلتحقت المبتعثة الاء الرفيحي بعد تخرجها من المرحلة الثانوية بقسم الفنون الجميلة بجامعة الملك عبدالعزيز إعتمادا على هوايتها في الرسم وتصوير المناظر التي نشأت معها منذ الصغر .. وتقول آلاء أنها قد إعتمدت منذ نعومة أظفارها على التأمل ورسم جمال الكون والإطلال على الطبيعة وماحولها من شخوص إلا انها في السنوات الأخيرة من دراستها الجامعية عشقت فن وآلة التصوير الفوتوغرافي وإهتمت بهما كثيرا  وكما هي عادتها في صقل الموهبة بالدراسة والتدريب قررت التدرج في فهم هذا الفن وتعلمه .. تقول آلاء أن بدايتها في التصوير الفوتوغرافي نشأت من خلال الهاتف المزود بالكاميرا ثم انتقلت الى كاميرا سوني كأول كاميرا شبه إحترافية .. قبل أن تتلقى كاميرتها الإحترافية من والدها في عام 2010 بمناسبة تخرجها .. مازالت آلاء تتذكر تلك اللحظات الحميمية التي عاشتها بسعادة وهي تتلقى هذه الهدية التي كانت بمثابة نقطة الإنطلاق نحو إحتراف التصوير .

حرصت آلاء في بداية مشوارها نحو الإحتراف على الإلمام بأدق تفاصيل الكاميرا فإلتحقت بالعديد من الدورات ومن شدة شغفها بهذا الفن تابعت أعمال العديد من المصورين الذين دأبوا على نشر اعمالهم الفنية ودروسهم عن طريق اليوتيوب لكي تستلهم منهم الأفكار والموضوعات والرؤى الإبداعية و في عام ٢٠١١ بدأت بنشر اعمالها وتجاربها  في أهم المواقع على شبكة الانترنت .

وتؤكد آلاء أنها قد تعلمت الكثير من تجارب الاخرين في هذه المرحلة ولكنها لم تجد بحق النقد الفني البناء الذي يثري الفنان ويقدم له سبل المنافسة والإلهام اللذان يحققان في النهاية القيمة الإبداعية التي يسعى إليها .. فكانت الآراء النقدية اقرب للمجاملة من كونها أراء نقدية صريحة تساعد الفنان على تطوير موهبته والإرتقاء بها مما ادى بها الى هجر هذه المواقع بالتدريج ... لذلك فهي تؤكد على دور الناقد الفني الدارس للفنون والقادر على تذوقها واهميته في تكوين الرأي الإيجابي الذي يسهم بحق في صقل الفنان وتطوير أدواته وتنمية مواهبه.

وترى آلاء أن رؤيتها حول الكاميرا تختلف كثيرا عن رؤى البعض الذين يرون أن الكاميرا مجرد جهاز يلتقط الصور الموجودة من حولنا ويجمدها في الواح ورقية .. بعكس ماتراه هي بأنها وسيلة لتخليد اللحظات المهمة في حياتنا .. وتقول ألاء أن هناك لحظات يحلو لنا استرجاعها أو تسجيل أحداثها وتوثيقها من خلال الصور مثل مراحل طفولتنا المختلفة واللحظات الجميلة التي تمر بنا فضلا عن أن مشاركة الآخرين لنا في مئات الصور ومناسباتها المختلفة التي تلهب مشاعرنا وأحاسيسنا بالحنين إلى التاريخ والعودة إلى الذكريات .. 

أما بالنسبة للفن بشكل عام فترى آلاء أنه يلعب دورا كبيرا في إثراء حياتنا بلا حدود خاصة وأنه يعد احد الوسائل المؤثرة في التواصل ومخاطبة البشر و تحفيز ادمغتهم على التخيل والإحساس برؤية الفنان ومايريد توصيله إليهم من خلال فنه .. ومن ثم  يتولد الابداع من هذه العلاقة المتبادلة وعن طريق  ملاحظة العالم وتأمله بإهتمام .. وأيضا مما ينشأ عن سعينا لإكتشاف العالم الذي نعيش فيه ..  كيف صنع .. ولماذا .. وما الغايه منه ؟ .. ولا شك ان الممارسة ومتابعة أعمال الفنانين والمبدعين والإستفادة من تجاربهم  تمثل احد الأدوار الفاعلة في تنميه الابداع.

وتمضي ألاء حاليا جل وقتها في التركيز على الطبيعة وتصويرها على الرغم من رغبتها الجارفة في إحتراف فن البورتريه الفوتوغرافي الذي ترى انه يحتاج إلى المزيد من الوقت من أجل الدراسة والتعمق .. كما هو الحال في كل الخطوات التي تخطوها في طريق الفن .. وهي تدرك اهميته كوسيلة للتعبير عن مكنونات الفنان وتحقيق أمنياته والتواصل باعماله مع جمهوره وعشاقه كما أنها تدرك أهمية الدراسة والبحث والتذوق في معرفة المدارس الفنية المختلفة وما يميزها وترى في التجريديه والكلاسيكيه مساحات شاسعة للإبداع أما عن أهم واشهر المبدعين الذين اثروا فيها فيأتي ليناردو دافينشي ومايكل انجلو وفان جوخ على قائمة المبدعين ..

تمثل ألاء الرفيحي حالة فنية إبداعية فريدة وسط زحام المصورين وندرة الرسامين وقد مضت في هذا الطريق تحمل ريشتها وفرشاتها  في يد وكاميرتها في اليد الأخرى محتفظة بخصوصيتها ورؤيتها وابعادها الفنية التي تحكم على موهبتها .. قد تنتصر الصورة الفوتوغرافية على اللوحة أحيانا أو قد يحدث العكس لكن الفيصل دائما يكون في الحالة الإبداعية التي تتمكن من الفنان فيعبر عنها .. وتعتقد آلاء أن لوحة الخيول احد افضل اعمالها والأقرب على قلبها وهي اللوحة التي قامت بتصمميها اثناء دراستها للخط العربي وكان على كل طالبة في ذلك الوقت أن تقدم فكره مبتكره يتم تصميم خطوطها بحروف الهجاء فجاءت تلك الخيول لكي توحي بالاصاله وقوة التعبير .

اما عن أعمالها الحالية في مجال التصوير الفوتوغرافي فهناك الكثير مما تضيفه في هذا المجال .. ففي لوحة الزهرة مثلا تتذكر آلاء لحظة وصدفة إنبهارها حينما وقعت عيناعا عليها  وهي تتنزه كعادتها حول البحيرة الخضراء Green lake .. فتاثرت بجمال تفاصيلها الداخلية .. وفي لوحة الجامعة التي تم إلتقاطها في ربيع عام 2012 أحست آلاء بالعالم الوردي وجمال وهدوء الطبيعة و جمال وابداع و صنع الخالق فيما خلق .

هناك لوحات تجربية تستخدم فيها تقنية التصوير بالغالق البطيئ ولوحات أخرى تستخدم تدرج الألوان في عالم الغروب ... وهناك لوحات أخرى للذكريات والأحداث السعيدة التي لاتنسى .. في عدسة آلاء حساسية مفرطة للإشياء الطبيعية الخلابة وللصور التي تشبه القصص والحكايات .. وفي اعمالها إسقاطات تعكس معنى الإحساس بالأمان و الخصوصية والابتعاد عن صخب الحياه .. في عدسة آلاء تركيز في العمق وتجسيد للواقع وتعبير عن الخيال .. لا يوجد في عدسة آلاء غير تلك الرسالة التي تبشر بموهبة فنان حقيقي معجون بذلك الإلهام الذي يفجر من منابع الأبداع اروع الصور واجمل اللوحات .

تحديثات فيسبوك وتويتر