خطاب التخرج الجيد هو ذلك الخطاب الذي يتمكن صاحبه من لفت إنتباه الناس له والإستماع إليه .. ليس فقط الخريجون الذين يمثلهم ... بل الحاضرون أيضا من أسر وعائلات واصدقاء وجيران واعضاء هيئة تدريس .. والخطاب الجيد لا يقتصر صداه على هذا الجمع فقط بل ربما يبلغ مداه المجتمع بأسره .. لذلك قد لانبالغ إذا قلنا بأنه الخطاب الذي لا ينسى .. وبأنه ذلك الخطاب الذي لا يتكرر أبدا .

 

هناك شروط وربما أفكار توضع في سياق هذا العمل الخطابي حتى نضمن إحداث تأثيره على الآخرين .. منها أن يكون الخطاب مصدر إلهام للجميع وأن لا يكون مجرد إكليشيهات أو شعارات .. وأن يكون صاحب الخطاب ناصحا لكلماته حريصا عليها حتى لا تخرج من فمه دون وزن أو قياس ... فالحفاظ على مظهر الكلمة ورونقها وسلاسة سياقها ضرورة وشرط يتطلب الإلتزام به في الكلمات الموجهة للجمهور .. خاصة يوم الخريجين .. ذلك اليوم الذي تريد أن تمتدحه أمام الحاضرين وتعلن بأنه يوم خاص ليس مثل أي يوم على الإطلاق ... والخطيب الناجح هو من يتحدث عن المجموع فيشعرك وكأنه يتحدث عن نفسه وتجاربه فيضيف إلى كلماته شيئا من الخصوصية والثقة في النفس ... لكنه في نفس الوقت لا ينبغي له أن يستفيض في هذا الأمر حتى لا يفقد إحساس الآخرين من زملائه الذين يمثلهم بأن حديثه بإسمهم ومن أجلهم.

ولابد أن يحرص الخطيب الجيد في كلمته على التفاصيل وأن يكون حريصا على جمع المعلومات .. وأن يدرك جيدا أهمية السرد القصصي ولغة الحكايات في دغدغة المشاعر والأحاسيس .. ويحبذ إستخدام الكلمات والجمل البسيطة جدا التي تحاكي الواقع وتعبر عنه بتلقائية ... كأن تقول مثلا : لا أنسى ذلك اليوم .. كنت صغيرا حينما شب حريق في بيتنا .. فعند هذا القول تتولد الأسئلة وعلامات الإستفهام ويحدث الربط بينك وبين المتلقي .. لذلك لابد من مراعاة القصة الجيدة وطريقة سردها وأن يحرص الخطيب دائما على خفة ظله وأن يكون مضحكا قادرا على تحويل المواقف الروتينية إلى إيجابيات .

ولا شك أن التدريب على إلقاء الخطاب من الأمور الهامة التي يتعين على الخطيب ممارستها شريطة ألا يظهر تاثير ذلك أمام الجمهور .. فليس من المطلوب منه أبدا إلا أن يكون بسيطا بديهيا تلقائيا معبرا عن مصداقيته ... ومن ثم ينبغي عليه في تمريناته على إلقاء الكلمة أن يلقيها بصوت عالي وأن يتحرى بديهيات النطق والمقاطع الصوتية التي يتوقف عندها وكذلك عنصر الوقت .

ويتطلب من الخطيب في كلمته أن يتجنب الجدل وأن لا يلجأ لإستثارة الحاضرين وأن يترك لهم المجال للتفكير فيما يقول .. كما أن عليه أن يتجنب الوقوع في الأخطاء الصغيرة كأن ينسى مثلا إسم جامعته أو يخطئ في نطقه .. فكثيرا ماتؤدي مثل هذه الأخطاء إلى السخرية ... وأخيرا وليس آخرا فعليك أيها الخطيب أن تختصر ولا تكن ثقيلا مملا مع الآخرين .. لتكن الكلمة في حدود عشرين دقيقة لا أكثر .. وقس عليها ردود افعالك إن إضطررت أن تكون مستمعا لمجموعة من الخطابات تستغرق ساعات وساعات في كلمات لا يمكن تذكرها  أبدا ..

لقد حرصت في هذا العرض أن أنقل لك عزيزي القارئ كلمات لخريجين وخريجات سعوديين أختيروا في الجامعات الأمريكية ليمثلوا مجتمع الجامعة وخريجيها واثبتوا وجودهم بما توفر لديهم من لغة وموهبة حقيقية في التعبير عن النفس وتمثيل المجتمع .

 

 كلمة التخرج

بقلم : رشا الرواف

 

شكرا لك عميدة جينيتي Genetti   مساء الخير مستشار يانغ Yang ، ضيوفنا الكرام، أعضاء هيئة التدريس، موظفون الجامعة،  أولياء الأمور والعوائل والأصدقاء، وترحيب خاص لجميع الأباء معنا هذا المساء بمناسبة يوم الأب.. كل عام و أنتم بخير

الى زملائي خريجين عام 2013 .. (مبروك التخرج) .. لقد نجحنا!

انه لشرف كبير لي أن أقف أمامكم في هذا اليوم الرائع، زملائي، وصلنا الى نهاية (مرحلة)الدراسات العليا، ونحن على وشك البدء في مغامرة جديدة ، بحثا عن أحلامنا ، لتحقيقها.

للذين لا يعرفون من أنا، فأنا طالبة دولية. وفي حال تساؤلكم حول صحة ما سمعتموه فإسمي رشا كما تنطقون إسم دولة روسيا.. ونعم، تحولت هذه الجملة إلى شعار لي حينما اقوم بتقديم نفسي .. وخلاف ذلك، فأنا راشيل Rachel  أو ريتشل Rachael كما قدر لي ان تكون أسمائي الشائعة في مقهى ستاربكس Starbucks ..

من المملكة العربية السعودية، سافرت حول نصف العالم، مع طفلين، تاركة ورائي الزوج والراحة لإرواء ظمأ المعرفة، وأنا متأكدة أنه حال الكثيرين منا ممن يبحثون عن روي ظمأهم من المعرفة.

في البداية، كنت مرتبكة جدا، وخائفة من اوسم بالصورة النمطية التي رسمت عن "الشرق أوسطيين" .. فوضعت على عاتقي ، بالإضافة لمتطلبات تحصيلي العلمي والى كوني قدوة لأطفالي، مسؤولية المساعدة في تصحيح هذه الصورة النمطية، حتى ولو كان لشخص واحد .. على سبيل المثال، يمكنني تماما أن أفسر لماذا نبدوا غاضبين جدا في اللقطات الإخبارية: لأن الجو حار جدا هناك ! و أقتراحي لحل مشكلة الشرق الاوسط ، اقدمه لكل خريجي العلوم السياسية، ابحثوا عن طريقة لتكييف المدن!

لحسن حظي،  أؤكد لكم انني شعرت بترحيب شديد عندما انتقلت الى سانتا باربارا، في المجتمع، في مدرسة أطفالي، وبشكل خاص في جامعة كليفورنيا فرع سانتا باربرا .. لدرجة انني احسست بان الناس يبالغون لارضائي! اليوم، لم أكسب فقط أصدقاء جدد، لكن افراد جديدة في عائلتي. انني ممتنة جدا لكل فرد أثرى رحلتي التعليمية ..  أعلم أننا سنعود إلى سانتا باربرا للزيارة، و أعلم أن هناك العديد من المنازل التي سترحب بنا.

من تقاليد خطباء حفل التخرج أن تتضمن كلمتهم بعض النصائح، فاسمحوا لي أن أقاسمكم النصيحة التي تعلمتها وأنا فتاة صغيرة من أمي وأبي الرائعين : (ثق في نفسك دائما ! .. لا تنتظر من الآخرين أن يثقو بك، ولكن كن أكبر مشجع لنفسك .. لانك ان لم تثق في نفسك، فكيف للاخرين ان يثقو بك؟ ... لو لم اثق في نفسي وأستمعت إلى الأصوات التي قالت لي بأنني لا يمكنني ان أنجح، لما وقفت أمامكم هنا اليوم .. لقد قيل لي: لا تتقدمي لهذه الشركة: انها تنافسية وانتقائية جدا ولن يوظفوك .. لا تتقدمي لهذه الترقية : فلن تتألقي في هذه الإدارة .. لا تتقدمي لكي تكوني المتحدثة في حفل التخرج : لأنهم لن يختاروك .. أعتقد أنه بإمكانكم معرفة إلي أين ستذهب هذه القصة .. لقد تقدمت لشركة أرامكو السعودية وبعد ثلاثة عشر عاما، مازالت اتقدم .. لقد تقدمت لتلك الترقية وقد حصلت عليها بالإضافة إلى اثنتين وانتقلت إلى مشروع ملهم وهو مركز الملك عبدالعزيز  الثقافي العالمي بكل مكوناته المثيرة.

وبوضوح فقد تقدمت لكي أكون المتحدثة في حفل الخريجين .. أنا اعلم أن هؤلاء الأفراد كانت نواياهم حسنة. كانوا يريدون حمايتي من خيبة الأمل.. فانا أعرفهم جيدا وأعرف أنهم يهتمون بي .. لكن ذلك ليس هو الحال دائما، عندما يخبرك شخص ما بأنك لست جيدا بما فيه الكفاية، أو ليس لديك ما يلزم لتحقيق أحلامك.

الحمد لله الذي وفقني للوصول الى هذه المراحل ، لأن لدي الكثير من الناس الذين كانوا يقولون لي بأنني في إمكاني أن افعل ذلك، بما في ذلك زوجي وأطفالي الداعمين لي وعائلتي وأصدقائي الرائعين .. ولكن الأهم من ذلك، أنني قلت لنفسي بأنني أستطيع أن افعل ذلك .. الآن لا تفهموني خطأ، فالثقة بالنفس لا يعني بأنك سوف تحصل على كل ما تريد .. فأنت تحتاج أيضا إلى العمل الجاد وأن تكون مثابرا .. وأنا أعلم انه كطلاب الدراسات العليا، أن هذا ما يميزنا ..  شيء واحد تقوله هذه الشهادة العليا عنا، إن لم يكن شيء آخر، هو أننا مثابرون .. نحن مثابرون .. فالحصول على شهادة دراسات عليا ليست مهمة سهلة، ولكن ثقتك في نفسك وجرعة من العمل الشاق هو وصفة النجاح .. انها ليست مضمونة 100٪.. ولكن أتعرفون ماذا .. إنه مقبول ان لا تنجح دائما... طالما أنك تدرك سبب عدم النجاح أو كيف يمكن أن تفعله بطريقة أفضل، هكذا لن تذهب التجربة سدى. لا تسهب في الحديث عن الفرص الضائعة، ولكن من الأفضل إعادة تقويم أحلامك والمضي قدما بمزيد من التصميم.

ها نحن ننضم إلى صفوف الذين غرفوا من معين المعرفة من مدرسة تضم بين أعضاء هيئة تدريسها عددا من الحائزين على جائزة نوبل ، من مدرسة تصنف من أفضل 10 جامعات عامة في البحوث، مازلنا لم نتعلم كل شيء ، هناك المزيد..

أعطتنا جامعة كليفورنيا في سانتا باربرا: الأدوات، أسست لنا القواعد، أثرت خبراتنا، الامر الان متروك لنا لنرتوي بالمزيد  من المعرفة. ان حبنا للمعرفة التي جمعتنا اليوم، يجب أن لا يبقى في داخل انفسنا فقط، و لكن يجب أن نثير حماس الاخرين من حولنا ليتسنى لهم أيضا تجربة ذلك الشعور. من هذا المنطلق، أشكر معلمينا الذين زرعوا وغرسوا بذور التعلم بنا .. و يحضرني قول الشاعر المصري الكبير أحمد شوقي، الملقب بـ "أمير الشعراء":

قم للمعلم وفه التبجيلا

كاد المعلم أن يكون رسولا

أعلمت أشرف أو أجل من الذي

يبني وينشئ أنفسا وعقولا

شكرا لكل معلم، أيها الجنود المجهولة الذين علمونا حرفا وكيف نقرأ و نكتب .. الذين ضمدوا جراحنا البدنية أو العاطفية .. الذين ساعدونا على اكتشاف شغفنا للفن، أوالرياضيات، أو الكتابة؛ أو الذين فقط استمعوا لنا .. شكرا لمن كتب رسالة التوصية العظيمة، شكرا لمن شجعنا للوصول إلى أعالي الهمم، شكرا لمن قال لنا، "يمكنكم أن تفعلوا ذلك"

 لا زلت أذكرك بوضوح معلمتي "صباح العقل"، معلمة الرياضيات في الصف الثالث الإبتدائي، التي ساعدتني على اكتشاف شغفي بالرياضيات .. أذكر ابتسامتها، أذكر تشجيعها، ولازلت أذكر كيف كانت تصنع الفوشار كمكافأة لنا ... لذلك أرجوكم  .. دعونا نقف و نصفق بحرارة لمعلمينا الذين هم بيننا اليوم، ولأولئك المعلمين من ماضينا الذين ساعدونا للوصول إلى هذه النقطة في رحلتنا.

رسالتي الأخيرة لكم وأنتم تستعدون لمغامرتكم المقبلة: إبحثوا عن شغفكم، أبقوا متعطشين للاكتشاف ، تذكروا مقولة آن فوسكامب Ann Voskamp .. (ليس السعداء هم الشاكرين،  بل أن الشاكرين هم السعداء)

وإذا وجدتم انفسكم في الخليج العربي، فابحثو عني، لانكم ستجدون زميلة تفتح قلبها ومنزلها لكم، تماما كما فعلت مدينة سانتا باربرا وجامعة كالفورنيا  لعائلتي ولي.

شكرا لكم، واتمنى لكم التوفيق

تحديثات فيسبوك وتويتر